الفتح الرباطي لا تفويت للاعبين ولا انتدابات في الظرفية الراهنة
آخر تحديث GMT 14:34:17
المغرب اليوم -

الفتح الرباطي.. لا تفويت للاعبين ولا انتدابات في الظرفية الراهنة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الفتح الرباطي.. لا تفويت للاعبين ولا انتدابات في الظرفية الراهنة

الفتح الرباطي
الرباط - المغرب اليوم

الفتح الرباطي شأنه شأن كافة الأندية الوطنية، عاش ظروفا صعبة للغاية بعد توقف النشاط الكروي الوطني، وتكبد خسائر مالية بسبب غياب الجمهور ودعم المحتضنين، ومع ذلك عرف كيف يتعايش مع الوباء من خلال الإستراتيجية الكبيرة التي هيأها المكتب المسير للفريق يرئاسة السيد حمزة الحجوي، بالتنسيق مع كل المتداخلين في العملية التنظيمية للفريق من جهاز طبي وبدني ثم إداري.

الإستثناء في البطولة 
يشكل الفتح الرباطي ظاهرة حقيقية في البطولة الإحترافية بالنظر لاستقراره التقني والإداري، فهو الفريق الذي تعاقب عليه 3 مدربين فقط طوال 10 سنوات، وهي حالة لا تحدث كثيرا في البطولة، بدليل هذا الموسم ضرب الرقم القياسي في الإنفصال عن المدربين باستثناء ثلاثة مدربين على أقصى تقدير حافظوا على بقائهم مع أنديتهم في البطولة.
وينعم الفتح باستقرار إداري واضح، مما انعكس على معاملاته الإقتصادية ببيع نجومه صوب الخارج، إذ ربح الفريق أكثر من 5 ملايين دولار من بيع الثلاثي مراد بطنا ومحمد فوزير ونايف أكرد، بجانب بيع يوسوفا.
ويعقد الفتح، توأمة وشراكة مع نظيره نادي ليون الفرنسي، مما يتيح أمامه الإستفادة من تنشئة لاعبيه داخل الفريق الفرنسي، وبقائهم مع ليون بمبدأ الأولوية مقابل إستفادة مالية. 

الحكامة في التدبير 
نجح الفتح في أن يبرز قوة تدبيره خلال أزمة كورونا، من خلال أداء مستحقات لاعبيه من رواتب ومكافآت توقيع وغيرها من التعويضات قبل موعدها، قصد مساعدتهم لتجاوز أوضاعهم الصعبة.
ويعد الفتح من الفرق السباقة التي أعلنت تحولها لنظام الشركات، فيما لا يعاني من نزاع مع لاعب أو مدرب سابق. 
ويتمتع الفتح بالإستقرار بفضل تدبيره لموازنته وكذلك صفقات لاعبيه التي تتسم بالعقلانية، وعدم تجاوز سقف الرواتب ومكافآت التوقيع، حيث لم يسجل الفريق أي عجز حول أدائه المالي طوال المواسم المنصرمة، إضافة لما يتحصل عليه من مداخيل المدرسة.

الوضع المالي 
باغت الفتح الرباطي، الجميع مؤخرًا بإعلان إستعداده لرد قيمة الاشتراك إلى آباء وأولياء الأطفال المسجلين في أكاديمته التي تستقطب أزيد من 4000 طفل بسبب توقفهم عن الحضور للتداريب بسبب أزمة كورونا، مما يعكس قوة الوضع المالي للنادي، ويؤكد التضامن الذي يتميز به المكتب المديري للفتح، الذي يعتبر أن التربية سواءا عن طريق الدراسة أو الكرة ليست تجارة بل تتعلق بنبل الأخلاق والضمير الحي وإلتزاما بالمساهمة في تنمية المجتمع.

تداريب منتظمة 
ظل الفتح الرباطي حريصا على إتباع نظام صارم فيما يتعلق بتداريب اللاعبين، تحت إشراف المدرب مصطفى الخلفي الذي قام بتنويع برنامج التداريب، حتى لا يشعر اللاعبون بالملل، كما أن الطاقم التقني ظل حريصا على متابعة اللاعبين في تداريبهم عن طريق تقنية الفيديو.

عودة أيمن مجيد
بات في حكم المؤكد أن تشتعل المنافسة بين حراس مرمى الفتح الرباطي الموسم المقبل، بعودة الحارس أيمن مجيد من فترة الإعارة التي قضاها رفقة رجاء بني ملال، في انتظار أن ينافس كل من زميله المتألقين المهدي بنعبيد ومحمد أمسيف.
واستطاع أيمن مجيد لفت الأنظار في المباريات الأخيرة التي خاضها مع رجاء بني ملال، قبل توقف البطولة بسبب جائجة كورونا، بعد فترة الفراغ التي مر منها عقب الجراحة التي كان قد أجراها في فترة حراسته مرمى الجيش الملكي، قبل أن يعود ليستعيد كافة إمكانياته البدنية والتقنية.

الثلاثي في طريق التجديد
أبلغ المدرب مصطفى الخلفي مكتب فريق العاصمة أنه لا يبدي أدنى إستعداد للتخلي عن ثلاثة لاعبين هم: أيوب سكوما والمهدي الباسل وياسر جريسي، وهم الثلاثة على مشارف إنهاء عقودهم مع الفتح الرباطي.
وينتظر أن يدعو مكتب الفتح اللاعبين الثلاثة إلى طاولة المفاوضات بهدف بحث إمكانية تمديد عقودهم تلبية لرغبة المدرب مصطفى الخلفي.

قد يهمك ايضا :

خط دفاع فريق الوداد المغربي يثير قلق جاريدو قبل مواجهة الأهلي

جاريدو يدرس تدعيم دفاع الوداد البيضاوى المغربى خلال الانتقالات الصيفية

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفتح الرباطي لا تفويت للاعبين ولا انتدابات في الظرفية الراهنة الفتح الرباطي لا تفويت للاعبين ولا انتدابات في الظرفية الراهنة



سيرين عبدالنور تُبهر جمهورها بإطلالة مُميزة بفستان أسود قصير

بيروت - المغرب اليوم

GMT 12:24 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام
المغرب اليوم - اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 19:42 2021 الجمعة ,17 كانون الأول / ديسمبر

TikTok يجتذب المزيد من المستخدمين بخدمات جديدة

GMT 09:36 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

مبلغ ضخم الذي يدره سوق المارشي" على خزينة الدار البيضاء

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 21:50 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ميسي يغيب عن تدريبات باريس سان جيرمان

GMT 18:38 2021 الخميس ,09 كانون الأول / ديسمبر

نابولي يستضيف ليستر سيتي لحسم الصدارة فى الدوري الأوروبي

GMT 19:08 2021 الخميس ,09 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل مباراة توتنهام ورين فى الدوري الأوروبي بسبب كورونا

GMT 08:58 2021 الخميس ,09 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل مباراة توتنهام ورين في "دوري المؤتمر الأوروبي"

GMT 22:53 2021 الأربعاء ,15 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر يونايتد يعود للتدريبات استعدادا لبرايتون

GMT 14:29 2021 الأربعاء ,15 كانون الأول / ديسمبر

قيود جديدة على الفعاليات الرياضية في إنكلترا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib