منظمات غير حكومية تمكن ضحايا الاعتداء الجنسي من تربية القردة
آخر تحديث GMT 15:21:45
المغرب اليوم -

منظمات غير حكومية تمكن ضحايا الاعتداء الجنسي من تربية القردة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - منظمات غير حكومية تمكن ضحايا الاعتداء الجنسي من تربية القردة

تربية القردة
لندن ـ المغرب اليوم

أدى العنف الدائر في جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى خسائر فادحة بالنسبة للنساء الموجودة في البلاد ، وقد أعطت مستويات العنف الجنسي الصادمة لتلك البلد تسمية بإسم "المكان الأكثر خطورة بالنسبة للمرأة" ، كما تهدد الصراعات الأهلية، بالإضافة إلى صيد لحوم الطرائد والزحف البشري، بحياتها البرية ، وخاصة الغوريلا والبونوبوس والشمبانزي. وبحسب صحيفة الغارديان البريطانية ، تتلاشى بونوبوس بسرعة من موطنها الوحيد ، جمهورية الكونغو الديمقراطية ، على مدى الأعوام الـ20 الماضية ، وفقًا لمؤسسة الحياة البرية الأفريقية .

منظمات غير حكومية تمكن ضحايا الاعتداء الجنسي من تربية القردة

وفي الوقت نفسه، يوجد 3،800 نوع مهدد بالانقراض بشكل خطير من غوريلا غراور والتي لا تزال في موطنهم في جمهورية الكونغو الديمقراطية ، ويعد الشمبانزي، والتي توجد في 21 بلدًا أفريقيًا بما في ذلك جمهورية الكونغو الديمقراطية ، مدرجة على القائمة الحمراء إلى الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة والموارد الطبيعية باعتبارها مهددة بالانقراض.

ويتغل النساء في جمهورية الكونغو الديمقراطية على الصعوبات الخاصة بهن ويصلن إلى إنقاذ القردة العليا في الكونغو ، بمساعدة منظمات الحفظ الدولية ، وتعمل مبادرة الحفاظ على البونوبو ، ومركز تعليم الحفاظ على الغوريلا وإعادة تأهيلها ، ومنظمة غير حكومية تدعى "كوبيرا" ، مع نساء محليات للمساعدة في النهوض  بمجال صون القردة العليا من خلال التعليم والتمكين والحصول على الخدمات الصحية والرعاية الصحية والأمن الغذائي.

منظمات غير حكومية تمكن ضحايا الاعتداء الجنسي من تربية القردة

تكتسب المرأة شعورًا بالتمكين ، ومن الطرق التي يمكن بها التصدي لصيد القردة العليا توفير سبل عيش بديلة للأسر ، وخاصة النساء ، تعيش بالقرب من المأوى الرئيسية.
وتساعد مبادرة الحفاظ على البونوبو المرأة على كسب الدخل عن طريق تمويل مشاريع رائدة في مجال الائتمانات الصغيرة ، لإطلاق مشاريع تجارية مثل صناعة الصابون والملابس ، ووفرت المنظمة مؤخرًا آلات الخياطة والتدريب لرابطة كوكولوبوري النسائية ورابطة المرأة الريفية في إقليم ديغولو.

وقالت سالي جويل كوكس ، مؤسس تلك المبادرة ورئيسها ، إن تلك المشاريع هي واحدة من أكثر المبادرات نجاحًا لدى مبادرة الحفاظ على البونوبو ، وفي المجتمع الكونغولي الذي يهيمن عليه الرجال، لم تحصل النساء تقليديًا على قدر أكبر من فرص الحصول على التعليم أو العمل مثل الرجال ، ومع وجود تلك الأدوات والفرص لتحسين سبل معيشتهم وتوليد الدخل لأنفسهم، تكتسب المرأة الشعور  بالملكية والتمكين.

وتساعد المشاريع المدرة للدخل على الحد من الطلب الاقتصادي على الأسر، بما في ذلك الحاجة إلى الحصول على دخل من صيد القرود الكبيرة من أجل لحوم الطرائد والتجارة في الحياة البرية، ويمكن أن تؤدي إلى أخلاقيات الحفظ في المجتمعات المحلية.

وأضاف كوكس "أن الصيد متأصل بعمق في تاريخ وثقافة شعب الغابات المطيرة، وتجارة  لحوم الطرائد تقدم واحدة من المصادر الوحيدة الموثوقة للدخل لكثير من الناس ، بينما كنا ناجحين في حماية البونوبو في المناطق الرئيسية من بيئتهم، فإن الحد من أنواع الصيد هو مهمة أكثر صعوبة".

ويوفر مركز تعليم الحفاظ على الغوريلا وإعادة تأهيلها للنساء وأسرهن بدائل لحوم الطرائد من خلال تعليمهن كيفية إنتاج مصادر بروتينية أخرى ، ويحصل المشاركون على دخل عن طريق بيع اللحوم والبيض وذرية الحيوانات التي يربونها.

وبدأ البرنامج مع الدجاج والأرانب، ولكن النساء أظهرت الفطنة الاقتصادية والتجارية من خلال التحول إلى تربية  الخنازير ، والتي هي أسهل من حيث التربية.
ويعتبر البرنامج هو شائع لدى النساء المحليات مثل كاهيندو إيسيسومو من قرية كاتويو والتي تقول إن لحوم الخنازير في غينيا مصدر كبير للبروتين لمكافحة سوء التغذية لدى الأطفال والبالغين ، كما أنه مصدر دخل للأسرة لحل بعض المشاكل  المالية الصغيرة التي يمكن استخدامها لدفع الرسوم المدرسية.

وتقدم الرابطة مساعدات للدورات والتدريب في مجال تربية الحيوانات وتربية الأحياء المائية وتربية الأسماك بالوسائل الصناعية ، مع التعاونيات المحلية والمجموعات النسائية في محمية كوكولوبوري بونوبو وكلية ديغولو التقنية التي شاركت في تأسيسها تلك الرابطة. وتساعد مؤسسة "كوبيرا" على توفير مصادر غذائية بديلة من خلال "إيكولو-فمس" ، وهو مزيج من 10 جمعيات نسائية ، من خلال تدريب النساء على تربية المواشي والزراعة. 

وتهدف المنظمة إلى تعزيز الهياكل الاجتماعية والاقتصادية المحلية  بتوفير مصادر دخل بديلة للرجال ممن اقتنعوا بفكرة العدول عن الصيد في متنزه كاهوزي  بيغا الوطني القريب ، كما تلعب المرأة دورًا في البرامج البديلة للأطفال الرضع من القردة.

ويوظف مركز تعليم الحفاظ على الغوريلا وإعادة تأهيل النساء كأمهات بديلات خلال فترة الحجر الصحي الأولية التي استغرقت 30 يوما بالنسبة للغوريلات اليتامى التي ولدت حديثًا ، وغالبًا ما تكون من صغار السن ، والرضع غير المرغوب فيهم الذين يحتاجون إلى الرعاية على مدار الساعة.

وينام مقدمو الرعاية بالقرب من القردة الأيتام المولدين حديثًا ، ويأخذونهم إلى استكشاف الغابات أثناء النهار، ويساعدون على إطعامهم ويساعدون الحيوانات في الشفاء من فقدان صدمة منازلهم الغابية ومجموعاتهم العائلية.

وكثيرًا ما تقوم الأمهات الحاضنات باستخدامًا أكثر وعيًا واستدامة للموارد الطبيعية، وقد حسنت إدارتهن للبيئة المحلية ، وفقًا لما ذكره جاكسون مبيك، مدير مركز  تعليم الحفاظ على الغوريلا و إعادة تأهيلها ، متابعًا "اعتادوا على حرق حقولهم والانخراط في أعمال أخرى ضارة بالبيئة، ولكنهم لا يفعلون ذلك الآن ، ويشجعن الآن النساء الأخريات في مجتمعهن على أن يفعلن الشيء نفسه".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظمات غير حكومية تمكن ضحايا الاعتداء الجنسي من تربية القردة منظمات غير حكومية تمكن ضحايا الاعتداء الجنسي من تربية القردة



GMT 14:57 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حيوان مخيف خرج من البحر وباغت الجميع في استراليا

GMT 00:20 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

هزات أرضية متتالية وإعلان عن حالة الطوارئ في كرواتيا

GMT 04:59 2020 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

العثور على زهرة من عصر الديناصورات

GMT 02:14 2020 الجمعة ,18 كانون الأول / ديسمبر

"العدل الأوروبية" تدعم صعق الحيوان قبل الذبح

GMT 20:07 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسجيل هزة أرضية بلغت قوتها 4,7 درجات في المحيط الأطلسي

موديلات فساتين للرشيقات مستوحاة من إطلالات نانسي عجرم

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:07 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
المغرب اليوم - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 10:58 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
المغرب اليوم - رحالة يعثر على

GMT 06:22 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر
المغرب اليوم - يوميات

GMT 07:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
المغرب اليوم - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 03:54 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

منتزه "جبل حفيت الصحراوي" تجربة سياحية لعشاق المغامرة
المغرب اليوم - منتزه

GMT 12:10 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

نبيلة عبيد تكشف دور وحيد حامد في عودتها للتمثيل "

GMT 20:54 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

وست هام يخطف فوزًا قاتلًا ضد إيفرتون في الدوري الإنجليزي

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib