الاحترار المناخي يلقي بظلاله على ملايين المزارعين في النيجر
آخر تحديث GMT 22:48:21
المغرب اليوم -

الاحترار المناخي يلقي بظلاله على ملايين المزارعين في النيجر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الاحترار المناخي يلقي بظلاله على ملايين المزارعين في النيجر

كثبان رملية في بلدة ديفا في النيجر
نيامى ـ المغرب اليوم

اضطر تورو وهو راع من وسط النيجر الى الانتقال للاقامة في العاصمة نيامي بسبب  انعكاسات التبدل المناخي من جفاف وفيضانات، وبات الان يبيع...الهواتف المحمولة.

وقصد هذا الأربعيني العاصمة في العام 2010 وخاض مجال بيع الهواتف المحمولة لكنه يقر "فقدت هويتي مع فقدان المواشي".

وقد أدت انعكاسات التغير المناخي، من ارتفاع الحرارة وموجات جفاف وفيضانات وأزمات غذائية، إلى "تفاقم تقلب مواسم التساقطات الشديد أصلا في منطقة حوض النيجر، فضلا عن ازدياد الظواهر القصوى ... وهي تلقي بثقلها على السكان"، على ما جاء في تقرير أصدره البنك الدولي في نهاية تشرين الأول/أكتوبر.

وتشتد وطأة التبدل المناخي على هذا البلد الذي لا يتمتع بنفاذ إلى البحر والذي يأتي في المرتبة الأخيرة (187) في قائمة مؤشر التنمية البشرية للأمم المتحدة.

وفي العام 2012، أودت الفيضانات بحياة 102 شخص وشردت 530 ألفا وتسببت بأضرار قيمتها 90 مليار فرنك افريقي (135 مليون يورو)، بحسب مهمان غوني بولاما المسؤول عن الهيئة المعنية بالوقاية من الكوارث والأزمات الغذائية في النيجر.

ومنذ ثلاثة عقود، يحذر الخبراء والمسؤولون في البلاد من الاحترار في بلد باتت ثلاثة أرباع أراضيه صحراوية ويبلغ عدد سكانه 18 مليون نسمة.

وقد سجلت حرارة قياسية تخطت الخمسين درجة مئوية في الشمال الصحراوي، فيما تراوح الحرارة بين 30 و45 درجة في الظل في بقية البلاد، بحسب الهيئة الوطنية للأرصاد الجوية.

وتواجه النيجر بالتالي مشكلة كبيرة في توفير المياه، فنسبة تبخر المياه كبيرة جدا، ما يتسبب بنضوب الآبار وينابيع المياه. وبحسب الأمم المتحدة، "يشرب شخصان من أصل ثلاثة ماء ملوثة بانتظام".

 

- تراكم الرواسب -

ويهدد تراكم الرواسب نهر النيجر وأكثر من 100 مليون شخص يعيشون على ضفافه، من غينيا إلى نيجيريا، وفق هيئة حوض النيجر التي تضم تسع دول.

وبات من شبه المستحيل استخدام مراكب مائية وتكاثر الأسماك في ثالث أكبر نهر في افريقيا الذي بدأت تجتاحه الرواسب والنبتات المائية.

وينزح السكان من الأرياف، في ظل تدهور الأوضاع. وتندلع نزاعات قاتلة حول الأراضي وينابيع المياه بين هؤلاء الذين يقررون البقاء.

وللسكان دور في التصحر من خلال قطع الأشجار خصوصا لأغراض الطهي في ظل غياب الكهرباء.

وأظهرت دراسة يجريها منذ العام 1976 ألبرت رايت الوزير السابق والخبير في الطاقة أن "الاحتياطي الحرجي لن يكفي البلاد سوى 160 عاما، وذلك بسبب وتيرة إزالة الغابات الشديدة".

ويستهلك حوالى "200 ألف طن من الخشب" كل سنة في النيجر، أي "ما يوازي 100 ألف هكتار من الغابات التي أزيلت"، بحسب معطيات وزارة البيئة.

وتجتاح الصحراء الأراضي الخصبة النادرة في البلاد، وفق خبير من الأمم المتحدة.

ويؤكد مانو باغيه المسؤول في النقابة الوطنية للعاملين في قطاع الزراعة في النيجر أن "كميات الأمطار تنخفض والغطاء النباتي يتراجع وأنواع حيوانية تندثر".

والاسوأ، ان البلد بات عاجزا عن توفير الاغذية الكافية لسكانه. ويقول باغيه ان الانتاج الزراعي "لا ينمو الا بنسبة 2 % سنويا" في حين ان "عدد السكان يرتفع بوتيرة 3,9 % سنويا". وقد يصل عدد السكان الى خمسين مليونا في العام 2050، على ما تفيد السلطات اذ ان النيجر تسجل اعلى نسبة خصوبة في العالم (7,6 اطفال لكل امرأة).

ويضرب سوء التغذية الحاد 13,3 % من الاطفال حتى سن الخامسة وهو معدل "اعلى بكثير من العتبة الخطرة المحددة بـ 10 %" من قبل منظمة الصحة العالمية، على ما تؤكد المنظمات غير الحكومية.

فيسلك سكان البلاد طريق الهجرة مخاطرين في كثير من الاحيان بحياتهم. ففي العام 2013 قضى 92 مهاجرا غالبيتهم من النساء والاطفال  فروا المحاصيل السيئة، من العطش عند عبورهم الصحراء للوصول الى الجزائر. والعام الماضي رحلت الجزائر اكثر من 3700 مهاجر غير شرعي من النيجر بينهم 900 طفل.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحترار المناخي يلقي بظلاله على ملايين المزارعين في النيجر الاحترار المناخي يلقي بظلاله على ملايين المزارعين في النيجر



GMT 14:57 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حيوان مخيف خرج من البحر وباغت الجميع في استراليا

GMT 00:20 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

هزات أرضية متتالية وإعلان عن حالة الطوارئ في كرواتيا

GMT 04:59 2020 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

العثور على زهرة من عصر الديناصورات

GMT 02:14 2020 الجمعة ,18 كانون الأول / ديسمبر

"العدل الأوروبية" تدعم صعق الحيوان قبل الذبح

GMT 20:07 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسجيل هزة أرضية بلغت قوتها 4,7 درجات في المحيط الأطلسي

إطلالات أنيقة للصبايا مستوحاة من أسيل عمران تعرفي عليها

لندن - المغرب اليوم

GMT 10:09 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

إغلاق "ميشليفن وهبري" يبعد ممارسي التزحلق في المغرب
المغرب اليوم - إغلاق

GMT 07:55 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية
المغرب اليوم - خمسة نصائح من

GMT 11:11 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي
المغرب اليوم - الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 12:25 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تدشين خط جوي جديد يربط بين مدينة مالقا و الناظور
المغرب اليوم - تدشين خط جوي جديد يربط بين مدينة مالقا و الناظور

GMT 05:50 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على أبرز ديكورات غرف المعيشة العصرية والمميزة
المغرب اليوم - تعرف على أبرز ديكورات غرف المعيشة العصرية والمميزة

GMT 21:53 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

الروخي بلانكوس يحسم الشوط الأول ضد إشبيلية في "الليغا"

GMT 22:10 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

غرناطة يستعيد توازنه في "الليغا" بثنائية في شباك أوساسونا

GMT 02:04 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

نادي "مانشستر يونايتد" يشدد قبضته على صدارة البريميرليغ

GMT 17:48 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

ميلان يخطط لتمديد بقاء دياز ضمن صفوفه بعقد دائم

GMT 17:57 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

ميلان يستهدف تكرار الفوز على تورينو في كأس إيطاليا اليوم

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 12:28 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج الثور السبت26-9-2020

GMT 21:30 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 21:57 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

ورق العنب مفيد إلى كل مرضى السكري
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib