اتحاد الاسكواش المصري يعيّن شبانة مديرًا للمنتخبات الوطنية
آخر تحديث GMT 17:54:42
المغرب اليوم -

بعد اعتزاله اللعبة عقب مسيرة حافلة بالإنجازات والبطولات

اتحاد الاسكواش المصري يعيّن شبانة مديرًا للمنتخبات الوطنية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اتحاد الاسكواش المصري يعيّن شبانة مديرًا للمنتخبات الوطنية

الاتحاد المصري للاسكواش يعيّن شبانة
القاهرة - محمد عبد الحميد

قرر مجلس إدارة اتحاد الاسكواش برئاسة عاصم خليفة، تعيين بطل اللعبة العالمي عمرو شبانة، في منصب مدير المنتخبات الوطنية بعدما قرر الاعتزال نهائيا بعد مسيرة حافلة بالإنجازات، وأعلن شبانة اعتزاله اللعبة أمس الجمعة بعد 30 عامًا من البطولات والإنجازات بالكرة المطاطية.

وأوضح شبانة من خلال رسالة وجهها إلى جمهوره، أنه قرر الاكتفاء بما حققه طوال مسيرته مع اللعب في الـ20 عاما الماضية في بطولات المحترفين، مضيفًا أنه لن يبتعد كثيرا عن ملاعب الاسكواش إنما سيتولى منصب مدير المنتخبات الوطنية بالتعاون مع الاتحاد المصري.

وأَضاف أنه سيعمل جاهدا على إفادة الأجيال المقبلة في المنتخبات الوطنية من أجل الحفاظ على تربع الاسكواش المصري على عرش الكرة العالمية، لافتًا إلى أنه سيعمل جاهدا على تقديم أفكار جديدة لتنمية المواهب المصرية باللعبة، وإخراج جيل جديد يكون امتدادا للأبطال الحاليين المتربعين على عرش الاسكواش سواء على صعيد الرجال أو السيدات.

وأكد رئيس اتحاد للاسكواش عاصم خليفة، أن شبانة سيكون إضافة قوية للمنتخبات الوطنية، مضيفًا أنه يمتلك العديد من القدرات على المستوى الإداري، ويكون المسؤول الأول عن اللعبة خلال الأعوام العشرة المقبلة، وأشار إلى أن عمرو شبانة يُعتبر أحد أهم اللاعبين في تاريخ اللعبة، مشددا على أنه يعد قدوة ومثلًا للأجيال المقبلة.

وقرر المايسترو أن يستريح بعد ممارسة الإسكواش لأكثر من 30 عامًا، حينما بدأ حياته الاحترافية عام 1995، ولد شبانة في 20 تموز/يوليو عام 1979، ووالده المهندس مصطفى شبانة من أكبر الداعمين لموهبته والمؤمنين بقدرته.

وبدأ شبانة ممارسة الإسكواش وهو في سن السابعة في نادي "المعادي"، قبل أن ينتقل إلى النادي "الأهلي" وهو في الـ14 من عمره، وحقق المايسترو العديد من الألقاب، حيث فاز بلقب بطولة الجمهورية عدة مرات، ولكن يظل الأبرز في مسيرته هو فوزه بلقب بطولة العالم في أربعة مناسبات، وهو رقم قياسي مصري وعربي وأفريقي حيث توج بهذه الألقاب أعوام "2003 - 2005 - 2007 - 2009"، كما حقق العديد من البطولات وأبرزها بطولة أميركا المفتوحة وبطولة العظماء الثماني.

وكانت أولى انطلاقاته عام 1997، خلال بطولة العالم للناشئين تحت 19 عامًا، والتي حصد فضيتها عقب الخسارة من زميله في المنتخب أحمد فيظي، ومن حينها بدأ العالم في ترديد اسم هذا اللاعب، وشهد عام 2003، مفاجأة مدوية في عالم اللعبة، عقب فوز شبانة بلقب بطولة العالم، وكان وقتها ترتيبه التاسع عالميًا، وكانت المرة الأولى التي يحصد فيها لاعب من خارج الأربعة مصنفين الأوائل لقب البطولة، وكان الفوز في النهائي على حساب الفرنسي تييري لينكو، ليصبح بذلك أول مصري يحصد لقب بطولة العالم.

ووصل في عام 2004، إلى نهائي بطولة انجلترا المفتوحة، وهي أحد أعرق بطولات العالم في اللعبة، وخسر نهائي البطولة على يد الأسترالي ديفيد بالمر، قبل أن يفوز عليه في نهائي بطولة العالم 2005، ليحصد اللقب الثاني في تاريخه.

وشهد عام 2006، انطلاقه كبيرة لشبانة حيث فاز بلقب بطولة الأبطال بأميركا، وأصبح أول لاعب مصري يصل إلى قمة التصنيف العالمي في نيسان/أبريل من نفس العام، وهو الأمر الذي حافظ عليه شبانة لمدة الثلاثة أعوام قبل أن يحصل عليه رامي عاشور.

وفاز الفنان بلقبي عامي 2007، و2009، وسط مزاحمة من أبرز لاعبي العالم، فظهر رامي عاشور الذي توج بلقب بطولة العالم 2008، والإنجليزي نيك ماثيو، والفرنسي جريجوري جواتييه، والإنجليزي الآخر بيتر باركر، ومواطنه جيمس ويلستروب.

وحقق شبانة آخر أرقامه القياسية، عام 2014، حينما فاز بلقب بطولة الأبطال، على حساب الفرنسي جريجوري جواتييه بتحقيقه للقب من ألقاب رابطة المحترفين العالمية، وهو في سن الـ34 من عمره، وكان ذلك رقمًا قياسيًا حطم فيه الرقم السابق الصامد للإنجليزي نيك ماثيو الذي ظل صامدًا لـ14 شهرًا، قبل أن يحطمه المايسترو.
 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتحاد الاسكواش المصري يعيّن شبانة مديرًا للمنتخبات الوطنية اتحاد الاسكواش المصري يعيّن شبانة مديرًا للمنتخبات الوطنية



GMT 02:47 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

هزيمة ثقيلة تهز عرش نوفاك جوكوفيتش وتبعده عن ناصية حلمه

GMT 04:08 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

توماس باخ يرفض استبعاد أي دولة من أولمبياد طوكيو

بدت ساحرة في البدلة مع الشورت القصير والقميص الأسود

أجمل إطلالات الشتاء بـ"الأبيض" المستوحاة من ريا أبي راشد

بيروت _المغرب اليوم

GMT 04:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
المغرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 05:21 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 17:30 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

مجلس الحكومة المغربية يتدارس تمديد مفعول حالة الطوارئ
المغرب اليوم - مجلس الحكومة المغربية يتدارس تمديد مفعول حالة الطوارئ
المغرب اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 13:06 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار النفط تقفز بنحو 8%

GMT 18:20 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

باحث يكشف خطورة الموجة الثانية لوباء كورونا في المغرب

GMT 03:01 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

البصرة وطنجة وتطوان

GMT 01:39 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

خبيرة المظهر عفت عسلي تنصح الرجال بـ6 قطع أساسية

GMT 04:20 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رقص الباليه متواصل في حي برازيلي فقير رغم «كورونا»

GMT 09:37 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل هالي بيري الحجري

GMT 04:13 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

عذابات المهاجرين المكسيكيين كما ترويها كاتبة أميركية

GMT 03:41 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إسبانيا تستلهم التراث العربي في السير الشعبية والمسرح

GMT 02:52 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رواية العام عن بطلة قاومت النازيين ودعمت الثورة الجزائرية

GMT 03:49 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مليونا نخلة في «العلا» تجذب الأنظار بمهرجان التمور

GMT 22:17 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يتراجَع عن عرضه لتجديد عقد مدافعه ديفيد ألابا

GMT 04:37 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

هدى نجيب محفوظ: أخشى على والدي من النسيان وأتمنى رد اعتباره

GMT 04:32 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مثقفون خليجيون: قراءات «ثقيلة» ... وعودة لكتب قديمة

GMT 04:06 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

روبرت دي نيرو يملأ فراغ المهنة بأعمال دون مستواه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib