دراسة تؤكد أن الرياضيات اللواتي تفرزن التستوستيرون تتمتعن بأفضلية في المنافسات
آخر تحديث GMT 16:45:38
المغرب اليوم -

على رأسهم النجمة الجنوب أفريقية كاستر سيمينيا والهندية دوتي تشاند

دراسة تؤكد أن الرياضيات اللواتي تفرزن "التستوستيرون" تتمتعن بأفضلية في المنافسات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسة تؤكد أن الرياضيات اللواتي تفرزن

اللاعبة كاستر سيمينيا
القاهرة - محمد عبد الحميد

أكد دراسة جديدة بتكليف من الاتحاد الدولي لألعاب القوى، أن الرياضيات اللواتي تنتجن هرمون التستوستيرون بشكل مفرط، مثل الجنوب أفريقية كاستر سيمينيا أو الهندية دوتي تشاند، تتمتعن بأفضلية في المنافسات.

واتخذت محكمة التحكيم الرياضي "كاس" في 2015 حكما بوقف العمل بالقرار الصادر عن الاتحاد الدولي الذي أجبر رياضيات مثل سيمينيا، صاحبة ذهبية سباق 800 م في اولمبياد ريو 2016، على أن تكون مستويات الاندروجين لديهن أقل من مستويات الرجال، واثبات عدم الحصول على فائدة منها.

وللحفاظ على أهلية مشاركتها، كان يتعين على سيمينيا الخضوع لعلاج طبي من اجل تخفيض مستوى التيستوستيرون، وهي كانت تتناول الأدوية من دون أن تكون مريضة قبل أن تصدر "كاس" حكما بتعليق العمل بقرار الاتحاد الدولي لمدة عامين.

ومنحت "كاس" الاتحاد الدولي حتى 27 يوليو/تموز لكي يثبت علميا، بأن الرياضيات اللواتي ينتجن الاندروجين بشكل مفرط، يتمتعن بأفضلية مقارنة مع منافساتهن "الطبيعيات". وأجريت الدراسة بتكليف وتمويل من الاتحاد الدولي لألعاب القوى والوكالة العالمية لمكافحة المنشطات "وادا" ونشرتها المجلة البريطانية للطب الرياضي، وتم تحليل أكثر 2100 عينة اندروجين من رياضيات، شاركن في نسختي 2011 و2013 من بطولة العالم لألعاب القوى.

ووقع ستيفان بيرمون، المشارك في ورش عمل الاتحاد الدولي لألعاب القوى، وبيار-ايف جارنييه، مدير القسم العلمي والصحي في الاتحاد، على الدراسة، علما بأن الأخير عاود العمل في منصبه خلال يناير/كانون الثاني الماضي، بعد ايقافه لثلاثة أشهر على خلفية فضيحة التنشط المنظم عند رياضيي العاب القوى الروس.

وتؤكد الدراسة أن المستوى العالي من التستوستيرون الذي تنتجه بعض الرياضيات يمنحهن أفضلية "كبيرة" في بعض المسابقات مثل سباقي 400 و800 متر ورمي المطرقة والقفز بالزانة. وقال ستيفان بيرمون "إن الرياضيات، كما تظهر الدراسة، اللواتي يتمتعن بمستوى أعلى من التستوستيرون يملكن الأفضلية التنافسية في بعض المسابقات بمعدل 1,8 حتى 4,5 في المائة مقارنة مع الرياضيات اللواتي يملكن مستوى أدنى التستوستيرون. تصوروا حجم الأفضلية التي تتمتع بها الرياضيات اللواتي يملكن مستويات تستوتسيرون ضمن النطاق الطبيعي للرجال".

وهذه الدراسة التي سيقدمها الاتحاد الدولي أمام "كاس" قد تغير قواعد اللعبة بالنسبة لرياضيات مثل سيمينيا، التي تصدرت العناوين عام 2009 قبل بطولة العالم، عندما قرر الاتحاد الدولي التحقيق بشأن جنسها، لاسيما بعد إحرازها لاحقا لقب سباق 800 م. واوقفت سيمينيا لمدة 11 شهرا، خضعت لفحوص حميمية من كل الأنواع، وحكي عن خنوثتها.. واجهت انذاك ابنة الثامنة عشرة العالم بأسره.

وسيمينيا ثنائية الجنس، على غرار نسبة تتراوح بين 0,1% و0,4% من سكان العالم. من الواضح أن الأفراز المفرط من الاندروجين، الستيرويدات المساعدة في نمو ووظيفة الأعضاء التناسلية الثانوية عند الذكر، يسبب لدى المرأة الشابة ارتفاعًا بمستوى التستوستيرون، المساعد على زيادة الكتلة العضلية ويقوم بتحسين الأداء. ونوع من التنشيط الجيني غير الطوعي.

وأدت قضية الجنوب أفريقية إلى اعتماد الاتحاد الدولي لألعاب في 2011 -- كان سباقا في ذلك بالنسبة إلى الاتحادات الدولية الأخرى--، لائحة يسمح فيها للسيدات المصابات في الفرط الاندروجيني بالمشاركة في مسابقاته، بشرط الخضوع لعلاج طبي، من أجل تخفيض مستوى التيستوستيرون.

وحدث تحول في 2015 مع تعليق هذه القاعدة، من قبل محكمة التحكيم الرياضي في لوزان بعد أن لجأت اليها عداءة سباقات السرعة الهندية دوتي تشاند. ورأت "كاس" أن على الاتحاد الدولي لألعاب القوى إثبات أن الأداء الرياضي تحسن لدى اللاعبات اللواتي يملكن انتاجا طبيعيا مفرطا للهرومونات الذكورية.

ولاقى هذا القرار اعتراضات لاسيما من العداءة البريطانية الشهيرة باولا رادكليف، التي تحدثت عن منافسة غير مشروعة و"هذه ليست رياضية"، في ما يخص مشاركة سيمينيا في أولمبياد ريو 2016. ولكن هذه الشكوك واتهام بعض الرياضيات بالخنوثة، ستكون له عواقب نفسية كارثية عليهن، كما أكدت تشاند لوكالة فرانس برس، بعدما حكمت "كاس" بتعليق العمل بقرار الاتحاد الدولي، قائلة "مررت بمرحلة عذاب وشعرت بالإذلال".

ولم تكن خلاصة الدراسة مضرة كثيرا بتشاند، لأنها أشارت الى أن عداءات سباقات السرعة مثل 100 م أو 200 م لا يستفدن كثيرا من تفوقهن الفيزيولوجي. وفي حديث لفرانس برس، رأى بيرمون تشابها بين حالات الرياضيات المصابات في الفرط الاندروجيني وحالة العداء الجنوب أفريقي اوسكار بيستوريوس الذي أصبح اول رياضي مبتور الساقين، يشارك في الألعاب الأولمبية بعد خوضه اولمبياد لندن 2012.

وأفاد باحثون أميركيون أن بيستوريوس الذي جرم بقتل صديقته وحكم عليه بالسجن ستة أعوام، يستفيد من البدلات الاصطناعية لساقيه المبتورتين لأنها تمنحه سرعة اضافية. وتابع "للرياضة ركيزتان أساسيتان: الأولى هي الإدراج، أي السماح بمشاركة أشخاص ليسوا تماما مثل الآخرين، والثانية هي المساواة"، معتبرا أن حالتي سيمينيا وتشاند مثل بيستوريوس تشكل "مشكلة" لأن "هاتين الفضيلتين (الإدراج والمساواة)، تتعارضان عوضا عن أن تكونا متوازيتين".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تؤكد أن الرياضيات اللواتي تفرزن التستوستيرون تتمتعن بأفضلية في المنافسات دراسة تؤكد أن الرياضيات اللواتي تفرزن التستوستيرون تتمتعن بأفضلية في المنافسات



دنيا سمير غانم تتَألْق بإطلالة أنيقة تخطف الأنظار

القاهرة ـ المغرب اليوم

GMT 13:30 2022 الإثنين ,24 كانون الثاني / يناير

ياسمين صبري تَخْطِف الأنظار بإطلالة أنثوية ناعمة
المغرب اليوم - ياسمين صبري تَخْطِف الأنظار بإطلالة أنثوية ناعمة

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 11:23 2022 الأحد ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء
المغرب اليوم - أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء

GMT 11:27 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021
المغرب اليوم - مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب

GMT 21:21 2022 الجمعة ,21 كانون الثاني / يناير

محلل سياسي يُطالب "بي بي سي" بمستحقاته خلال بث مباشر
المغرب اليوم - محلل سياسي يُطالب

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 20:25 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصريحات مثيرة من كلوب بشأن تجديد عقد صلاح مع ليفربول

GMT 15:21 2022 الخميس ,06 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يضع شرط الخروج السريع من باريس سان جيرمان

GMT 19:58 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روبرت ليفاندوفسكي يعلق على خسارته الكرة الذهبية لصالح ميسي

GMT 16:05 2021 السبت ,25 كانون الأول / ديسمبر

رونالدو ينشر صورة عائلية احتفالا بأعياد الميلاد

GMT 20:03 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التشكيل المتوقع لمباراة ميلان وليفربول في دوري أبطال أوروبا

GMT 04:26 2021 الإثنين ,20 كانون الأول / ديسمبر

يورغن كلوب يهاجم حكم مباراة ليفربول وتوتنهام

GMT 04:16 2021 الإثنين ,13 كانون الأول / ديسمبر

الريال يهزم أتلتيكو في "ديربي" مدريد

GMT 17:45 2021 الإثنين ,13 كانون الأول / ديسمبر

ريال مدريد يصطدم بباريس سان جيرمان بعد إعادة القرعة

GMT 10:43 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تشافي يعيد زياش إلى الواجهة عبر صفقة قوية

GMT 17:10 2021 الإثنين ,13 كانون الأول / ديسمبر

صلاح أفضل لاعب في إفريقيا لعام 2021 ومحرز أفضل صانع ألعاب

GMT 20:40 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

3 سيناريوهات لتأهل برشلونة لثمن نهائي دوري أبطال أوروبا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib