وزير الرياضة البرازيلي الجديد يكشف أنَّ الالعاب الأولمبية ستعيد المصداقية إلى بلاده
آخر تحديث GMT 02:38:48
المغرب اليوم -

قبل أقل من ثلاثة أشهر على انطلاق أولمبياد ريو دي جانيرو 2016

وزير الرياضة البرازيلي الجديد يكشف أنَّ الالعاب الأولمبية ستعيد "المصداقية" إلى بلاده

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وزير الرياضة البرازيلي الجديد يكشف أنَّ الالعاب الأولمبية ستعيد

اولمبياد ريو 2016
القاهرة – محمد عبد الحميد

يأمل وزير الرياضة البرازيلي الجديد ان تساعد دورة الالعاب الاولمبية الصيفية في ترميم صورة البرازيل بعد ان تشوهت خلال الاشهر الاخيرة نتيجة الازمات والفضائح قبل اقل من ثلاثة اشهر على انطلاق اولمبياد ريو 2016, وتشهد البرازيل جدل محتدم حاليا حول لمن سيكون الفضل في حال حققت الالعاب الاولمبية النجاح المرجو، هل ستناله ديلما روسيف الرئيسة التي بدأت بحقها اجراءات الاقالة لاتهامها بالتلاعب بحسابات عامة، او خلفها الموقت ومنافسها ميشال تامر, لكن وزير الرياضة الجديد الذي عينه تامر، ليوناردو بيتشياني، يقدم خيارا اخر , ويوضح أن الالعاب ملكا لكل البرازيل, وقال, "ستكون في المقام الاول ارث الشعب البرازيلي".

وتسلم ميشال تامر (75 عاما) الجمعة الرئاسة بالوكالة بعد بدء اجراء اقالة روسيف (68 عاما) وذلك خلال عملية تصويت تاريخية في مجلس الشيوخ انهت حكم اليسار الذي استمر 13 عاما, ومنعت روسيف تلقائيا عن ممارسة مهامها لفترة اقصاها ستة اشهر، في انتظار الحكم النهائي لأعضاء مجلس الشيوخ. وتعتبر حظوظها بالعودة الى الحكم شبه معدومة، لان اكثر من ثلثي اعضاء مجلس الشيوخ وافقوا على بدء محاكمتها, إلا ان روسيف تعتبر ان ممارسات المحاسبة هي نفسها التي استخدمتها جميع الحكومات السابقة وليست جريمة تستحق اقالتها. وتتهم تامر بالقيام بانقلاب دستوري, ووسط المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها البلاد وفضيحة الفساد التي تركزت على شركة بتروبراس، اكبر شركة حكومية، واشهر من الخلافات في الكونغرس، فقدت روسيف الدعم السياسي الضروري ما ادى الى سهولة اتخاذ قرار اقالتها.

وستقام الالعاب الاولمبية الصيفية المقررة في تموز/يوليو واب/اغسطس المقبل تحت راية الرئيس الموقت تامر الذي "سيلعب دورا هاما جدا متمثلا بتنفيذ المرحلة الاخيرة من الاعمال"، بحسب بيتشياني الذي رأى ان "جميع من شارك في تنظيم هذه الالعاب يجب ان يشكر على الدور الذي لعبه", اما في ما يخص تأثير الوضع السياسي الصعب على الالعاب الاولمبية، قال وزير الرياضة: "انا مقتنع بانه لن يؤثر. برهنت البرازيل عن قوة مؤسساتها، ورغم الاضطرابات السياسية، تمكنت من الايفاء بالتزاماتها كمضيفة للالعاب. الكلمة المفتاح التي شدد عليها الرئيس تامر بعد توليه المنصب هي "الثقة", ليس هناك فرصة افضل من هذه الفرصة بالنسبة لنا من اجل استعادة مصداقية بلدنا".

وأشار الى ان الحوار بين الرئيس الجديد للبلاد ورئيس اللجنة الاولمبية الدولية الالماني توماس باخ كان ايجابيا جدا، مؤكدا بان الاخير هنأ تامر بسبب تركيزه منذ خطابه الاول كرئيس للبلاد على اهمية الالعاب الاولمبية, وواصل: "لقد حصل (باخ) على تطمينات من الحكومة الجديدة بانه سيتم الالتزام بكافة الالتزامات السابقة".

وفي ما يخص المرحلة الاخيرة من التحضيرات لاستضافة هذا الحدث الذي يقام للمرة الاولى في اميركا الجنوبية، قال وزير الرياضة: "هذه هي مرحلة اللمسة الاخيرة. الاعمال الكبيرة انتهت او في طور الانتهاء. العمل الذي تأخر قليلا عن الموعد المحدد، في "فيلودروم" (مضمار سباق الدراجات)، لا يقلقنا، انتهى العمل به بنسبة 86 بالمئة. عمليا، كل شيء انتهى. هناك فقط عملية الضبط، الاعداد والتسليم".

وأعرب بيتشياني عن ثقته بان الاعمال في المترو ستنتهي في الوقت المحدد رغم ان موعد الافتتاح سيكون قبل اربعة ايام من انطلاق الالعاب الاولمبية، مضيفا: "حاكم الولاية الذي يشرف على عملية البناء، تعهد بانه سيتم الانتهاء من العمل وسيتمكن (المترو) من تحقيق وظيفته. نحن واثقون".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الرياضة البرازيلي الجديد يكشف أنَّ الالعاب الأولمبية ستعيد المصداقية إلى بلاده وزير الرياضة البرازيلي الجديد يكشف أنَّ الالعاب الأولمبية ستعيد المصداقية إلى بلاده



GMT 02:47 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

هزيمة ثقيلة تهز عرش نوفاك جوكوفيتش وتبعده عن ناصية حلمه

GMT 04:08 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

توماس باخ يرفض استبعاد أي دولة من أولمبياد طوكيو

بدت ساحرة في البدلة مع الشورت القصير والقميص الأسود

أجمل إطلالات الشتاء بـ"الأبيض" المستوحاة من ريا أبي راشد تعرفي عليها

بيروت _المغرب اليوم
المغرب اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 12:06 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
المغرب اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 13:06 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار النفط تقفز بنحو 8%

GMT 18:20 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

باحث يكشف خطورة الموجة الثانية لوباء كورونا في المغرب

GMT 03:01 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

البصرة وطنجة وتطوان

GMT 01:39 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

خبيرة المظهر عفت عسلي تنصح الرجال بـ6 قطع أساسية

GMT 04:20 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رقص الباليه متواصل في حي برازيلي فقير رغم «كورونا»

GMT 09:37 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل هالي بيري الحجري

GMT 04:13 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

عذابات المهاجرين المكسيكيين كما ترويها كاتبة أميركية

GMT 03:41 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إسبانيا تستلهم التراث العربي في السير الشعبية والمسرح

GMT 02:52 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رواية العام عن بطلة قاومت النازيين ودعمت الثورة الجزائرية

GMT 03:49 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مليونا نخلة في «العلا» تجذب الأنظار بمهرجان التمور

GMT 22:17 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يتراجَع عن عرضه لتجديد عقد مدافعه ديفيد ألابا

GMT 04:37 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

هدى نجيب محفوظ: أخشى على والدي من النسيان وأتمنى رد اعتباره

GMT 04:32 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مثقفون خليجيون: قراءات «ثقيلة» ... وعودة لكتب قديمة

GMT 04:06 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

روبرت دي نيرو يملأ فراغ المهنة بأعمال دون مستواه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib