تبليتسه مدينة المنتجعات الصحية في التشيك
آخر تحديث GMT 19:21:37
المغرب اليوم -

" تبليتسه" مدينة المنتجعات الصحية في التشيك

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

مدينة المنتجعات الصحية تبليتسه
القاهرة - شيماء مكاوي

هي مدينة عريقة زارها بعض من مشاهير العصور القديمة، وشهدت على فترات صعبة في حياة البشر مثل الحربين العالمييتين الأولى والثانية، بل وشاركت في علاج الجنود المصابة وإعادة تأهيلهم بواسطة منتجعات المياه الساخنة الموجودة بها والمشهورة في جميع أنحاء أوروبا منذ القدم.

نتكلم عن مدينة تبليتسه Teplice في جمهورية التشيك، وهي ثانى أكبر مدينة تحتوى على منتجعات صحية في التشيك بعد كارلوفي فارى، وكانت مقراً رئيسياً لأمراء الامبراطورية النمساوية المجرية، وفي عام 1793 شب في المدينة حريق كبير، وبعده أعيد بناء أجزاء كبيرة من المدينة.

تشتهر تبليسته بالسياحة العلاجية وتوفر المنتجعات والفنادق الصحية والسبا، وكانت المنتجعات الصحية الموجودة بها مكان شهير لتجمع الطبقة الثرية ومشاهير أوربا مثل الشاعر يوهان جوتفريد الذي تُوفي أثناء فترة إقامته فيها عام 1810، والموسيقار لودفيج فان بيتهوفن الذي اجتمع فيها مع  جوته عام 1812، وكذلك للعديد من ملوك أوروبا.

تأسست تبليسته في وقت مبكر في القرن الثامن الميلادي، وتحديداً عام 762م، حيث ارتبط اكتشاف الينابيع الساخنة بالسياحة العلاجية في أوروبا، ولذلك تعتبر تبليتسه من أقدم المنتجعات الصحية في القارة. وفي عام 1990 تم الانتهاء من إجراء تجديدات شاملة للمنتجعات الصحية، كما أضيفت بعض المرافق الجديدة تقدم الآن مجموعة متنوعةة من الخدمات على مستوى عالٍ، وتتواصل في المدينة بناء مرافق ومنتجعات جديدة. أما عن أشهر المنتجعات والفنادق الصحية الموجودة في تبليتسه:

سادوفا سبا The Sadové Spa

هو بيت من طابقين بُني عام 1823 في الشارع الرئيسي سابقاً، شارع روزفلت اليوم، ويعتبر واحد من أفضل الفنادق الصحية في المدينة، وتوجد فيه قاعة كبيرة تسمى القاعة الألمانية موجودة بجوار الفندق. وفي منتصف القرن التاسع عشر اشترى الأمير كولورد مينسفيلد الفندق بأكمله، ولذلك كان غالباً ما يطلق عليه “كولورد بالاس” Collored pallace، واشتراه في وقت لاحق الأمير إدموند كلاري، وأنشأ به خدمات التدليك والاستحمام وكل أنشطة الاندية الصحية وهو ما استمر حتى الوقت الحاضر.

مصحة بيتهوفن The Beethoven Sanatorium

بالإضافة إلى كون مصحة بيتهوفن منتجع صحي، إلا أنه يشتمل على العديد من المبانى التاريخية حول المنتجع، وكذلك بعض المبانى الجديدة لخدمات للتدليك ويوجد في مقابلها مجموعة من منازل المدينة التاريخية تستخدم لإيواء الضيوف وراحتهم.

المنتجع الصحي العسكري The Military Spa

عبارة عن مبنى له أربعة أجنحة ويحتوى على ساحة داخلية، وشُيد المبنى على مراحل بين عامى 1804 – 1807، وكان صاحب فكرة إنشاؤه الملازم “يان فون” وتم التفكير في بناء هذا المنتجع لعلاج الجنود الجرحى والمرضى، حيث أثبتت هذه المنتجعات الصحية نجاحاً كبيراً في علاج الجروح الناجمة عن الحروب، وفي إعادة التاهيل والاستشفاء. وقام المنتجع بهذه المهمة خلال الحربين العالميتين ويؤدى هذا الدور حتى اليوم.

المنتجعات الامبراطورية The Imperial Spas

شُيد هذا المبنى في عام 1845 واستخدم في البداية كطاحونة، وبين عاميّ 1870 – 1872 تم بناء منتجعات المياه وأعيد بناء بعض أجزائه على الطراز الحديث الذى يتماشى مع عصر النهضة. واكتسب المنتجع في ذلك الوقت شهرة واسعة في أوروبا، وتم تجديد الديكورات الموجودة على السقف خلال الفترة بين عامى 1912-1914 حيث تم اجراء العديد من التجديدات على المنتجع والتي لا تزال موجودة حتى اليوم واسم المبنى مشتق من كونه كان يقدم خدماته ويفتح ابوابه للعديد من ملوك واباطرة اوروبا ، وكان من بينهم القيصر الألمانى “فيلهلم الأول”.

المنتجع الجديد The New Spa

هو منتجع للمياه الكبريتية، بُني عام 1702 وكان أول منتجع صحي في وقته تحيطه الجدران بالكامل، وفي عام 1839 تم استبداله بمبنى آخر يشبه مباني القصور، وكان “كلاري الدرينجين” عضو مجلس النواب آنذاك هو مالك المنتجع وبعد الحرب العالمية الثانية أثبتت هذه الينابيع تأثيرها الفعال في العلاج من عواقب شلل الأطفال وبعض الأمراض الأخرى.

سبا الأفعى The Snake Spa

وتم بناؤه خلال عامى 1838 و 1839 من قبل بلدية “مانور”، ويتألف من ثمانية طوابق، وهو مثال رائع للمبنى الكلاسيكي، ولكنه لسوء الحظ لا يستخدم المنتجع الصحى اليوم.

منتجع الحجارة The Stone Spa

بُني في عام 1759 وتم بناء بعض أسوار من الحجارة حول ينابيع المياه التي تفجرت فيه، لذلك تم سُمي بمنتجع الحجارة عليه، وأضيفت في وقت لاحق العديد من المباني الكلاسيكية للمنتجع الحجرى القديم مثل سبا “ستيفن”.

وتم تجديد العديد من هذه المباني خلال عملية إعادة البناء عاميّ 1910 و1911 عندما تم استبدال المباني الأصلية بالمبنى الحالي الذي شُيد وفقاً لمشروع المهندس المعماري أرنيم إدموند في ذكرى الإمبراطورة إليزابيث، وتم تسمية المنتجع لفترة قصيرة باسم الإمبراطورة إليزابيث، ومع ذلك فقد ظل الاسم الأول للمنتجع “منتجع الحجر” باقياً حتى أيامنا هذه.

ولا تزال المنتجعات الصحية في تبليتسه تحتفظ بمكانتها تلك التي كانت عليها طوال الازمنة القديمة وفترة الحربين العالميتين؛ حيث يزورها سنوياً الاف من السائحين للاستمتاع بها أو المرضى للعلاج من الأمراض المزمنة والتي تقل أعراضها كثيراً وتخف آلامهم عند استخدام مياه المنتجعات الساخنة التي تحتوى على الأملاح المعدنية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 تبليتسه مدينة المنتجعات الصحية في التشيك  تبليتسه مدينة المنتجعات الصحية في التشيك



GMT 10:09 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع “نيكي بيتش دبي” العاشر عالميًا من حيث الأداء والفخامة

GMT 02:07 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

"ذا أوبيروي بيتش ريزورت"يدعو ضيوفه للاستمتاع بموسم الأعياد

GMT 13:26 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع" SHA Wellness Clinic & Spa" في إسبانيا واجهة الباحثين عن الاسترخاء

GMT 09:08 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على Amilla"" أفضل منتجع في جزر المالديف الخلابة

GMT 08:18 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل المنتجعات الصحية والسبا في "دبي"

ارتدت قميصًا أبيض وبنطالًا بنيًّا واسعًا جدًّا

جينيفر لوبيز خلال جولة تسوّق في لوس أنجلوس

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 03:56 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020
المغرب اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020

GMT 05:08 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية
المغرب اليوم - أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية

GMT 04:58 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً
المغرب اليوم - تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً

GMT 11:22 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
المغرب اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد  صراع مع المرض
المغرب اليوم - مايك بومبيو يُحذر من بيع الأسلحة إلى إيران ويلوّح بالعقوبات

GMT 05:51 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
المغرب اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 16:59 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة طبيب شهير في المغرب متأثّرًا بمضاعفات إصابته بـ"كورونا"

GMT 18:21 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

نصائح ديكور للمبتدئين

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 11:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

NARCISO تستضيف عطراً إضافيّاً

GMT 22:43 2020 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

إيقاف 6 رباعين روس لمخالفتهم قواعد مكافحة المنشطات

GMT 04:30 2020 الأربعاء ,30 أيلول / سبتمبر

ماندو العدل يؤكّد أنّ حنان ترك تركت فراغ حقيقي

GMT 12:58 2020 الجمعة ,12 حزيران / يونيو

Pure XS Night الرفاهية الجديدة من Paco Rabanne

GMT 12:48 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

فوائد تناول لحم الأرانب على صحة الجسم

GMT 14:31 2020 الخميس ,10 أيلول / سبتمبر

"دويتشه بنك" يتوقع حلول "عصر الفوضى"

GMT 05:15 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

السعودية تدرس ضوابط استيراد السيارات الكهربائية

GMT 20:44 2020 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

جوارديولا يعلن تشكيل مانشستر سيتي لمواجهة ليستر

GMT 13:54 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

تدريبات خاصة لرباعي حراس مرمى الأهلي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib