مدينة فاس المغربية تحصد المركز السادس ضمن أكثر رومانسية
آخر تحديث GMT 22:34:09
المغرب اليوم -

مدينة فاس المغربية تحصد المركز السادس ضمن أكثر رومانسية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مدينة فاس المغربية تحصد المركز السادس ضمن أكثر رومانسية

فاس المغربية من أفضل 15 وجهة سياحية
فاس - المغرب اليوم

تواصل مدينة فاس المغربية حصد الألقاب الدولية. فبعدما احتلت وفق تصنيف موقع «أديوسو» العالمي المتخصص في السياحة والأسفار المركز السادس ضمن لائحة أكثر المدن الرومنسية في العالم، متفوقة على مدن شهيرة، كباريس وجايبور ولشبونة ومونتي كارلو، احتلت خلال السنوات الماضية موقع الريادة كأشهر المدن المفعمة بالرومنسية، وصنفت العاصمة العلمية فاس ضمن قائمة أفضل 15 وجهة سياحية في العالم.

وأفاد موقع «هافينغتون بوست» الذي نشر تقرير التصنيف التابع لشركة «لونلي بلانيت»، بأن الأخيرة اعتمدت في تصنيفها على خبراء في مجال السفر والتجوال حول العالم، استندوا في عملهم إلى 40 سنة من جمع المعلومات السياحية ووضعها في ما سمته الشركة «أقوى قائمة لوجهات السفر والسياحة حول العالم».

وفي السياق ذاته، احتلت مدينة فاس المرتبة الـ 11 من حيث عدد الزوار، بعد آيا صوفيا التركية، وقصر الحمراء في غرناطة الإسبانية، وشلالات إيغواسو بين البرازيل والأرجنتين، وقبل كل من تويلف أبوستلز في أستراليا، والبتراء في الأردن، والمتحف البريطاني في لندن. ووصف المصدر ذاته مدينة فاس بـ «المتاهة ذات الطرق والأزقة المتشعبة البالغ عددها 9400»، والتي تضم 14000 مبنى، ويقطنها 160 ألف نسمة، ويعود تاريخها إلى أكثر من ألف سنة.

والواقع أن العاصمة الروحية للمغرب التي احتفلت قبل سنوات بقصة حضارية عمرها 12 قرناً من خلال احتفالات مكثفة كونها تؤرخ لتأسيس الدولة الإدريسية في القرن الثاني الهجري، ظلت محتفظة بموقع القلب النابض للحياة السياسية والثقافية للمغرب.

وتكشف التفاعلات السكانية والحضارية التي صاحبت بناءها عام 789 سر هذا العمق الحضاري المتواصل، فقد استقبلت المدينة في بدايتها هجرتين من نوع خاص: هجرة العائلات الأندلسية الفارة من حملات التفتيش والقمع الإيبيري، ومن ثم العائلات العربية الوافدة من القيروان، إضافة إلى تجمع يهودي مهم. هذا التفاعل السكاني كان مبعث روافد حضارية وثقافية طبعت خصوصيتها التاريخية وأغنت رصيدها التراثي.

لم يتفق المغاربة على وسم المدينة بعاصمتهم الروحية والعلمية عبثاً، ففاس العتيقة تزخر بعشرات المساجد والمدارس التي جعلتها مركزاً علمياً مزدهراً تطورت في حضنه العلوم الفقهية والفكرية والطبيعية وغيرها. وفي مقدم هذه المعالم جامعة القرويين التي شيدتها عام 859 السيدة فاطمة بنت محمد الفهري القيرواني، وتواصل إشعاعها الى منتصف القرن العشرين، قبل أن ينحسر الاهتمام بنظام التعليم العتيق بتشييد المؤسسات التعليمية الحديثة منذ دخول الاستعمار الفرنسي.

وضمت قائمة الأسماء التي عبرت ذاكرة هذه المؤسسة الدينية والتعليمية التي تعتبر أقدم جامعة في العالم، فلاسفة وعلماء كباراً من حجم ابن زهر وابن البناء وابن ميمون وابن باجة وابن خلدون وابن عربي، ولسان الدين ابن الخطيب الذي ما زال البيت الذي أقام فيه شاهداً على العصر الذهبي لهذه الحاضرة.

وفضلاً عن العرب والمسلمين، تخرج في جامعة القرويين البابا سيلفستر الثاني (غربيرت دورياك الذي شغل منصب البابا من عام 999 إلى 1003 وينسب إليه فضل إدخال الأرقام العربية إلى أوروبا).

في فاس، معالم أثرية تدل على حضارتها عبر العصور الإسلامية، ومن أهم ما بقي من هذه الآثار السور وبواباته الثماني والتي تم تشييدها بطريقة التربة المدكوكة (باب محروق، باب الدكاكين، باب المكينة، باب أبي الجنود، باب الفتوح، باب البرجة، باب السمارين، باب جبالة، باب الكيسة، باب سيدي بوجيدة، باب الخوخة، باب زيات، باب السنسلة باب الحديد) بأقواسها الرائعة والنقوش والتخريم البارز فوقها والتي ترجع إلى عهد المرينين. وقد تجدد بعضها في العصور التالية ولكنها ظلت محتفظة بطابعها.

وفي داخل الأسوار، تميزت المدينة بوجود عشرة آلاف بناية أصلية، وسبعين كيلومتراً من القنوات المتدفقة من مياه الوادي والعيون، وفيها أربعة آلاف نافورة وسقاية. تميز المدينة قصورها التي شيدها المرينيون على التلال التي تطل على فاس من جهة الشمال، وكذلك المنازل القديمة المكونة من طابقين حولها أفنية ضيقة، لكنها كسيت بحشوات من الفسيفساء الخزفية، والأبواب المزخرفة بزخارف جصية محفورة، ويحاط بعض المنازل بالحدائق والبساتين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدينة فاس المغربية تحصد المركز السادس ضمن أكثر رومانسية مدينة فاس المغربية تحصد المركز السادس ضمن أكثر رومانسية



سيرين عبد النور بإطلالة جمالية ملفتة في أحدث ظهور لها

الرباط _المغرب اليوم

GMT 06:15 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

"متحف الغموض" في دبي تجربة سياحية شيقة لعشاق الألغاز
المغرب اليوم -

GMT 06:10 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها
المغرب اليوم - ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها

GMT 00:06 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي
المغرب اليوم - مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي

GMT 04:51 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

"تغريدة غريبة" لمايك بومبيو تثير المزيد من التكهنات
المغرب اليوم -

GMT 05:20 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021
المغرب اليوم - أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021

GMT 06:45 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا
المغرب اليوم - المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا

GMT 08:57 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

أستون فيلا يفرض التعادل في الشوط الأول ضد ليفربول

GMT 18:34 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

تعادل إيجابي 2-2 بين روما وإنتر ميلان في الدوري الإيطالي

GMT 19:01 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

يوفنتوس يعلن إصابة دي ليخت بفيروس كورونا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib