درجتان مئويتان أو الخط الأحمر للتغير المناخي
آخر تحديث GMT 23:28:55
المغرب اليوم -

درجتان مئويتان أو الخط الأحمر للتغير المناخي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - درجتان مئويتان أو الخط الأحمر للتغير المناخي

فرنسية تضع قناعا يرمز الى مؤتمر باريس للمناخ
باريس ـ أ.ف.ب

اتفقت دول العالم منذ 2009 على الحد من ارتفاع حرارة الأرض عند درجتين مئويتين على مستوى العالم لتفادي الانعكاسات المدمرة وان كانت درجتان مئويتان تسببان الكثير من الضرر للعديد من البلدان.

ودعت 43 من الدول المعرضة للضرر في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر في مانيلا مؤتمر المناخ الذي تعقده الامم المتحدة بنهاية الشهر في باريس الى الاتفاق على سقف 1,5 درجة مئوية مقارنة بما كانت عليه الحال قبل الثورة الصناعية ما يطرح موضوعا اضافيا للنقاش خلال المؤتمر الحادي والعشرين للمناخ.

لماذا درجتان مئويتان؟

تم تحديد سقف درجتين مئويتين نتيجة لتسوية سياسية تم التوصل اليها في 2009 في كوبنهاغن. وكان الاتحاد الاوروبي الاول في 2007 في تحديد أهدافه المتعلقة بانبعاثات الغازات السامة على اساس سقف درجتين مئويتين استنادا الى توصيات تقرير مجموعة الخبراء الدوليين للمناخ.

فالعلماء يخشون في حال تجاوز سقف الدرجتين ان يشهد العالم تغيرات لا يمكن اصلاحها تتمثل في تكرار ظواهر طبيعية قصوى مثل الاعاصير والجفاف ما يؤدي إلى تراجع المحاصيل الزراعية واختفاء انواع حية. كما ان ارتفاع حرارة الأرض بدرجتين سيؤدي الى ارتفاع مستوى سطح البحار 40 سنتمترا بحلول سنة 2100 ولكن في حال ارتفاع الحرارة 4-5 درجات سيؤدي ذلك الى ارتفاع مستوى البحار 80 سنتمترا وحتى أكثر.

خلاصة الفكرة ان العالم يمكنه التكيف مع ارتفاع الحرارة بمعدل درجتين مئويتين ولكن الامر يصبح غير ممكن في حال تجاوز ذلك، وفق الخبراء.

ولكن هل هذا كثير؟

ذكر تقرير لخبراء الامم المتحدة في حزيران/يونيو في عز المفاوضات المناخية في بون بان على العالم ان يدرك انه لن يكون بمنأى من المشكلات في حال تمكن من الحد من ارتفاع الحرارة عند درجتين.

واكد التقرير بان سقف 1,5 درجة مئوية هو الذي يوفر "حزام الامان" موضحا انه يجب النظر الى سقف الدرجتين باعتباره "خط الدفاع" او الحد الأقصى الذي ينبغي عدم تجاوزه باي شكل.

لأننا اليوم ونحن قريبون من ارتفاع بمعدل درجة واحدة مئوية بتنا نشعر بارتفاع حرارة الارض مع ظواهر التصحر والفيضانات وتلف الشعاب المرجانية.

ومع ارتفاع الحرارة الى اكثر من درجتين تبدأ الآثار بالظهور على مستوى المحيطات ودرجة حموضتها. ويصبح الامر مسالة بقاء بالنسبة لجزر مثل توفالو وكيريباتي، ولكنها ليست الوحيدة التي قد تختفي.

فعلى المدى البعيد ستغمر المياه أجزاء كبيرة من شنغهاي وبومباي ونيويورك في حال بلغ الارتفاع 4 درجات وهذا يشمل مناطق يعيش فيها 600 مليون شخص اليوم، ومساحات اقل مع 280 مليون نسمة في حال كان الارتفاع درجتين، و137 مليون نسمة في حال تم ضبطه عند 1,5 درجة مئوية، وفق دراسة اميركية.

ولتفادي ذوبان جليد غرينلاند الذي يمكن ان يؤدي الى ارتفاع مياه البحر سبعة امتار، ينبغي البقاء ضمن حدود 1,5 - 1,9 درجة مئوية، وفق عالم المناخ جان جوزيل.

 

هل بات الوقت متأخرا لعدم تجاوز 1,5 درجة مئوية؟

يتجه العالم في الوقت الراهن بلا شك نحو ارتفاع لا يقل عن 1,5 درجة مئوية بعد ان تم تسجيل ارتفاع قريب من درجة واحدة مئوية بالاضافة الى 0,6 درجة متصلة بانبعاثات الغاز السابقة التي يصعب التخلص منها، وفق اللجنة الدولية لخبراء المناخ.

ويتوقع في حال نفذت الدول التزاماتها المعلنة في الوقت الحالي ان ترتفع الحرارة 3 درجات مئوية ومن هنا فكرة ادراج بند في اتفاق باريس لمراجعة الطموحات لضمان البقاء ضمن سقف الدرجتين.

ولا يزال احتواء الاحترار تحت الدرجتين ممكنا "ولكنه يطرح تحديات كبيرة تكنولوجية واقتصادية ومؤسساتية" وفق الامم المتحدة و"يفترض تحولا جذريا" الى الطاقة المتجددة وزراعة المحاصيل التي تصدر كميات اقل من الغازات السامة وبناء المباني التي تستهلك كميات اقل من الطاقة على سبيل المثال.

وللبقاء تحت سقف الدرجتين ينبغي كذلك تطوير تكنولوجيا التقاط وتخزين ثاني اكسيد الكربون.

هل يتوقع حصول مواجهة في مؤتمر المناخ؟

يطالب مؤيدو الالتزام بسقف 1,5 درجة بادراج هذا الحد ضمن اتفاق المناخ مؤكدين انهم يمثلون 108 دول.

ويقول الوزير في جزر مارشال توني بروم "ينبغي ان نضع (هدف) 1,5 درجة مئوية في ذهننا حتى تشعر الدول الصغيرة بالثقة" في العملية، وهو ما يتوقع ان يعارضه كبار الملوثين.

وقبل اسبوعين من مؤتمر المناخ خلال قمة العشرين اعترضت دول مثل الهند حتى على سقف الدرجتين الذي ادرج في الاعلان الختامي بعد مفاوضات طويلة.

ومن بين مؤيدي الاتفاق هناك من يخشى من ان تؤدي اعادة فتح النقاش حول الهدف الى نتيجة عكسية.

ويقول ميشال كولومبيه الباحث في معهد العلاقات الدولية ان "العودة الى 1,5 درجة تشكل خطرا كبيرا لأنها تعني وضع الدول امام حائط عال جدا. لأننا اليوم ولكي نبقى تحت 1,5 درجة علينا أن نتوقف عمليا عن التنفس!"

ويضيف من جهة ثانية ان "سقف الدرجتين مفيد لأنه اصبح رمزا سياسيا يرغم الدول على اعتماد سيناريوهات لانبعاثات الغازات، وهو يشكل اصلا تقدما كبيرا".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

درجتان مئويتان أو الخط الأحمر للتغير المناخي درجتان مئويتان أو الخط الأحمر للتغير المناخي



GMT 14:57 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حيوان مخيف خرج من البحر وباغت الجميع في استراليا

GMT 00:20 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

هزات أرضية متتالية وإعلان عن حالة الطوارئ في كرواتيا

GMT 04:59 2020 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

العثور على زهرة من عصر الديناصورات

GMT 02:14 2020 الجمعة ,18 كانون الأول / ديسمبر

"العدل الأوروبية" تدعم صعق الحيوان قبل الذبح

GMT 20:07 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسجيل هزة أرضية بلغت قوتها 4,7 درجات في المحيط الأطلسي

أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

لندن _ المغرب اليوم

GMT 07:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
المغرب اليوم - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 03:54 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

منتزه "جبل حفيت الصحراوي" تجربة سياحية لعشاق المغامرة
المغرب اليوم - منتزه

GMT 06:27 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير
المغرب اليوم - ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير

GMT 08:03 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات فساتين مطبعة بالورود موضة ربيع 2021
المغرب اليوم - أحدث موديلات فساتين مطبعة بالورود موضة ربيع 2021

GMT 09:03 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

الخطوط المغربية تعلن عن إطلاق خط مباشر بين الداخلة وباريس
المغرب اليوم - الخطوط المغربية تعلن عن إطلاق خط مباشر بين الداخلة وباريس

GMT 08:31 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

غرف معيشة تجمع بين الفخامة و الذوق العصري الحديث
المغرب اليوم - غرف معيشة تجمع بين الفخامة و الذوق العصري الحديث

GMT 12:10 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

نبيلة عبيد تكشف دور وحيد حامد في عودتها للتمثيل "

GMT 20:54 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

وست هام يخطف فوزًا قاتلًا ضد إيفرتون في الدوري الإنجليزي

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib