زياش  يُصاب بالاكتئاب بعد رحيل والده في سن مبكرة
آخر تحديث GMT 00:38:59
المغرب اليوم -

انخرط في أعمال عنف قبل أن تنقذه كرة القدم

زياش يُصاب بالاكتئاب بعد رحيل والده في سن مبكرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - زياش  يُصاب بالاكتئاب بعد رحيل والده في سن مبكرة

لاعب خط الوسط المغربي حكيم زياش
الرباط - سعد إبراهيم

خصصت مجلة "دوفولكسارانت" الهولندية، ملفًا كاملًا عن حياة الدولي المغربي حكيم زياش لاعب نادي أياكس أمستردام، كشفت خلاله الجوانب الخفية في حياة لاعب المنتخب المغربي، والتي أثرت بشكل كبير في شخصيته. 

وسلّطت المجلة الضوء على طفولة ومراهقة حكيم، التي تميزت بمحيط يضج بالعنف والسرقة والإدمان، وصدمات عاطفية، تسببت في دخوله مرحلة من الاكتئاب بعد رحيل والده في سن مبكرة. 

وقال حكيم في حديثه لمجلة  "دوفولكسارانت" الهولندية إنه ولد في أسرة فقيرة بين ثمانية أخوة آخرين، قبل أن يفقد والده الذي عانى طويلا مع المرض، حتى توفي وهو في ربيع العاشر، ويحكي حكيم عن هذه المرحلة قائلًا "منذ وعييت وأبي يصارع المرض، لقد دمرني ذلك وأثر كثيرًا على نفسية طفل في تلك السن المبكرة قبل أن يسرقه الموت في آخر المطاف مخلفا جرحا لم يندمل بسهولة".

ولم تتوقف معاناة الدولي المغربي عند ذلك، فبسبب الفقر والمحيط السيىء، دخل أخوين له إلى السجن بتهمة السطو والسرقة والعنف، كانت مسؤولية أمه الأرملة صعبة رفقة 9 أبناء في حي فقير.

"وغادرفي  14 من عمره، منزله  والتحق بأكاديمية هيرنفاين، تحت مسؤولية أم، وبمعية 9 أطفال يعيشون بواسطة المساعدات العائلية والتعويض عن البطالة، هنا حكيم يرتمي في أحضان الانحراف وانخرط في المشاركة في أعمال عنف، وغادر المدرسة في سن 16".

لحسن حظ زياش، أنه كان موهوبًا في كرة القدم، والتقى باللاعب المغربي عزيز ذو الفقار، من أقدم المحترفين المغاربة في الدوري الهولندي، يقول زياش"لقد أخذ بيدي وأنار لي الطريق، سد الفراغ الكبير الذي تركه رحيل والدي عن الحياة"

ودفع سلوك زياش وتمرده وطبعه الحاد، مسؤولي أكاديمية هيرنيفن إلى طرده، ثم إعادته بتدخل ذو الفقار، إذ لم يكن حكيم طفلًا سهلًا ومواظبًا على تدريبات هيرنفاين، تكلف ذو الفقار بالإشراف على تدريبه بشكل مباشر خارج الأكاديمية، بهدف أن يحبب له لعبة كرة القدم، وفي الوقت نفسه إبعاده عن هذه العادات السيئة، طبعه الحاد والعنيف، لم يحترم حكيم زملائه ومدربيه، الأمر الذي دفع مسؤولي النادي إلى إبعاده في الكثير من المرات، لكن موهبته بالرغم من ذلك، جعلته ينضم إلى أكاديمية هيرنفاين، و بعد أربع سنوات بمركز التكوين التابع للنادي، في 12 غشت 2012، خاض زياش في سن 19 سنة، أول مباراة بالدوري الهولندي الممتاز ضد نيميغن، وهدأ قليلًا وبدأ في استيعاب العالم حوله.

وأصبح زياش اليوم، هو مايسترو أياكس وتتعافت وراء توقيع كبريات الاندية الاوروبية، وبالنسبة للمنتخب المغربي فقد عاش مرحلة صعبة مع الفرنسي هيرفي رونار، الذي لم يتقبل طبع زياش الحاد في أول الأمر ، وأبعده عن صفوف الأسود، لكن موهبته الكبيرة، وتفهم رونار لنفسيته، عجل بالصلح بينهما وبات اليوم زياش قطعة أساسية في كتيبته التي سيحارب بها في المونديال، و"لا يمكن الاستغناء عنه بالنسبة لأسود الأطلس".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زياش  يُصاب بالاكتئاب بعد رحيل والده في سن مبكرة زياش  يُصاب بالاكتئاب بعد رحيل والده في سن مبكرة



GMT 20:20 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

محسن ياجور يشيد بمدرب "الرجاء" الإسباني غاريدو

GMT 19:14 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

القادوري يؤكد أنه سيبدأ مرحلة جديدة في مساره الرياضي

GMT 21:09 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

زياش يتألَّق مع "أياكس" قبل اللحاق بـ "الاسود"

GMT 22:11 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

رشيد تيبركانين يسجل هاتريك خلال لقاء السيلية

GMT 18:56 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

محسن متولي أفضل لاعب في الدوري القطري لشهر تشرين الأول
المغرب اليوم - بيونسيه تتألق بفستان مثير خلال عرض فيلمها الجديد

GMT 00:23 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
المغرب اليوم - قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019

GMT 03:36 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

ديكورات شقق طابقية فخمة بأسلوب عصري في 5 خطوات
المغرب اليوم - ديكورات شقق طابقية فخمة بأسلوب عصري في 5 خطوات

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 21:04 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

هيرفي رونار يكشف تفاصيل اتفاقه مع فوزي لقجع

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 16:37 2016 الإثنين ,01 شباط / فبراير

جانسو ديري ممنوعة من العمل مع "السلطان سليمان"

GMT 21:30 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

مغاربة يشنون هجومًا لاذعًا على موضة "تفاهة البوز"

GMT 12:32 2016 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

زوج "شبح الريم" لقب نفسه بأمير المؤمنين لدولة الإمارات

GMT 05:35 2016 السبت ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

كيف تصالح حبيبتك حين تغضب أو تحزن منك؟!

GMT 06:50 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

صياد كنوز يجد خاتم ذهب مرصعًا بالياقوت والزمرد
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib