فروم في 2017 من قمة التفوق الرياضي إلى هاوية فضائح المنشطات
آخر تحديث GMT 13:43:53
المغرب اليوم -

على الرغم من إعلانه أنه يعالج من مرض الربو بالسالبوتامول

فروم في 2017 من قمة التفوق الرياضي إلى هاوية فضائح المنشطات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فروم في 2017 من قمة التفوق الرياضي إلى هاوية فضائح المنشطات

البريطاني كريستيان فروم
القاهرة - محمد عبد الحميد

على الرغم من دخوله إلى تاريخ رياضة الدراجات عقب فوزه هذا العام بسباقي فرنسا "تور دو فرانس" وإسبانيا "لا فويلتا"، تحول الدراج البريطاني كريستيان فروم إلى شخص مشتبه فيه بعد أن سقط في اختبار للكشف عن مادة السالبوتامول المنشطة.

وفاز فروم في 2017 برابع ألقابه في "تور دو فرانس"، وهو الثالث على التوالي له في السباق ذاته، كما حقق فوزًا مهمًا أخر عندما توج في أيلول/سبتمبر الماضي بسباق "لا فويلتا"، وهو أول سباق كبير يفوز به بعد السباق الفرنسي.

ووضعت هذه الثنائية التاريخية فروم على قدم المساواة مع النجوم الكبار في عالم الدراجات مثل جاك أنكيتيل و بيرنار إينو، الوحيدين اللذين نجحا حتى العام الجاري في حصد لقبي السباقين الكبيرين في 1963 و1978 على الترتيب، ليؤكد سطوته على هذه الرياضة في العقد الثاني من هذا القرن.

ولكن نجاح فروم اصطدم بشبهة تعاطي المنشطات، حيث أعلن الاتحاد الدولي للدراجات في الأسبوع الماضي أن فروم سقط في اختبار للكشف عن مادة السالبوتامول المنشطة في السابع من أيلول/سبتمبر، أي بعد ثلاثة أيام فقط من فوزه بسباق إسبانيا، ومن المعروف أن فروم/32 عامًا/ يعاني من مرض الربو ويتناول السالبوتامول من أجل مكافحة هذا المرض، ولكن شبهة تناوله لهذه المادة كمنشط تفجرت بعد أن كشفت الاختبارات تجاوز نسبة هذه المادة في عينات التحاليل القدر المسموح به لاستخدامها كعلاج.

وتسمح الهيئات والاتحادات الرياضية المختلفة للرياضين بتناول بعض المواد المحرمة كنوع من العلاج في إطار القدر المسموح به في لوائحها، لكن تحاليل عينات البول الخاصة بالبطل العالمي ونجم فريق "سكاي" للدراجات رصدت وجود ألفين نانوجرام من مادة السالبوتامول في كل ميليغرام من السائل، في حين أن الحد المسموح به هو ألف نانوغرام فقط، أي نصف الكمية التي ظهرت في التحاليل.

ومن المقرر أن يعتبر الاتحاد الدولي للدراجات هذه الواقعة حالة منشطات واضحة، إلا إذا أثبت فروم ما يناقض هذا، أي يتعين على الدراج البريطاني أن يثبت أن الكمية التي يستخدمها من هذه المادة ضرورية من أجل العلاج، ورفض الدراج البريطاني الاتهامات الموجهة له من خلال بيان أصدره فريقه "سكاي"، حيث قال "الجميع يعرف أنني أعاني من الربو وأدرك جيدًا ما هي اللوائح، استخدم بخاخ لاتفادى الأعراض في إطار الحد المسموح به وأعرف جيدًا أنهم سيخضعونني للاختبار يوميًا طالما أضع رداء البطل". 

وتابع فروم قائلا "أراعي موقفي كرائد في رياضتي، الاتحاد الدولي للدراجات لديه كل الحق لإخضاع النتائج للتحليل، وسأمده بالمعلومات التي يحتاجها بمعاونة الفريق"، وقبل أن يسقط فروم، الذي كانت تأمل رياضة الدراجات أن تطوي من خلاله أعوام حالكة مليئة بقضايا المنشطات، بين براثن الشبهات والاتهامات، نجح هذا الدراج البريطاني في التتويج باللقب الرابع له في "تور دو فرانس".

ولم يتحقق هذا الانتصار الثمين بفضل تدخل السلطات كما حدث في مونت فينتو عام 2013 أو بالفوز بشكل كاسح بسباقات "عكس عقارب الساعة"، ولكن بفضل مجهود شخصي رائع، وتمكن فروم، الذي لم يفز بأي مرحلة خلال السباق، من التقدم في مساره من دون إهدار للوقت أو ارتكاب أخطاء، ليحقق مع نهاية السباق في مارسيليا أفضل زمن ويتوج باللقب. 

ووصل فروم إلى المرحلة النهائية متقدمًا بـ 23 ثانية عن الفرنسي رومان بارديه و29 ثانية عن الكولومبي ريغوبيرتو أوران، الوحيدين اللذين كان بمقدوروهما تهديد حلم فروم في التتويج باللقب الرابع له في تاريخه في السباق الفرنسي، وقدم فروم في ذلك أداءً مبهرًا وسجل أفضل ثالث زمن واحتفى بلقبه التاريخي على شواطئ مارسيليا المطلة على البحر المتوسط، ولكن لسباق إسبانيا مع فروم قصة مختلفة اكتنفتها صعوبات أكثر من تلك التي واجهته في "تور دو فرانس".

وحل فروم ثلاث مرات في المركز الثاني في السباق الإسباني، كما سبق له وأن انسحب منه مرة واحدة في 2015، وجاء العام 2017 يحمل البشرى للدراج البريطاني ويمنحه الأمل في الفوز بالسباق الذي كان عصيًا عليه خلال السنوات الماضية، ففي ظل غياب الكولومبي نايرو كوينتانا الذي فاز عليه في العام السابق، لم يكن أمام فروم منافس قوي سوى الإيطالي فينسينزو نيبالي، هذا بالإضافة إلى تراجع مستوى الدراج الإسباني البرتو كونتادور الذي فاز عليه في 2014 في إحدى مراحل السباق، مما يعني أن كل شيء كان مهيئًا لظهور البطل الجديد، ولم يفوت الدراج البريطاني الفرصة على نفسه، وعلى النقيض مما حدث معه في "تور دو فرانس"، بسط فروم سيطرته على "لا فويلتا" منذ البداية.

وارتدى فروم قميص القائد باللون الأحمر وفاز بمرحلتين حافظ خلالهما على تفوقه الكبير على نيبالي ليتقدم عليه في التصنيف النهائي بدقيقتين و15 ثانية، وكان سقوطه في المرحلة الثانية عشرة ومعاناته في صعود طريق "لوس موتشاتشوس" الجبلي الوعر هي اللحظات الأكثر صعوبة التي واجهت فروم في طريقه للفوز بهذا السباق وتحقيق إنجاز تاريخي. 

ولكن توارى هذا الإنجاز الكبير إلى الظل بعد تفجر فضيحة المنشطات الأخيرة، فبعيدًا عن الألقاب أصبحت سمعة فروم مهددة بشكل كبير كونه يعد النقطة الفاصلة في تاريخ رياضة الدراجات بين حقبة الدراج الأميركي لانس ارمسترونغ صاحب فضيحة المنشطات الشهيرة وحقبة لا تعرف إلا الرياضيين الشرفاء، ولذلك يتعين على الدراج البريطاني أن يثبت خلال الفترة المقبلة أنه بالفعل يستحق هذا الموقع الريادي التاريخي في رياضة الدراجات.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فروم في 2017 من قمة التفوق الرياضي إلى هاوية فضائح المنشطات فروم في 2017 من قمة التفوق الرياضي إلى هاوية فضائح المنشطات



يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

دوقة كامبريدج تتألق بفستان والدتها في أحد إطلالة لها وتُحافظ على شعرها مُنسدلًا

لندن _المغرب اليوم
المغرب اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 12:06 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
المغرب اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 00:12 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

حدائق منزلية صغيرة خارجية في ملكيات المشاهير

GMT 09:49 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

المرأة الحديدية نانسي بيلوسي تعود لرئاسة "النواب الأميركي"

GMT 13:54 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

كمبيوتر ياباني فائق يظهر مفعول الرطوبة على فيروس كورونا

GMT 03:29 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

جمعية مصارف لبنان تنتقد التباطؤ في تشكيل الحكومة

GMT 14:47 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على قصة انطلاق مسبار كاسيني لاستكشاف كوكب زحل

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

عطرك هذا الخريف بنغمات الياسمين والفانيليا

GMT 11:54 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

كيف أعالج مشاكل السلوك الجنسي لدى طفلي

GMT 08:56 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 نباتات تنقي الهواء في المنزل

GMT 13:45 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"سامسونغ" تسخر من هاتف "آيفون 12" الجديد

GMT 20:41 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حكيم زياش يسجل أول أهدافه مع تشيلسي

GMT 11:29 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

معرض استعادي عن شانيل يضيء على مبادئ عملها العابرة للأزمنة

GMT 14:04 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

جوجل تطرح تطبيق Meet لمستخدمى Google Glass

GMT 20:33 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حكيم زياش يقود تشيلسي لهزم كراسنودار في دوري أبطال أوروبا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib