تينا جورجانك تعلن أنها اقترحت صناعة حقائب اليد من جلد مصمم الأزياء ألكسندر ماكوين
آخر تحديث GMT 23:53:46
المغرب اليوم -

"تينا جورجانك" تعلن أنها اقترحت صناعة حقائب اليد من جلد مصمم الأزياء "ألكسندر ماكوين"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

"تينا جورجانك" تعلن أنها اقترحت صناعة حقائب اليد من جلد مصمم الأزياء "ألكسندر ماكوين"
لندن - المغرب اليوم

اقترحت الطالبة في اختصاص الموضة والأزياء تينا جورجانك، صناعة حقائب يد من جلد مصمم الأزياء الشهير "ألكسندر ماكوين".

والأمر ليس بمزحة، بل هو مقترح لنيل براءة اختراع تقدمت بها جورجانك وتتضمن استنبات خلايا من الحمض النووي الخاص بالمصمم البريطاني الذي مات منتحرا عام 2010، وصنع سلعا فنية وحقائب فاخرة بعد دبغ الجلد ليكون مناسبا لصناعة تلك الأعمال الفنية، وهذه ليست المرة الأولى التي يحاول فيها فنانون استخدام الجلد البشري في الأعمال الفنية حيث سبق أن استخدمت الفنانة الإيطالية ديموت شتيربي "Diemut Strebe" جينات أحد أقارب فان غوخ الذين هم على قيد الحياة لاستنساخ نسخة عبر تقنية الطباعة المجسمة، مشابهة لأذن الفنان الهولندي التي يعتقد أنه قام بقطعها بنفسه أثناء إحدى النوبات العقلية التي انتابته عام 1888.

ويقول العلماء الذين علقوا على فكرة جورجانك إن من الممكن تحقيق الفكرة من الناحية النظرية، على الرغم من صعوبة انتاج ما يكفي من جلد ماكوين لخلق خط موضة كامل، لكن الأمر يجعل بعض الأسئلة تطرح بشدة من قبيل: هل أننا ندخل عصر الأعمال الفنية المصنوعة من جلود المشاهير المستنسخة ناهيك عن الملابس المصنوعة من الجلود البشرية؟ وإذا كان الأمر كذلك، فهل هو شيء أخلاقي؟

ويبدو ان الفن كان في طريقه إلى دخول عالم الموتى إذا ما عدنا إلى التسعينات. فبعد فوز "داميان هيرست" عام 1995 بجائزة تيرنر "Turner prize"  المتضمنة لأنصاف أجساد البقرات الأم مع أنصاف أجساد أبنائهن العجول، إلى أين كان سيتجه بعد ذلك؟ هل كان على وشك وضع أجساد البشر للعرض؟ في الواقع، لم يتعد هذا الحد وقتذاك، لكنه استمر في إغراق المزيد من الحيوانات في خزانات الفورمالدهايد بطرق سخيفة أكثر من أي وقت مضى، وبالمقابل كان "فونتر فون هاغنس" ، مبتكر عملية "التطرية" وهي طريقة للحفاظ على عينات الأنسجة البيولوجية، هو من دفع الناس للاصطفاف لرؤية أجساد البشر الميتين بشكل يشبه المنحوتات، وتشريح أجسادهم المكشوف بشكل مخيف.

وتبدو فكرة إنتاج أعمال فنية من أجساد البشر مزعجة بالنسبة لهيئات حقوق الإنسان ، بما تحمله من دلالة واضحة على تدهور احترامنا بعضنا لبعض،  وبالطبع هناك تاريخ طويل من العلوم التشريحية ربما ساهم في الوصول إلى هذا الحد، وهناك العلوم القديمة التي حوت مثل هذه الأفعال لحفظ الشرايين البشرية أو لسلخ الأجساد، كما قامت بعض الكنائس الكاثوليكية القديمة بحفظ أجزاء من أجساد القساوسة في مواد ملحية وغيرها، لكن منذ عصر النهضة؛ تحول الفن إلى تقديس الإنسان واحترامه، وحصلت الطالبة تينا جورجانك على براءة الاختراع، لذا يبدو أننا نعيش على حافة الخيال العلمي، وأن فنون الجلد البشري ربما انتشرت في كل مكان في غضون 10 سنوات.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تينا جورجانك تعلن أنها اقترحت صناعة حقائب اليد من جلد مصمم الأزياء ألكسندر ماكوين تينا جورجانك تعلن أنها اقترحت صناعة حقائب اليد من جلد مصمم الأزياء ألكسندر ماكوين



GMT 18:55 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حقيبة "فالنتينو غارافاني" لعشاق الأناقة والتميز

GMT 03:35 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"شانيل" CHANEL ومجموعة النظّارات الجديدة لشتاء 2021

GMT 13:07 2021 الأحد ,03 تشرين الأول / أكتوبر

الأحذية النيون الملوّنة موضة شتاء 2022

GMT 16:23 2021 الإثنين ,27 أيلول / سبتمبر

أجمل أحذية هذا الموسم لإطلالة متكاملة ومريحة

GMT 21:03 2021 الأحد ,19 أيلول / سبتمبر

أفضل أنواع حقائب التسوق لإطلالة عملية

GMT 20:31 2021 الأربعاء ,15 أيلول / سبتمبر

أحذية كلاسيكية باللون الأسود لموسم خريف وشتاء 2021

GMT 12:38 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

6 نصائح مهمة لاختيار وتنسيق المجوهرات مع الملابس
المغرب اليوم - 6 نصائح مهمة لاختيار وتنسيق المجوهرات مع الملابس

GMT 13:33 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

منطقة حتا في الإمارات وجهة سياحية بمواصفات عالمية
المغرب اليوم - منطقة حتا في الإمارات وجهة سياحية بمواصفات عالمية

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 12:01 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

المجلس الحكومي المغربي يناقش الحالة الوبائية في المملكة
المغرب اليوم - المجلس الحكومي المغربي يناقش الحالة الوبائية في المملكة

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 02:41 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"السياحة العالمية" تتراجع عن "لقاء مراكش"
المغرب اليوم -

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل

GMT 19:26 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"شاومي" تكشف مميزات هواتف جديدة في المغرب

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 05:57 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يحصل على جائزة جديدة في ريال مدريد

GMT 05:52 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن الوضع المالي لبرشلونة الإسباني

GMT 01:03 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

صندوق الاستثمارات السعودي يستحوذ على نادي نيوكاسل

GMT 03:25 2021 الجمعة ,17 أيلول / سبتمبر

حملة من الفيفا لتنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 19:11 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 19:53 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

توقيف الفنانة الشعبية الشيخة الطراكس في مراكش

GMT 09:23 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فندق إقامة حكيمي وميسي في باريس يتعرض للسرقة

GMT 19:48 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اليقطين لتنشيط الكبد و إزالة الصداع

GMT 18:18 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 14:05 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

زكرياء حذراف في المغرب للتوقيع مع فريق نهضة بركان
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib