المحكمة الإدارية في مراكش تنظر في أكثر من 100 ملف لرفض استقالة أطباء
آخر تحديث GMT 02:26:47
المغرب اليوم -

المحكمة الإدارية في مراكش تنظر في أكثر من 100 ملف لرفض استقالة أطباء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المحكمة الإدارية في مراكش تنظر في أكثر من 100 ملف لرفض استقالة أطباء

المحكمة الإدارية في مراكش
الدار البيضاء - جميلة عمر

وصل عدد الاستقالات التي أودعها أطباء يعملون في القطاع العام لدى مصالح الموارد البشرية في وزارة الصحة إلى ما يناهز 250 طلبًا، أكثر من نصفها تحول إلى دعاوي مرفوعة لدى المحاكم الإدارية في كل من الرباط ومراكش.

وبحسب مصدر مطلع، أنّ "المحكمة الإدارية في مراكش تنظر حاليًا في أكثر من 100 ملف من أجل الطعن في رفض استقالة الأطباء، أصحابها هم أطباء قدموا استقالاتهم بسبب مبررات اجتماعية ومهنية، مثل غياب المرافق والمعدات، والموارد البشرية الكافية، ووجود جراحين من دون أجهزة الأشعة أو متخصصين في التخدير، فضلًا عن التعيينات التي تشتكي طبيبات من تسببها في مشاكل اجتماعية مثل التشتت الأسري".

وأوضحت وزارة الصحة، أنّ "ضمان الأمن الصحي للمواطنين، له أولوية تصب في المصلحة العليا للبلاد بدل المصلحة الخاصة للأطباء المستقيلين، التي يراد بها استعمال حق عدم الاستمرار في العمل عن طريق الاستقالة".

وأبرزت الوزارة، أنّ "قبول الاستقالة من المسائل التي تدخل ضمن السلطة التقديرية للإدارة، محيلًا على القرار المذكور، الذي أكدت من خلاله المحكمة الإدارية في الرباط، أنّ "هذه المخاطر تفرض تغليب المصلحة العامة المتمثلة في توفير أطر طبية متخصصة في المستشفيات العمومية ضمانًا لحق الأفراد في الصحة، والتضحية بالمصلحة الخاصة المتمثلة في حق عدم الاستمرار في العمل عن طريق الاستقالة التي قضت بموجبها المحكمة الإدارية؛ بإلغاء قرارات رفض الاستقالة".

وتعرف مدينة الدار البيضاء، أيضًا نزيفًا للاستقالات، خصوصًا أطباء القطاع العام وأساتذة التعليم العالي في كلية الطب، حيث وصل عدد الاستقالات خلال عام 2012، إلى 13 أستاذًا طبيبًا، وخلال عام 2013 وضع 25 أستاذًا طبيبًا استقالتهم، وفي موسم 2014 بلغ عدد الاستقالات 21 أستاذًا، وإلى حدود شهر أيلول/سبتمر الماضي أضيفت 8 استقالات؛ ما يؤشر على استمرار نزيف الاستقالات في القطاع الصحي.

وكان وزير الصحة الحسين الوردي، سبق وأن أكد أنّ "عدد أطباء القطاع العام يصل إلى 7000 طبيب و9000 ممرض"، وتابع الوزير أنّ "الأعداد مسألة تشمل معظم المناطق الوطنية، بما فيها المناطق الحضرية، وإن كانت تمس بشكل كبير المناطق النائية"، في تلميح للمناطق التي يرفض الأطباء التعيينات بها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المحكمة الإدارية في مراكش تنظر في أكثر من 100 ملف لرفض استقالة أطباء المحكمة الإدارية في مراكش تنظر في أكثر من 100 ملف لرفض استقالة أطباء



GMT 01:03 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

الإعلان عن توقيت التدمير الشامل للنظام الشمسي

GMT 00:04 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

كلب يقتحم معلب كرة قدم ويطرح لاعبة أرضًا في البرازيل

GMT 23:43 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أزمة "كورونا" تهدد شبكات مترو الأنفاق الأميركية

بعدما خطفن الأنظار بأناقتهنّ وفساتينهن الفخمة والراقية

أبرز إطلالات النجمات على السجادة الحمراء في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 10:33 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

إليك أبرز أفكار تنسيق الكنزة الحمراء موضة شتاء 2021
المغرب اليوم - إليك أبرز أفكار تنسيق الكنزة الحمراء موضة شتاء 2021

GMT 10:50 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
المغرب اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 22:36 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل مجموعة عطور مميزة من ماركات عالمية تثقين بها

GMT 18:41 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف

GMT 01:58 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

5علامات تتعرف بها على الطفل المصاب بالتوحد

GMT 18:37 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"المسواك" يعالج تسوس الأسنان والتهاب اللثة

GMT 09:38 2020 الثلاثاء ,04 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 08:19 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على امرأة مختفيةوسط غابة ضواحي أغادير
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib