مصطفى حجي يوضح تفاصيل التواصل مع المحترفين خارج المغرب
آخر تحديث GMT 08:40:15
المغرب اليوم -

مصطفى حجي يوضح تفاصيل التواصل مع المحترفين خارج المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مصطفى حجي يوضح تفاصيل التواصل مع المحترفين خارج المغرب

مصطفى حجي
الرباط ـ المغرب اليوم

 سُئل الإطار الوطني مصطفى حجي في حوار خصته أحد المواقع الكروية حول كيف يسير التواصل مع المحترفين، وكانت الإجابة  على النحو التالي: «المدرب خليلودزيتش يتولى هذا الأمر بنفسه ويقوم بعمله وفق مشروع وبرنامج مدروس وخطة تم إعدادها سلفا، وقبل أي معسكر يكون هناك تواصل، كما تحضر المواكبة المستمرة لأداء الجميع مع أنديتهم». طبعا هي إجابة مبهمة وعقيمة ومستهلكة من الدولي مصطفى حجي المفترض أن يخرج من جلباب التدفئة للناخب ويقول أن عملية التواصل والمتابعة الدائمة هي من اختصاص فريق عمل وليس من رجل واحد يتولى هذا الأمر. صحيح أن الإجابة لم تكن بالإحاطة الكاملة، لأن في التواصل مع المحترفين وفي عملية المتابعة  المستديمة ملف ضخم في قراءة الأشياء من لدن من يتولى هذا الأمر.  وقلت ذات مرة أن أي مشروع لا يمكن أن ينجز مطلقا ما لم يكن مطروحا في سياق ورقة تقنية وتفاعلية تضع كل الإمكانيات والأهداف ومدة الإنجاز والمتابعة المستديمة لأوراش المشروع، وهو ما ينطبق على ورش المحترفين المفترض أن تكون أضلاعه المتكاملة بين فريق عمل يؤسس لرؤيا الناخب الهادفة للوصول إلى المعطيات الدقيقة. وما أعرفه في سياق ورشنا الإعلامي هو أننا نندمج في هذه الرؤيا التي تمنحنا القدرة على وضع القارئ في سياق المعلومة والمتابعة شبه اليومية بالخبر والتحليل والرصد لكافة أسود أوروبا من مختلف الزوايا التقنية والتوظيفية  للدوليين. وهّذا المشروع لا يتطلب منا أموالا كثيرة ولكن جهدا عمليا يضعنا دائما في صدارة الإحترام وتقدير الإدارة التقنية للفريق الوطني منذ زمن بعيد. 

 المشكلة هي أن حجي لا يفصل الأشياء كما هي وفق التطورات الدائمة للمحترفين المغاربة، وليس بوسع وحيد أن يتفاعل لوحده مع الأسطول الإحترافي بقديمه وجديده، ما دام هناك تقرير شبه أسبوعي يرصد أوضاع الأسود كليا في عرين أنديتهم الأوروبية، وحتى أساليب توظيفهم وطريقة لعبهم التي لا تتوحد أساسا بنفس القراءة. وهذا هو المفيد في الأمر، لأن الإحصائيات الأسبوعية لا تتطلب من فريق عمل الناخب أي جهد ما دام استنساخ ذلك موجودا في كثير من المواقع الرياضية العالمية، ويوضع حثما في التقارير المفترض أن يكون فيها حجي طرفا وليس إلباس وحيد معطف الإنفراد بالمتابعة وإلا كيف نفسر تواجد حجي بالمنتخب وماذا يفعل أصلا ؟

 المشكلة الأساسية في المتابعة ليس هو أن لاعبا ما حضر تنافسيا، أو سجل أو تألق، ولكن الاهم ، هو كيف لعب؟ وبأي توظيف؟ وبأي تجاوب مع المدرب؟ وبأي نفسية يحضر تباعا مع وضعية المقاومة على المركز؟ وفوق ذلك وفي ظل هذه التراكمات، كيف نؤسس للاعب المحترف الأجواء المناسبة وروح المبادرة عندما يأتي إلى المنتخب الوطني؟ وكيف نمنح للمحترف الروح السيكولوجية للتعامل مع الأجواء وطقوس اللعب؟. وبمعنى آخر، هل يتمتع المحترف بحرية الإنفجار على الوضع في الرقعة؟ ولماذا يقيد البعض بوظائف مغايرة عن توظيفاتهم بأنديتهم؟ وهذه الأسئلة هي  المفترض أن يجيب عنها حجي وليس إستهلاك كلام فارغ وكأن وحيد هو من يفوم بكل شيء . 

 وإن كنت مجادلا في الرأي، هل يعرف حجي في أي موقع يلعب نبيل درار مع فنيرباشي؟ طبعا سيكون الجواب في موقع الجناح الأيمن المعتاد بناديه، وقد يكون الجواب معاكسا في دورهجومي أخر، ولكن الحقيقة أن المتابعة أفضت إلى أن الرجل يلعب كظهير أيسر من بداية الموسم وهو ما لم يألفه الرجل، وهناك أمثلة كثيرة في هذا الشق المتعلق بتوظيفات الأسود، وقس عليها  حتى القناع النفسي الذي يربك بعض المحترفين عندما يأتون متوهجين ولكنهم ينظفئون لأسباب مجهولة مثلما هو حال الدولي أسامة الإدريسي الذي لم يستطع تفديم الإضافة للأسود رغم أنه مهاجم من طراز الكبار. ولو أعطي للرجل وزنه النفسي والسيكولوجي لأحدث الرعب الذي نريده جميعا أن يحدث مثل باقي النجوم التي سطعت بالقلب والروح.  وهذا هو سياق ما نريد إيصاله للطاقم التقني للمنتخب وليس الإتكال على الناخب ما دام فريق العمل هو المعني بالأمر. ولو قيل لي مثلا أريد منك تقريرا مفصلا عن أسود العالم من الصيف الى اليوم من خلال مديري ورئيس تحرير الجريدة، سأهيئه في ساعة واحدة بكل الرؤى الجدلية لأي لاعب كان قديما أو جديدا. 

وقد يهمك أيضا" :

مصطفى-حجي-يعلن-قوة-حظوظ-المغرب-في-تصفيات-مونديال-2022

مصطفى-حجي-يُؤكّد-أنّ-مجموعة-المغرب-متوسطة-المستوى

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصطفى حجي يوضح تفاصيل التواصل مع المحترفين خارج المغرب مصطفى حجي يوضح تفاصيل التواصل مع المحترفين خارج المغرب



كاميلا تظهر ببروش ارتدته الملكة الأم خلال الحرب العالمية

لندن - المغرب اليوم

GMT 08:10 2021 الخميس ,28 كانون الثاني / يناير

موديلات فساتين بنقشات الكارو الهندسية موضة ربيع 2021
المغرب اليوم - موديلات فساتين بنقشات الكارو الهندسية موضة ربيع 2021

GMT 08:31 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـ"سياحة الحرب"
المغرب اليوم - ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـ

GMT 07:01 2021 الخميس ,28 كانون الثاني / يناير

ديكورات مميزة لغرف نوم البنات تعرفي عليها
المغرب اليوم - ديكورات مميزة لغرف نوم البنات تعرفي عليها
المغرب اليوم - لودريان يدعو نظيره الأميركي إلى مواصلة مكافحة تنظيم

GMT 09:15 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين
المغرب اليوم - جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين

GMT 07:21 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

طرق تنسيق القميص الجينز مع الإطلالات الشبابية
المغرب اليوم - طرق تنسيق القميص الجينز مع الإطلالات الشبابية

GMT 10:09 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

إغلاق "ميشليفن وهبري" يبعد ممارسي التزحلق في المغرب
المغرب اليوم - إغلاق

GMT 12:18 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

تعرف على أشهر منازل الفنان العالمي جورج كلوني
المغرب اليوم - تعرف على أشهر منازل الفنان العالمي جورج كلوني

GMT 10:16 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

غوارديولا يطالب لاعبي سيتي بانتصارات أكثر

GMT 20:44 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

فيل فودين يتقدم للسيتزنز قبل نهاية الشوط الأول ضد برايتون "

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 02:58 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية المصرية سميرة الدغيدي تُعلن عن بيع قناتها" LTC"

GMT 06:13 2015 الثلاثاء ,10 آذار/ مارس

إبتسام الوالي تشارك زوجها في فيلم "حفيد الحاج"

GMT 09:05 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار BMW X3 في المغرب

GMT 06:09 2018 الأحد ,13 أيار / مايو

"سلاسل ذهب طويلة"لاطلالة أنيقة للمحجبات

GMT 05:03 2018 الخميس ,01 شباط / فبراير

أفكار عصرية لتنسيق حفلة شواء في حديقة المنزل

GMT 03:42 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

إعادة فتح الطريق السيار برشيد سطات بعد تعطيله إثر حادثة

GMT 08:19 2014 الثلاثاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

بطل العالم عطية شعلان يطالب بدعم الرياضة في مصر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib