بترا الأردنية تتوهج آثارها بالحرارة و اللون الأحمر البرتقالي مع شروق الشمس
آخر تحديث GMT 04:17:45
المغرب اليوم -
أردوغان يدعو الأتراك إلى مقاطعة البضائع الفرنسية انفجار على متن ناقلة نفط ترفع العلم الروسي في بحر آزوف التعادل 1 - 1 يحسم الشوط الأول من مباراة برشلونة وريال مدريد الإمارات ترحب بوقف إطلاق النار الدائم في ليبيا وزير الخارجية الإثيوبي يستقبل السفير الأميركي في أديس أبابا ويعبّر عن رفضه تصريحات ترامب بشأن سد النهضة مقتل 13 شخصًا على الأقل من جراء انفجار في مركز تعليمي في العاصمة الأفغانية كابل استهداف رتل دعم لوجستي تابع للتحالف الدولي في محافظة البصرة بعبوة ناسفة رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يؤكد أن استمرار الصراع في الشرق الأوسط لا يفيد أحد سوى المتاجرين به
أخر الأخبار

بترا الأردنية تتوهج آثارها بالحرارة و اللون الأحمر البرتقالي مع شروق الشمس

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بترا الأردنية تتوهج آثارها بالحرارة و اللون الأحمر البرتقالي مع شروق الشمس

عمان - وكالات

بنيت مدينة بترا "الصخرة" قبل 3 آلاف عام من قبل قبيلة عربية بدوية تُدعي الأنباط، وكانت بترا في الأصل نقطة تحصيل للضرائب. وبُنيت تلك المدينة الصخرية العملاقة من أموال دافعي الضرائب_ ونظرا لحجمها وكميتها، لم يتمكنوا من خفض الضرائب، هذا و تعتبر المدينة من بين كل العجائب  التي تم إخبارنا بها عن نصف المدينة الحمراء القديمة قدم الزمان ، فمع شروق الشمس تلقي ضوءها السحري في جميع أنحاء المدينة، وتتوهج الآثار بالحرارة وباللون الأحمر البرتقالي، و تظهر المقابر الملكية الهائلة، كما يمتد المدرج المنحوت من المدينة الصخرية، حتى الأروقة الرخامية قبل الوصول أخيرا إلى الخطوات المنشودة التي تقودنا إلى الدير، لكن يتبقى هناك نقطتين مهملتين إلى حد كبير، أولهما هو كيف بُني هذا الموقع الهائل القديم والذي تغطي مساحته مسافة 60 كيلو متر مربع، وهذا تقريبا نفس حجم دولة ليختينشتاين، و60 ضعف حجم هايد بارك، وثاني نقطة هي أن البدو_ والذين يمسكون اليوم بمقاليد الأمور في المدين المدمرة_ يتحدثون ويمشون ويبدون متشابهين بشكل غريب لجوني ديب في زي جاك سبارو. هذا وتم تمرير المدينة من الرومان ، الذين غزوها في مطلع القرن الثاني" كلمة بيترا باللاتينية تُعني الصخرة"، إلى البيزنطيين، الذين سيطروا عليها في القرن الرابع، وأسفرت بعض التغييرات الطارئة في طرق التجارة، وزلزال شديد في عام 551 ميلاديا إلى سقوط المدينة السحرية. ولم يكن هناك أي نقطة محورية في أي حضارة حتى قبل 200 عام_ وفي عام 1812_  تم اكتشاف بقايا أثرية من قبل لويدج بيركهاردت، المستشكف السويسري الذي يبلغ من العمر 27 عاما. ومن جانبه قال لويدج " وأنا أشق طريقي خلال الوادي للبحث عن شيء أثري، اندهشت عندما اصطدمت بخزينة واسعة، والتي بدت لي كأنها شيء لا يُصدق وهي عبارة عن مدينة كانت في طي النسيان". ومع ذلك، تم فقدانها ثم إعادة اكتشافها تحت عيون الغرب. وسمع بيركهاردت قصص عن البيترا "الصخرة" والتي تخدع سكانها الحاليين، بدو البدول والذي تبين لهم أين تقع. ومن جانبه قال أحد بدو البدو  الذي يعيش حياته وهو يجمع العملات المعدنية وإرشاد السياح بشأن  أنقاض المنطقة الأثرية و يدعى لي محمود  " ما يقرب من ثلاثين منا لا يزالون يعيشون في كهوف هنا". وأضاف إنه "حتى عام 1980 ، ما يقرب من  ألف من سكان البدول يعيشون في الكهوف الحجرية الحمراء، ولكن الآن الأغلبية تعيش في قرية أم سايهون، ويطلوا علي أنقاض المدينة". وكان من الإنجازات الحقيقية التي تُحسب لبوركهاردت هو عودة مدينة البترا" الصخرة" لمشاهدتها مرة أخرى من عيون وعقول العالم الخارجي، ويهتم بوضع المدينة الحالية كموقع للتراث العالمي لـ"اليونسكو"، وتصبح واحدة من عجائب الدنيا السبع الجديدة في العالم. هذا ويتم توفير وسائل ترفيهية من قبل شباب البدو الذين يقدموا عروض لركوب الحمير الخاصة بهم والتي تكون علي شكل سيارات الفيراري. وقال أخر وهو يسرع علي ظهر دابته " في أوروبا تكون السيدات أولا ، أما في مدينة البترا " الصخرة" تكون الحمير أولا". ويبدو أن تسلق 800 قدم أنه كثيرًا جدا في هذه الحرارة، فمن الممكن أن تأخذ أي وسيلة نقل من أربعة عجلات على طول الطريق: يمكن أن تركب علي ظهر الخيل في المرحلة الأولي ، أو وسط الجمل، أو تصعد علي ظهر الحمار.  وكذلك قال لويدج " أنا أذهب علي ركبتي وأنا أنظر إلى الأبراج لرؤية شبيه جوني ديب يقوم بالوقوف علي يديه علي قمة البرج العالية ، ويقفز متحديا الموت من برج الي التالي وهكذا". ولكي تتخذ قرارا صائبا عند دخولك من بوابة المدينة  فإن فندق موفبنيك هو المكان المناسب للبقاء في المدينة، ليس فقط لأنه يتشارك مع جنسية بوركهاردت، ولكن لموقعه الخلاب والمنقطع النظير، كما يمكنك استكشاف طقوس العبور الأردنية، وغمس أصابع القدم في البحر الميت.   و ستستمتع أيضًَا بالمياه الغنية بالمعادن مع جولة قصيرة لزيارة منزل عائلته ليلقي نظرة علي الحياة الحقيقية للأردن وفرصة لتناول الشاي مع شقيقه الأكبر وابن أخوه البالغ من العمر أربع سنوات. وبعد هذه الراحة، يمكنك مواصلة السير علي الطريق الذي تحيط به الصحراء ، والجبال ومخيمات البدو، وبدأت أذني في الشعور بطنين ونحن نهبط 400 متر تحت مستوي سطح البحر، و  ستشاهد المياه الغنية بالمعادن في البحر الميت ، و ستستلقي لكي تستمتع بهذا الشعور الجميل من عدم امتلاك القوة عندما ستطفو ساقك علي السطح من تلقاء نفسها. والرأس والأكتاف والركبتين فوق المياه من حولك، وهناك بعض الأواني الفخارية المبطنة بالطين والحصى الموجود علي الشاطئ.   بعض الناس يأتون إلى الأردن باعتبارها منتجع صحي ، للاستمتاع بمعالجة تقشير البشرة عن طريق الملح ولف الطين عليها، وكذلك أحواض الحليب الأسطوري لكليوباترا. و لكنك ستجد نفسك تطفو حتى تصبح أخف وزنا، ففوائد البحر الميت هي الأفضل دائما، إذا كنت تبدأ رحلتك من خلال استكشاف المدينة الحمراء الأولى.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بترا الأردنية تتوهج آثارها بالحرارة و اللون الأحمر البرتقالي مع شروق الشمس بترا الأردنية تتوهج آثارها بالحرارة و اللون الأحمر البرتقالي مع شروق الشمس



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد إكتشفيها

لندن - المغرب اليوم

GMT 03:31 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اللون الأزرق "الباستيل" من وحي موضة الشارع لخريف 2020
المغرب اليوم - اللون الأزرق

GMT 01:08 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"
المغرب اليوم - أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام

GMT 04:08 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

مروان يونس يُشيد بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة
المغرب اليوم - مروان يونس يُشيد بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة

GMT 17:46 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يودي بحياة فنان مغربي شهير

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 01:43 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يمنع دخول شاحنات البضائع الإسبانية إلى أراضيه

GMT 19:06 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

شركة تركية تسعى إلى الفوز بتسيير أكبر ميناء إسرائيلي

GMT 02:59 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز فساتين السهرة صيحة ما قبل خريف 2020 تعرّفي عليها

GMT 02:50 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

استوحي إطلالاتك من مخرجة المسرح العالمية كايت بلانشيت

GMT 02:41 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز موديلات فساتين السهرة المطرّزة بـ"الترتر" موضة ربيع 2021

GMT 23:12 2020 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

أمجد شمعة يؤكد أن البساطة فى الديكور تزيد الرقى والجمال

GMT 11:36 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

البروكلي والمكسرات يحميان من آلام المفاصل
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib