إنجيلينا جولي تتفقد ظروف ضحايا الحروب العرقية من أطفال بورما
آخر تحديث GMT 15:11:58
المغرب اليوم -

إنجيلينا جولي تتفقد ظروف ضحايا الحروب العرقية من أطفال بورما

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إنجيلينا جولي تتفقد ظروف ضحايا الحروب العرقية من أطفال بورما

أنجلينا جولي
واشنطن ـ رولا عيسى

في إطار مهمتها للنهوض بحالة حقوق الإنسان في بورما، التقت النجمة العالمية أنجلينا جولي، وابنها بالتبني باكس، أمس الخميس بالأطفال الذين وقعوا ضحايا للحروب العرقية التي أنهكت البلاد.

وتوجهت جولي عقب لقاء رفيع المستوى جمعها مع المسؤولين الحكوميين في القصر الرئاسي الأربعاء، إلى ولاية كاتشين، وهي منطقة مضطربة يسودها الفقر المدقع وتعاني من أعمال العنف على مدى عقود، التقت النجمة الشهيرة وابنها بالتبني الآلاف من الأشخاص الذين وقعوا ضحايا للحرب الأهلية العنيفة في المنطقة، ويعيشون في ظروف بائسة في مخيم جام مي كونج للأشخاص المشردين في ميتكيينا، عاصمة ولاية كاشين.

ولقي ما يقرب من ألف شخص حتفهم في الصراع الذي احتدم منذ عام 2011 و شرد ما يقرب من 100 ألف شخص على الصعيد الدولي، حيث يعتقد الخبراء أنهم يعيشون في مخيم "جام مي"، وارتدت أنجلينا وباكس الذي تبنته مع زوجها براد بيت من فيتنام، بوتات واقية، عند لقاء الأطفال المشردين جراء النزاع.

وسعت المبعوثة الخاصة للمفوض السامي لشؤون اللاجئين للأمم المتحدة، لإجراء هذه الزيارة لتسليط الضوء على محنة النازحين و النهوض بحقوق الإنسان في البلا، وبالرغم من أن الآلاف يعيشون في مخيمات حكومية، إلا أن الغالبية العظمى الذين يصل عددهم إلى 70 ألف شخص، يعيشون في أراضي يسيطر عليها "جيش الاستقلال" التابع لـ"كاتشين".

ودعت عدة منظمات، بما فيها منظمة حقوق الإنسان، "هيومن رايتس ووتش"، إلى وقف إطلاق النار في المنطقة ولكن تم تجاهل هذه الدعوات، والتقت جولي رئيس بورما الأربعاء في أول زيارة لها إلى البلاد، في إطار جولة في جنوب شرق آسيا، أعقبت كمبوديا.

يذكر أن زعيمة المعارضة في الديكتاتورية داو أونغ سان سو كي، التي وضعت قيد الإقامة الجبرية من قبل الحكومة لمدة 15 عامًا، دعت جولي شخصيا لزيارة البلد المضطرب ، كما التقطها أثناء زيارتها، وذكرت جولي "أتطلع إلى لقاء الكثير من الناس بما في ذلك المجموعات النسائية وشخصيات المجتمع المدني، والأشخاص المشردين، للتعرف بشكل مباشر على مخاوفهم وآمالهم بشأن مستقبل بلادهم".

وتابعت "تعتبر الانتخابات التي تلوح في الأفق في نوفمبر تشرين الثاني، لحظة مهمة بالنسبة للشعب لممارسة حقوقه الديمقراطية و معالجة القضايا الجوهرية الحاسمة بشأن مستقبل سلمي"، ووصلت جولي صباح الخميس إلى البلاد، والتقت الرئيس ثين سين وأعضاء رفيعي المستوى في الحكومة العسكرية في القصر الرئاسي.

وأشارت مصادر مقربة من جولي إلى أنها استغلت الفرصة للحديث عن القضايا البارزة في البلاد، بما في ذلك العنف الجنسي، وعدم وجود الشفافية وتجنيد الأطفال، ولكنها ستزور أعضاء من المعارضة السياسية، وستجري جولات ميدانية لتفقد النازحين في ولايات ميانمار المتضررة من النزاع.

وأضاف المصدر الذي كان مسافرا مع وفد المبعوث الخاص من المملكة المتحدة، إن بورما هي واحدة من 130 دولة التي وقعت على اتفاق للتصدي للعنف الجنسي كجزء من مبادرة منع العنف الجنسي، ومع ذلك لم تتخذ أي خطوات ملموسة لمعالجة هذه القضية، وتحل في مركز متراجع عن بلدان مثل الصومال وجمهورية أفريقيا الوسطى وكوسوفو، الذين يعترفون بوجود هذه المشاكل، ولكنهم يحرزون تقدما أفضل.

وأكد المصدر أن التصدي للعنف الجنسي هو على رأس جدول أعمالها، لأنها كرست نفسها للنضال من أجل قضية القضاء التدريجي على استخدام الجنس كسلاح في النزاعات، ومن المقرر أن تلتقي جولي بالشخصيات المحلية التي تعمل في مجال حقوق الإنسان والعلاقات بين الأديان، ومجموعات تنفيذ المشاريع لتعزيز حقوق المرأة و تثقيف الناخبين والمشاركة قبيل الانتخابات المقبلة.

وتؤكد منظمة هيومان رايتس ووتش أن حزب الشعب الكمبودي الحاكم، أقبل في كثير من الأحيان على تنفيذ محاولات عنيفة لإسكات المعارضة السياسية، كما يتمتع بتاريخ من اعتقال السجناء السياسيين، وتشير منظمة "هيومان رايتس ووتش"، أن الحكومة تسيطر على القضاء، مما يعني أن المواطنين ليس لديهم القدرة على اللجوء القانوني ضد الاضطهاد، فضلاً عن منع الاحتجاج واعتباره غير قانوني .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنجيلينا جولي تتفقد ظروف ضحايا الحروب العرقية من أطفال بورما إنجيلينا جولي تتفقد ظروف ضحايا الحروب العرقية من أطفال بورما



GMT 09:47 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

بيان من عائلة صائب عريقات بخصوص حالته الصحية

GMT 08:14 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية

GMT 07:57 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تحذير من تسونامي في ألاسكا بعد زلزال بقوة 7.4 درجة

ارتدت قميصًا أبيض وبنطالًا بنيًّا واسعًا جدًّا

جينيفر لوبيز خلال جولة تسوّق في لوس أنجلوس

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 03:56 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020
المغرب اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020

GMT 05:08 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية
المغرب اليوم - أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية

GMT 04:58 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً
المغرب اليوم - تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً

GMT 11:22 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
المغرب اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد  صراع مع المرض

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 16:59 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة طبيب شهير في المغرب متأثّرًا بمضاعفات إصابته بـ"كورونا"

GMT 18:21 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

نصائح ديكور للمبتدئين

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 11:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

NARCISO تستضيف عطراً إضافيّاً

GMT 22:43 2020 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

إيقاف 6 رباعين روس لمخالفتهم قواعد مكافحة المنشطات

GMT 04:30 2020 الأربعاء ,30 أيلول / سبتمبر

ماندو العدل يؤكّد أنّ حنان ترك تركت فراغ حقيقي

GMT 12:58 2020 الجمعة ,12 حزيران / يونيو

Pure XS Night الرفاهية الجديدة من Paco Rabanne

GMT 12:48 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

فوائد تناول لحم الأرانب على صحة الجسم
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib