رود ليفر يؤكّد أن رياضة التنس هي الدافع الحقيقي لاستمراره على قيد الحياة
آخر تحديث GMT 08:28:23
المغرب اليوم -

توج مرتين بالبطولات الأربع الكبرى "جراند سلام" في سنة واحدة

رود ليفر يؤكّد أن رياضة التنس هي الدافع الحقيقي لاستمراره على قيد الحياة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رود ليفر يؤكّد أن رياضة التنس هي الدافع الحقيقي لاستمراره على قيد الحياة

روجيه فيدرر
القاهرة – محمد عبد المحسن

يطرح سؤال نفسه بقوة بين محبي وعشاق رياضة التنس في العالم أجمع ولم يلق إجابة حتى الوقت الحالي و هو ، من الأفضل في تاريخ اللعبة البيضاء؟، هل هو روجيه فيدرر؟ أم رافايل نادال؟ أم بيت سامبراس؟ أم بيورن بورج؟ وبعيدًا عن عدم جدوى المقارنة بين لاعبين ينتمون إلى حقب زمنية مختلفة ، تغفل الجماهير خلال بحثها عن الإجابة على السؤال المذكور عن اسم أحد اللاعبين لديه كل المقومات التي تؤهله للدخول بقوة في هذا الجدل الدائر عن لاعب التنس الأفضل في التاريخ، هذا هو رود ليفر.

وكان اللاعب الأسترالي الذي بلغ  الخميس عامه الـ 80 ، النجم الأبرز في عصره عندما كانت ممارسة رياضة التنس لا تزال مقصورة على الطبقات الراقية في المجتمع ، وتوج ليفر مرتين بالبطولات الأربع الكبرى "جراند سلام" في سنة ميلادية واحدة ، ويحرص ليفر الملقب بـ "الصاروخ" أن يظل قريبًا متابعًا لما يجري في رياضته المفضلة على الرغم من  تقدمه في العمر ،  كما كان الحال خلال سنوات نجوميته وتألقه في الملاعب خلال عقد الستينيات من القرن الماضي ، وفي العام الماضي تقرر إقامة بطولة تضم اللاعبين الأفضل في العالم تحمل اسم اللاعب الأسترالي الكبير.

وحققت هذه البطولة التي تحمل اسم "كأس ليفر" في نسختها الأولى التي أقيمت في العاصمة التشيكية براغ في 2017 نجاحًا هائلًا، وجمعت بين اللاعبين المحترفين الأفضل في القارة الأوروبية في مواجهة نجوم من شتى بقاع العالم ، ويستغل اللاعبون الكبار في الوقت الحالي مثل فيدرر ونادال مشاركتهم في هذه البطولة لمنح أنفسهم قدر من التسلية بطريقة مختلفة وتكريم رود ليفر في الوقت نفسه ، وتحدث ليفر عن النسخة الأولى من البطولة التي تحمل اسمه، قائلًا "كان حدثًا كبيرًا".

وتقام النسخة الثانية من كأس ليفر هذا العام في مدينة شيكاغو الأميركية بعد انتهاء بطولة أميركا المفتوحة ، ولا يمكن الجزم بأن ليفر سيستمر في الطواف حول العالم لاستكمال دوره كسفير لرياضة التنس نظرًا لتقدمه في العمرو ووضعه الصحي غير المستقر.

وأصيب ليفر قبل 20 عامًا بسكتة دماغية فقد على إثرها النطق والقدرة على الحركة، مما اضطره إلى بدء عملية تأهيلية طويلة من أجل العودة مرة أخرى إلى حالته الطبيعية ، ولم يكن التشخيص الصادر عن الأطباء المعالجين للاعب السابق مشجعة في البداية، حيث فهم من تقاريرهم بشأن الحالة أن ليفر لن يتعافى بشكل كامل.

و وجد ليفر خلال تلك اللحظات العصيبة في رياضته المفضلة الدافع الحقيقي لاستمراره على قيد الحياة ، وتحدث ليفر عن تلك الفترة قائلًا  "لقد قالوا لي أنني على الأرجح لن أتمكن من العودة إلى اللعب ولكن التنس كان أحد الأسباب التي دفعتني إلى التعافي، المرة الأولى التي عدت فيها إلى الملعب بعد التعافي كانت أمرًا رائعًا".

و تعرف ليفر على أسرار اللعبة البيضاء كما لم يفعل أي لاعب أخر في عصره ليتوج في موسم1961/ 1962 في بطولات "جراند سلام" مرتين ، والسبب الوحيد الذي يعود إليه عدم فوزه بألقاب "جراند سلام" مرة أخرى خلال مسيرته الذهبية هو احترافه لرياضة التنس في 1963.

و كانت رياضة التنس في تلك الفترة منقسمة إلى نصفين، أحدهما للهواة والأخر للمحترفين، فلم يكن يسمح للمحترفين بالمشاركة في بطولات "جراند سلام"، نظرًا لأن اللاعبين الذين كانوا يمارسون هذه الرياضة في ذلك الوقت من أجل كسب المال لم يكونوا يحظوا بالتقدير أو نظرات الاحترام.

و تغير هذا الحال مع حلول العام 1968 وبداية عصر البطولات المفتوحة ، وتوج ليفر في العام التالي بالبطولات الأربع الكبرى ليكون هو اللاعب الوحيد الذي يفوز بهذه الألقاب في عام واحد.

ولم يكن ليفر يتمتع بالمواصفات البدنية التي تؤهله ليكون نجمًا بارزًا في عصره، فقد كان يبلغ طوله 73ر1 مترًا ولم يتعد وزنه 68 كيلوجرامًا.

وأضاف ليفر قائلًا "كنت طفلًا صغيرًا ورفيعًا وخجولًا، وكان لدي الكثير من البقع الصغيرة في وجهي وساقين مقوستين" ، ولكن تحول هذا اللاعب الصغير في وقت لاحق إلى أيقونة كبيرة للكثير من نجوم التنس الذين جاءوا بعده.

وقال رافايل ناديال متحدثًا عن رود ليفر "هناك الكثير من الأشياء التي توحي بأن ليفر هو الأفضل في التاريخ، لقد فاز بألقاب جراند سلام" ، فيما قال فيدرر: "اللعب مع رود هو بمثابة حلم بالنسبة لي".

وأدلى ليفر برأيه حول السؤال المعضل الذي يحير عقول جماهير التنس والذي يتعلق بهوية اللاعب الأفضل في التاريخ، حيث قال "لا أعتقد أنه بإمكاننا أن نقارن بين حقب زمنية مختلفة، يمكنك أن تكون اللاعب الأفضل في عصرك، ولكن لا أعتقد أن هناك أحد يستحق لقب الأفضل في التاريخ" ، و هكذا أجاب ليفر عن هذا السؤال اللغز، ليعطينا انطباعًا بأنه كان بإمكانه أن يكون دبلوماسيًا رائعًا كما كان لاعبًا كبيرًا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رود ليفر يؤكّد أن رياضة التنس هي الدافع الحقيقي لاستمراره على قيد الحياة رود ليفر يؤكّد أن رياضة التنس هي الدافع الحقيقي لاستمراره على قيد الحياة



أزياء برّاقة من وحي بلقيس فتحي لأطلالة مميزة

دبي - المغرب اليوم

GMT 13:40 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة

GMT 00:13 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
المغرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 13:33 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022
المغرب اليوم - ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022

GMT 14:43 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز
المغرب اليوم - 6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز

GMT 13:58 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية

GMT 14:39 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
المغرب اليوم - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 12:42 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو
المغرب اليوم - التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو

GMT 19:37 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ"خبر غير مهم للغاية"
المغرب اليوم - قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:42 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل صغيرة تفصل بوغبا عن ريال مدريد

GMT 14:23 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس برشلونة لا يستبعد عودة ميسي وانييستا

GMT 09:37 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

يورغون كلوب يرفض الانسياق وراء تصريحات سكولز

GMT 14:56 2021 الجمعة ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أول تعليق لمدرب السنغال على أنباء تعرض ماني لإصابة خطيرة

GMT 06:01 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أرسنال يقسو على أستون فيلا بثلاثية في "البريميرليغ"

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 19:03 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 18:22 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 15:04 2021 الجمعة ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تصفيات مونديال 2022 إسبانيا تستغل "زلة" السويد على أكمل وجه

GMT 18:10 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:54 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مانشستر سيتي يعقد مهمة برشلونة في ضم ستيرلينغ

GMT 06:25 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib