عرشان يؤكد أن القاسم الانتخابي سيساعد بعض الأحزاب على إسماع صوتها داخل البرلمان المغربي
آخر تحديث GMT 18:09:13
المغرب اليوم -

عرشان يؤكد أن القاسم الانتخابي سيساعد بعض الأحزاب على إسماع صوتها داخل البرلمان المغربي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عرشان يؤكد أن القاسم الانتخابي سيساعد بعض الأحزاب على إسماع صوتها داخل البرلمان المغربي

البرلمان المغربي
الرباط -المغرب اليوم

عبر عبد الصمد عرشان، الأمين العام ل حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية، عن تفاؤله بخصوص وضعية حزبه ما بعد استحقاقات 2021، مؤكدا أنه ” سيعود بقوة في الفترة المقبلة، وسيقول كلمته في الاستحقاقات الانتخابية المغربية  المقررة في 8 شتنبر المقبل”.وشدد عرشان، مساء الأربعاء، في برنامج ” إنتخابات 2021″، الذي يبث على القناة الثانية، على أن حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية راجع بقوة في الفترة المقبلة، مؤكدا أنه سيقول كلمته في إنتخابات 8 شتنبر، مسجلا أنه سيصلح التراجع الكبير الذي عرفه في السنوات القليلة الماضية.واعتبر عرشان أن القاسم الانتخابي على أساس المسجلين يعد فرصة لبعض الأحزاب من أجل إسماع صوتها داخل قبة البرلمان، بما فيها حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية الذي سيساعده هذا القاسم الجديد على تحسين نتائجه في الانتخابات المقبلة، ملفتا إلى أن بعض هذه الأحزاب السياسية المسماة” الصغيرة” وإن لم تكن ممثلة في البرلمان، إلا أنها تمتلك من الأفكار والمقترحات ما يفيد المجتمع ويساهم في تطوير تدبير الشأن العام، مسجلا أنه لطالما كان يطالب بتوفير عناية خاصة بهاته الأحزاب وتوسيع تمثيليتها السياسية، داعيا إلى عدم احتكار  المشهد السياسي من قبل  ذات ال 8 أو 9 أحزاب.

إلى ذلك، وردا على سؤال حول إمكانية اندماج حزب عرشان، وهو الحزب المصنف ” صغيرا” في حزب آخر، أكثر تأثيرا منه، للقضاء على البلقة التي يعرفها المشهد السياسي، قال الأمين العام لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية، إن أغلب قرارات الاندماج لم تعرف نجاحا في السنوات الماضية ” وهذا ما حدث عندما اندمج حزب الحركة الشعبية سنة 1996 مع كل من الاتحاد الديمقراطي ( بوعزة يكن) والحركة الوطنية ( المحجوبي أحرضان)”، معتبرا أن هذه التجربة ” فشلت حيث إن الملتحقين من باقي الأحزاب  بالسنبلة لم يجدوا مكانا لهم داخل الحركة الشعبية، وتم اقصاؤهم وتهميشهم”، رافضا في هذا السياق توصيف بعض الأحزاب ب ” الصغرى” حيث لا ينسجم هذا الوصف مع واقع تلك الأحزاب ومنها حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية “خاصة بعد مرور 25 سنة على تأسيسه الحزب، ف“النخلة” لعبت أدوارا محورية في المشهد السياسي المغربي خاصة في بداياته” بحسب عبد الصمد عرشان،  الأمين العام لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

حميد شباط يؤكد أن حزب "الاستقلال" في مفترق الطرق

حميد شباط يكشف حقيقة اِلتحاقه بحزب الحركة الشعبية

 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عرشان يؤكد أن القاسم الانتخابي سيساعد بعض الأحزاب على إسماع صوتها داخل البرلمان المغربي عرشان يؤكد أن القاسم الانتخابي سيساعد بعض الأحزاب على إسماع صوتها داخل البرلمان المغربي



أزياء برّاقة من وحي بلقيس فتحي لأطلالة مميزة

دبي - المغرب اليوم

GMT 13:40 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة

GMT 00:13 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
المغرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 13:33 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022
المغرب اليوم - ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:42 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل صغيرة تفصل بوغبا عن ريال مدريد

GMT 14:23 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس برشلونة لا يستبعد عودة ميسي وانييستا

GMT 09:37 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

يورغون كلوب يرفض الانسياق وراء تصريحات سكولز

GMT 14:56 2021 الجمعة ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أول تعليق لمدرب السنغال على أنباء تعرض ماني لإصابة خطيرة

GMT 06:01 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أرسنال يقسو على أستون فيلا بثلاثية في "البريميرليغ"

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 19:03 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 18:22 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 15:04 2021 الجمعة ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تصفيات مونديال 2022 إسبانيا تستغل "زلة" السويد على أكمل وجه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib