عبد الكريم حسن  من الأفضل في آسيا لمحطم آمال السد
آخر تحديث GMT 17:49:58
المغرب اليوم -
التعادل 1 - 1 يحسم الشوط الأول من مباراة برشلونة وريال مدريد الإمارات ترحب بوقف إطلاق النار الدائم في ليبيا وزير الخارجية الإثيوبي يستقبل السفير الأميركي في أديس أبابا ويعبّر عن رفضه تصريحات ترامب بشأن سد النهضة مقتل 13 شخصًا على الأقل من جراء انفجار في مركز تعليمي في العاصمة الأفغانية كابل استهداف رتل دعم لوجستي تابع للتحالف الدولي في محافظة البصرة بعبوة ناسفة رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يؤكد أن استمرار الصراع في الشرق الأوسط لا يفيد أحد سوى المتاجرين به مصادر إسرائيلية أنه من المرجح قريبا توقيع وثيقة إعلان للسلام مع السودان واتفاقيات ثنائية مهمة البيت الأبيض يعلن أن ترامب أخطر الكونجرس بعزمه رفع السودان رسميا من قائمة الدول الراعية للإرهاب
أخر الأخبار

عبد الكريم حسن من الأفضل في آسيا لمحطم آمال السد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عبد الكريم حسن  من الأفضل في آسيا لمحطم آمال السد

لاعبو السد القطري
الدوحة - المغرب اليوم

تحول عبد الكريم حسن في غضون أشهر، من الأفضل في آسيا الى لاعب يٌحمَّل مسؤولية خسارة فريقه السد القطري بسبب طرده في مباراتين مفصليتين، ما فتح باب الأسئلة حول انضباطه عند المحطات المهمة.

دفع السد غاليا ثمن طرد ظهيره الأيسر، أفضل لاعب في القارة الصفراء لعام 2018، في محطتين من الأهم للنادي: في أكتوبر الماضي، تلقى بطاقة حمراء في الدقيقة 35 من المباراة ضد الضيف الهلال السعودي في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال آسيا، بعد احتجاج صاحب على قرار للحكم العماني أحمد الكاف. خرج الدولي القطري من الملعب والنتيجة متعادلة 1-1، لتنتهي المباراة بخسارة قاسية 1-4 للسد، ولم يكفِ فوز الأخير 4-2 في الإياب لتخطي الهلال الذي مضى إلى إحراز اللقب.

الثلاثاء، تكررت لعنة الطرد للمرة الثانية له فقط مع الفريق (بحسب موقع ترانسفرماركت)، اذ أشهرت البطاقة الحمراء في وجهه في الدقيقة 25 ضد الترجي التونسي بطل إفريقيا، في مباراة تحديد المركز الخامس لمونديال الأندية الذي تستضيفه قطر، بعدما لمس بيده كرة كانت في طريقها الى عبور خط المرمى.

وعلى رغم أن الترجي كان الأفضل، عبّد النقص العددي المبكر للسد، الطريق أمام فريق باب سويقة لتحقيق انتصار عريض بنتيجة 6-2.

بعد الطرد الأول الذي أدى لإيقافه قاريا خمسة أشهر، تقدم إبن السادسة والعشرين عاما باعتذار من المشجعين لأنه كان "سببا في هزيمة فريقي".

في المؤتمر الصحافي الإثنين عشية مباراة الترجي، سئل اللاعب الذي يمزج بين طول القامة (182 سنتم) والسرعة والتسديدات القوية بالقدم اليسرى، عن المحطة الآسيوية، في سؤال تطرق أيضا الى أخطاء لاعبي السد في المباراتين الأوليين في مونديال الأندية: الفوز الصعب افتتاحا على هيينجين سبور المتواضع من كاليدونيا الجديدة (3-1 في الوقت الإضافي بعد التعادل 1-1)، وخسارة ربع النهائي أمام مونتيري المكسيكي 2-3.

أجاب حسن الذي يمزج وجهه بين التعابير الجامدة الباردة والابتسامة العريضة المحببة "أنا أخطأت في مباراة الهلال وكلفت فريقي الوصول الى نهائي دوري الأبطال، وأنا أتحمل المسؤولية".

وتابع "هذه أخطاء تحصل في كرة القدم، الخطأ لا يعرف الكبير ولا الصغير، نحن فريق كامل، اذا نخسر نخسر كفريق واذا نفوز نفوز كفريق".

وأضاف "ممكن تحصل أخطاء، وهذه ليست نهاية العالم".

- "أحد أعمدة الفريق" -

حسن من متخرجي أكاديمية "اسباير" في الدوحة، ويدافع عن صفوف السد منذ المراهقة، الى أن أصبح لاعبا أساسيا مع "الذئاب" والمنتخب العنابي. هو أيضا من جيل شاب يعتبره مدرب السد الإسباني تشافي "الأفضل في تاريخ قطر" التي تستعد لاستضافة مونديال 2022، ومكن العنابي في مطلع العام الحالي من التتويج بلقب كأس آسيا للمرة الأولى في تاريخ الدولة.

منحه أداؤه في الملعب، في الدفاع والاختراق الهجومي وتسجيل الأهداف بتسديدات قوية، جائزة أفضل لاعب في آسيا التي يندر أن تمنح لمدافع.

وقال على هامش تسلمه الجائزة "طموحاتي كبيرة، ولكن يجب أن أواصل التدريب وتطوير نفسي وتقديم أفضل ما بوسعي".

في مؤتمره الصحافي قبل مباراة الترجي، جلس حسن الى جانب تشافي، النجم السابق لنادي برشلونة الإسباني والذي دافع في ختام مسيرته عن ألوان الفريق القطري، قبل ان ينتقل لتدريبه في صيف العام الحالي.

ينظر لاعب خط الوسط السابق بفخر الى لاعبه الذي يناديه تحببا "كيمو".

ولدى سؤاله عما اذا كان يراه مؤهلا للاحتراف في أوروبا، أجاب بشكل قاطع "نعم، أنا واثق من الأمر، وقلت له ذلك مرارا"، مضيفا "أنا سعيد جدا بتدريب عبد الكريم ليس فقط على أرض الملعب، بل أيضا كشخص".

رأى تشافي انه "أحد أعمدة الفريق، يلعب بكل قلبه، صريح، محترف، مذهل كلاعب وكانسان"، على رغم ان مسألة الاحتراف في الخارج لا تزال ترتبط "به، بشخصيته، بذهنتيه، لأن أداءه رآه الجميع" وأشاد به.

أتى تناغم الرجلين في المؤتمر على رغم تقارير صحافية تتحدث عن فتور بينهما، وتراجع نسبي في أداء اللاعب مع فريقه. وفي مونديال الأندية، لم يتقدم حسن كما المعتاد الى الهجوم. لكنه على رغم ذلك، سجل هدفا في كل من المباراتين الأوليين، أجملهما ضد مونتيري المكسيكي بتسديدة صاروخية بالقدم اليسرى من خارج المنطقة.

ردا على سؤال عن أهدافه وما اذا كان يرغب بمنافسة المهاجمين، رد الظهير "ليس طموح عبد الكريم حسن ان يكون هدافا او أن ينافس الهدافين، أنا في الملعب أؤدي الأدوار المطلوبة مني، الهجومية أو الدفاعية. اذا سجلت، شيء جيد أن أسجل كمدافع وأكون من ضمن هدافي الفريق".

لكن السؤال الذي بات يطرح بعد البطاقة الحمراء الثانية في غضون أسابيع، لا يرتبط بقدرة حسن على المساهمة في فوز فريقه، بل بالكلفة التي يكبده إياها عند المحطات المفصلية، بخروج من أرض الملعب يحمّل زملاءه وزر خوض ما تبقى من اللقاء بضغط إضافي مرده النقص العددي.

بعد مباراة الترجي، كان المدرب التونسي معين الشعباني صريحا لجهة التأثير الإيجابي لهذه البطاقة الحمراء على فريقه ونتيجة المباراة.

لكن تشافي رفض تحميل حسن المسؤولية، مؤكدا ان الطرد الذي أتى بعد العودة الى تقنية بالفيديو "في ايه آر"، كان مجرد تطبيق للقاعدة المعتمدة في حال لمس الكرة وهي في طريقها الى المرمى، وليس خطأ متعمدا.

ولدى سؤاله عما اذا كان اللاعب قد أصبح عصيا على الضبط في أرض الملعب، أقر بأن البطاقة الحمراء "قتلت الفريق، وأنهت المباراة تقريبا".

لكنه شدد على أن حسن "لم يرتكب خطأ. هذا جزء من اللعبة، لمس الكرة بيده، ماذا كان في امكانه أن يفعل؟"، من دون ان يغفل انه قال له في وقت سابق إن "عليه التعلم من أخطائه، لكن اليوم كان حظه عاثرا

 

قد يهمك ايضا
الترجي التونسي يختتم تحضيراته الإثنين لمواجهة السد القطري
تشافي هيرنانديز يحذّر ليفربول قبل مواجهة مونتيري المكسيكي المُنتظرة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبد الكريم حسن  من الأفضل في آسيا لمحطم آمال السد عبد الكريم حسن  من الأفضل في آسيا لمحطم آمال السد



التنورة الميدي من القطع الأساسية التي يجب أن تكون في خزانتكِ

إطلالات تُناسب المرأة في سن الـ30 مستوحاة من ماركل

لندن _المغرب اليوم
المغرب اليوم - نصائح هامة لسفر منظم وآمن أثناء فترة

GMT 10:17 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
المغرب اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 10:28 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على حكاية "قزم الحظ" وحقيقة تحقيقة للمفاجآت
المغرب اليوم - تعرّف على حكاية

GMT 20:28 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة
المغرب اليوم - الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة

GMT 04:08 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها
المغرب اليوم - إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها

GMT 05:18 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها
المغرب اليوم - أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها

GMT 06:03 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
المغرب اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 20:09 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ابنة رجاء الجداوي تنشر صورة لوالدتها "

GMT 11:45 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير يرصد قدرات أسرع السيارات في العالم

GMT 14:31 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

إتيكيت وضع الماكياج في الأماكن العامة

GMT 11:13 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء ينصحون بمضغ "علكة" خالية من السكر بعد الوجبات

GMT 01:44 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

«ثندر سنو».. أول جواد يحقق كأس دبي العالمي مرتين توالياً

GMT 03:51 2020 الأحد ,28 حزيران / يونيو

استوحي غرفة نومك من الطراز الملكيّ

GMT 01:56 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

رسميا .. نجوم خارج قائمة درافت WWE لعام 2020

GMT 13:08 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس حكومة لبنان الأسبق سعد الحريري يزور عون بعد قطيعة

GMT 10:28 2020 الخميس ,23 تموز / يوليو

تعرفي على "إتيكيت" تناول الطعام

GMT 18:46 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

لاعبات جمباز يؤدين تحدي "المانيكان" بطريقة مدهشة

GMT 11:15 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

طراز جديد من بي أم دبليو يشعل المنافسة مع فولكسفاجن

GMT 13:36 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد زاهر وابنته يحصلان على لقب أفضل ممثلين لعام 2020

GMT 20:18 2020 الخميس ,23 تموز / يوليو

قواعد الاتيكيت التي تحدد لباقة المرأة

GMT 11:06 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

شركة أوبل الألمانية تكشف عن كروس لاند الجديدة

GMT 14:05 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

لغز العلاقة الغامضة بين الغذاء والسعادة!

GMT 11:29 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بعد غياب 5 سنوات تويوتا تكشف عن جيل جديد من فينزا

GMT 18:06 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

حمد الله يهدد بفسخ عقده مع النصر السعودي!

GMT 12:49 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أجهزة الأمن المصرية تخلي محكمة في الجيزة بحثا عن قنبلة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib