باحثون يتمكنون من تطوير أطراف من خلايا وأنسجة حية
آخر تحديث GMT 03:53:13
المغرب اليوم -

باحثون يتمكنون من تطوير أطراف من خلايا وأنسجة حية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - باحثون يتمكنون من تطوير أطراف من خلايا وأنسجة حية

الأنسجة الحية
واشنطن ـ أ.ش.أ

اتخذ الباحثون في مستشفى ماساشوستس العامة، الخطوة الأولى نحو تطوير أطراف من خلال أنسجة وخلايا حية، بديلا عن الأطراف الصناعية المصنوعة من ألياف صناعية.

وبحسب ما ذكرت شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأمريكية، أن العلماء قاموا بتطوير أحد أطراف فأر عن طريق تمكين أوعية دموية وأنسجة عضلية من العمل، وهو ما يمكن أن يسري بالنسبة إلى الأطراف البشرية ليتم تطوير أعضاء بديلة تصلح لزراعتها في الأجسام، وهو ما ظل يشكل حتى الآن تحديا صعبا بسبب الطبيعة المركبة للأطراف.

وقال الدكتور هارالاد أوت الأستاذ المساعد بقسم الجراحة ومركز الطب التجديدي في مستشفى ماساشوستس العامة إن الأطراف تضم عضلات وعظام وغضاريف وأوعية دموية وأوتار وأربطة وأعصاب، وإن كل ذلك يجب أن يعاد بناؤه، ويتطلب بنية داعمة محددة تدعى "حاضنة".

وللقيام بالدراسة، حصل دكتور أوت على أنسجة حية من عضو متبرع لتكون حاضنة، ومن ثم قام بإعادة ملئها بخلايا أولية تناسب العضو المستهدف تطويره، وباستخدام هذه التقنية نزع الباحثون المواد الخلوية من فئران متوفية، وحافظوا على الأوعية الدموية الرئيسية وحاضنة الأعصاب.

وأوضح في بيان أصدره اليوم : تبين أنه يمكن لنا أن نوفر الحاضنة لجميع هذه الأنسجة في علاقاتها الطبيعية ببعضها، وأن نستنبت البناء كله على مدار فترات طويلة من الوقت، وأننا نستطيع أن نعيد ملء نظام الأوعية الدموية والجهاز العضلي.

وأضاف أنه عندما تم اختبار صلاحية الأطراف المعزولة للأداء الوظيفي، تقلصت الألياف العضلية، وتفاعل المعصم والمفاصل والكفوف مع التعرض للصدمات الكهربية، وقال أوت الأستاذ المساعد للجراحة إن التحدي المقبل هو إعادة إنماء الأعصاب في أحد الأطراف ومن ثم إعادة إدماجه في الجهاز العصبي للجسد الخاضع للزراعة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يتمكنون من تطوير أطراف من خلايا وأنسجة حية باحثون يتمكنون من تطوير أطراف من خلايا وأنسجة حية



GMT 08:30 2022 الإثنين ,24 كانون الثاني / يناير

الإمارات تدمر منصة صواريخ باليستية حوثية في الجوف اليمنية

GMT 23:14 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

هزة أرضية تضرب شمال فلسطين المحتلة

هيفاء وهبي تَخطِف أنظار جمهورها بإطلالة رياضية

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:07 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية
المغرب اليوم - مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية

GMT 13:22 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل
المغرب اليوم - أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 13:12 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل
المغرب اليوم - نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل

GMT 22:49 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

"سكاي فيوز" معلم جذب سياحي جديد في دبي لعُشاق الإثارة
المغرب اليوم -

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 16:45 2022 الأحد ,16 كانون الثاني / يناير

برشلونة ينهي لعبة "القط والفأر" مع ديمبلي

GMT 19:42 2021 السبت ,11 كانون الأول / ديسمبر

رياض محرز يوجه رسالة للاعبي الجزائر قبل مواجهة المغرب

GMT 15:55 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يكشف عن جوانب حياته وسر تسديد ضربات الجزاء

GMT 15:37 2021 الجمعة ,17 كانون الأول / ديسمبر

رونالدو وجورجينا يكشفان عن جنس توأمهما
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib