4 أسباب قادت الوحدات الأردني إلى تخطي عقبة النجمة اللبناني
آخر تحديث GMT 14:42:50
المغرب اليوم -

4 أسباب قادت الوحدات الأردني إلى تخطي عقبة النجمة اللبناني

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 4 أسباب قادت الوحدات الأردني إلى تخطي عقبة النجمة اللبناني

فريق الوحدات الأردني
عمان - المغرب اليوم

حقق فريق الوحدات الأردني فوزًا مهمًا على ضيفه النجمة اللبناني (1-0)، في مستهل مشواره في المجموعة الثالثة لكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم. ولم تُسعد النتيجة كثيرًا جماهير الوحدات، بقدر ما أسعدهم الأداء الهجومي الصاخب للفريق، حيث كان بالإمكان الخروج بفوز مريح، لو استثمر اللاعبون ما أتيح لهم من فرص محققة.

ورفع الوحدات رصيده إلى ثلاث نقاط، ليحل في المركز الثاني، متأخرًا بفارق الأهداف عن المتصدر، صحم العُماني، الذي هزم ضيفه المحرق البحريني، بنتيجة (3-2)
ونقدم في هذا التقرير ملخصًا للأسباب التي قادت الوحدات إلى تحقيق الفوز، ونجملها في أربعة أسباب، هي:

- أهمية تحقيق الفوز
دخل الوحدات المباراة بشعار "لا بديل عن الفوز"، وأدرك أهمية تحقيق الفوز، لتحسين صورته أولاً على الساحة الآسيوية، بعد الخسارة الثقيلة التي مني بها أمام الوحدة الإماراتي (0-3)، في الدور التمهيدي لدوري أبطال آسيا، إلى جانب مصالحة جماهيره، ونيل ثقتها.

كما أن أهمية تحقيق الفوز كانت نابعة لكون المباراة تقام في أرض الوحدات، وبين جماهيره، وتسبق موعد المواجهة المهمة التي تجمعه، السبت، مع الجزيرة، في قمة الدوري المحلي، وبالتالي كان لابد من فوز يرفع من المعنويات قبل لقاء الجزيرة.

- قهر الظروف
عرف العراقي عدنان حمد، المدير الفني للوحدات، أن الفوز  بالنسبة له مهم، على الصعيد التدريبي، فاجتهد ونال.  ورغم الظروف الصعبة التي عاشها الفريق، والمتمثلة في ياب ثلاثة عناصر مهمة، هم عبدالله ذيب وحسن عبد الفتاح والبرازيلي توريس، للإصابة، إلا أن "حمد"، بفكره الفني واجتهاده، استطاع أن يقهر الظروف، ويخلق الحلول المناسبة لسد الغيابات.

ودخل "حمد" بتشكيلة مميزة معظمها من العناصر الشابة، فدفع بليث البشتاوي، ليشغل الجهة اليسرى، وشغل منذر أبو عمارة الجهة اليمنى، ولعب أحمد ماهر خلف المهاجم بهاء فيصل، لكن تبادل الأدوار بين اللاعبين وسرعة الانطلاق والتفاهم فيما بينهم، وفرض الكثافة العددية، مع تقدم محمد الدميري وأحمد الياس، ساهم في الهدير الهجومي الصاخب، الذي أعلن عنه الوحدات منذ البداية وحتى النهاية.

كما اجتهد "حمد" في الشوط الثاني، عندما سحب الفلسطيني أحمد ماهر، وطلب من أدهم القرشي أن يلعب كجناح أيمن (مركزه الأصلي)، حيث أبلى بلاءً حسنا، فيما دفع بعمر قنديل ليلعب كظهير أيمن. ومنح تواجد "القرشي" في الجهة اليمنى "أبو عمارة" حرية أكبر في اللعب بطول وعرض الملعب، ليرهق بتحركاته السريعة ومهارته الفنية العالية دفاع النجمة، قبل أن يسجل هدفًا من مجهود فردي، وتسديدة متقنة من خارج منطقة الجزاء.

- دفاع متماسك
عانى الوحدات في مرحلة ذهاب دوري المحترفين من الثغرات الدفاعية، التي كانت تظهر باستمرار في لقاءاته، لكن "حمد"، وخلال فترة التوقف، نجح في إيجاد الحلول المناسبة، فبات دفاع الوحدات أكثر تماسكًا. ومنح تماسك مدافعي الوحدات رفاقهم الثقة في الامتداد الهجومي، فنجح "خطاب" و"سباستيان" و"الدميري" و"القرشي" في بناء سواتر دفاعية متينة، منحت مرمى "شفيع"، ومن بعده تامر صالح، الأمان. كما أفلح مدافعو الوحدات في فرض الرقابة اللازمة على مفاتيح لعب فريق النجمة، ما بدد خطورة انطلاقاتهم، وخاصة بعد تقدم الوحدات بهدف السبق.

- جماهير حاضرة بقوة
ملأت جماهير الوحدات المدرجات، وحينما دخل اللاعبون أرض الملعب، للإحماء قبل المباراة، شعروا بمسؤولية كبيرة، مما زاد من حماسهم واندفاعهم المتواصل، على امتداد شوطي المباراة، بحثًا عن الأهداف. ولم تتوقف جماهيرالوحدات عن التشجيع المتواصل للفريق، على امتداد شوطي المباراة، وظلت تطالب بإحراز الأهداف، إلى أن لبى "أبو عمارة" نداءها. وكان بمقدور الوحدات إمتاع الجماهير بمهرجان أهداف، لكن مشكلة الوحدات الوحيدة في هذه المباراة تمثلت في الإهدار "العجيب" للفرص، والسبب هو غياب التركيز، وظهور الأنانية في المواقف الحاسمة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

4 أسباب قادت الوحدات الأردني إلى تخطي عقبة النجمة اللبناني 4 أسباب قادت الوحدات الأردني إلى تخطي عقبة النجمة اللبناني



ارتدت قميصًا أبيض وبنطالًا بنيًّا واسعًا جدًّا

جينيفر لوبيز خلال جولة تسوّق في لوس أنجلوس

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 03:56 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020
المغرب اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020

GMT 05:08 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية
المغرب اليوم - أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية

GMT 04:58 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً
المغرب اليوم - تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً

GMT 11:22 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
المغرب اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد  صراع مع المرض

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 16:59 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة طبيب شهير في المغرب متأثّرًا بمضاعفات إصابته بـ"كورونا"

GMT 18:21 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

نصائح ديكور للمبتدئين

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 11:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

NARCISO تستضيف عطراً إضافيّاً

GMT 22:43 2020 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

إيقاف 6 رباعين روس لمخالفتهم قواعد مكافحة المنشطات

GMT 04:30 2020 الأربعاء ,30 أيلول / سبتمبر

ماندو العدل يؤكّد أنّ حنان ترك تركت فراغ حقيقي

GMT 12:58 2020 الجمعة ,12 حزيران / يونيو

Pure XS Night الرفاهية الجديدة من Paco Rabanne

GMT 12:48 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

فوائد تناول لحم الأرانب على صحة الجسم
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib