رمضان يشهد موت البرامج الحوارية وشح برامج المقالب والمسابقات
آخر تحديث GMT 00:19:53
المغرب اليوم -

رمضان يشهد موت البرامج الحوارية وشح برامج المقالب والمسابقات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رمضان يشهد موت البرامج الحوارية وشح برامج المقالب والمسابقات

النجمان رامز جلال وهاني رمزي
القاهرة - شيماء مكاوي

تنتشر العديد من البرامج الرمضانية في كل عام من شهر رمضان، إما برامج يقدمها نجوم ونجمات، وإما برامج مسابقات، ويكون الانتشار الأقوى لبرامج المقالب مع اندثار البرامج الحوارية .

واختفت البرامج الحوارية هذا العام، مع قلة برامج المقالب والمسابقات، والغريب في الأمر أنه لم يتم الإعلان عن وجود برامج رمضانية سوى ثلاث من برامج المقالب والتي تتشابه أفكارها فيما بينها.

البرنامج الأول هو برنامج الفنان رامز جلال الذي يواصل به رامز سلسلة من برامج المقالب التي بدأها منذ أعوام ماضية، وبعد أن قدم برنامج "رامز قرش البحر" الذي أستطاع من خلاله أن يقدم نوعًا من المقالب المرعبة، في هذا العام يقدم برنامج "رامز واكل الجو" حيث تدور أحداث البرنامج داخل طائرة وتكون الأحدث أشبه بالمرعبة ويلعب رامز جلال دور عجوز يستفز أصدقاؤه من الفنانين داخل الطائرة.

ويستقطب رامز في كل عام، العديد من النجوم من أصدقاؤه في الوسط الفني، وسيتم عرض البرنامج على شاشة قنوات "ام بي سي" .

والبرنامج الثاني هو برنامج "هبوط اضطراري" للفنان هاني رمزي، وتدور فكرته أيضا داخل طائرة فتتشابه مع فكرة برنامج رامز جلال، ولكن الأحداث تدور حول تلقي رامز وضيفه دعوة لحضور برنامج سيتم تصويره في بيروت، وأثناء ركوبهم الطائرة يتم الإعلان عن وجود عطل في محركات الطائرة ويكون هذا المقلب ويتم عرضه على قناة "الحياة".

ويقدم البرنامج الثالث الثنائي شادي ألفونس وخالد منصور للمرة الثانية، بعد تقديمهما برنامج مسابقات على شاشة "ام بي سي مصر" العام الماضي، والبرنامج هو "التجربة الخفية"، وتعتمد فكرته على القفز من الطائرة أثناء تحليقها بالجو وبالتالي تتشابه أيضا فكرة البرنامج مع البرنامجين السالف ذكرهما ويعرض البرنامج على شاشة قنوات "النهار".

وتختفي البرامج الحوارية حيث حتى الآن لم يتم الإعلان عن وجود برامج حوارية، وكذلك الحال لبرامج المسابقات التي بدأت تختفي هي الأخرى.

ويفسر أستاذ الإعلام الدكتور محمود علم الدين تلك الظاهرة بأن "برامج المقالب هذه البرامج لا يمكن تصنيفها ضمن برامج المقالب، فهي برامج مرعبة أولا وأخيرا، فهي تلعب على ترويع الضيف من أجل أضحاك المشاهدين".

وأضاف علم الدين "من الطبيعي أن تختفي البرامج الحوارية وبرامج المسابقات الرمضانية لأن الأفكار بدأت تختفي حتى نلاحظ تشابهًا الأفكار بين البرامج المقدمة، وهذا يدل على عدم وجود فكر جديد لمجموعة من البرامج الجديدة التي تتناسب مع الأجواء الرمضانية".

وبين أن "برامج المقالب أصبحت مجرد تمثيلية سخيفة على المشاهد حيث إن معظم الفنانين الذي يتم استضافتهم يكونوا على علم بالبرنامج والمقلب قبل التصوير لأنه لا يوجد إنسان يتقبل هذا المقلب بهذا الشكل ويسامح في حقه لمجرد علمه بأن البرنامج من تقديم صديقه الفنان".

وأشار إلى أنه "من هنا لابد من وجود أفكار جديدة وتبنيها، وعدم حصر الأفكار على بعض الفنانين فهناك مجموعة من الشباب غير المعروف من الممكن أن يقدم برنامج رمضاني مميز فقط نعطيه الفرصة".

واتفق أستاذ الإعلام في جامعة "القاهرة" الدكتور محمود خليل، مع ما رأي الدكتور محمود علم الدين موضحًا أنه "للأسف الأفكار المصرية للبرامج أصبحت معدومة وأصبحنا نعتمد على تمصير البرامج الأجنبية".

وأردف خليل أن "انتشار برامج المقالب أمر جيد لأنها لها نسبة مشاهده عالية ولكن تلك البرامج أصبحت برامج مرعبة للغاية وخطيرة جدا"، مبينًا أنه "ضد اختفاء البرامج الحوارية والبرامج المنوعة وبرامج المسابقات لأن لها جمهورها العريض من مشاهدين شهر رمضان الكريم".

وتابع "لابد من الاعتماد على البرامج المصرية الخالصة والتي تتناسب مع المشاهد المصري والمجتمع المصري وأنا أثق كثيرا أن هناك الكثير من الأفكار المبدعة المصرية الخالصة ونحتاج فقط لمن يتبناها".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رمضان يشهد موت البرامج الحوارية وشح برامج المقالب والمسابقات رمضان يشهد موت البرامج الحوارية وشح برامج المقالب والمسابقات



صدمت الجمهور بإطلالتها الجريئة في فعاليات اليوم الخامس

رانيا يوسف تُثير الجدل مُجدَّدًا بفستان جريء في مهرجان الجونة

القاهره _المغرب اليوم

GMT 13:11 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يخفض واردات منتجات مواد التجميل والعطور في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 11:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
المغرب اليوم - معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 12:53 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
المغرب اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس

GMT 03:09 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

استطلاع "البيت الأبيض" يُظهر تقدم ترامب على بايدن بفارق ضئيل
المغرب اليوم - استطلاع

GMT 21:06 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

عناصر حزبيّة يعتدون على إعلاميين في الناقورة اللبنانية
المغرب اليوم - عناصر حزبيّة يعتدون على إعلاميين في الناقورة اللبنانية

GMT 10:03 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
المغرب اليوم - الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 12:14 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يرخي بـ"ظلال الصمت" على أشهر ساحة في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 01:08 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"
المغرب اليوم - أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 16:04 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن أعراض جديدة ونادرة لـفيروس "كورونا"

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib