قتل الحيتان في جزر الفارومذبحة سنوية
آخر تحديث GMT 10:08:10
المغرب اليوم -

قتل الحيتان في جزر الفارومذبحة سنوية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قتل الحيتان في جزر الفارومذبحة سنوية

جزر الفارو - المغرب اليوم

من الأمور البديهية، أن يقتات الحيوان في البرية بالصيد لكي يسد جوعه ويطعم صغاره ليستمر في الحياة، أما القتل للتسلية كالصيد البري، أو كالتقليد السنوي الذي يجري في جزر الفارو التابعة لدولة الدنمارك فأقل ما يقال عنه أنه مذبحة.وكانت صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية قد نشرت صورا للمصور الأميركي بنجامين راسموسينBenjamin  Rasmussen من مدينة دنفر الأميركية Denver والذي زار جزر "الفارو" ونقل هذا التقليد التاريخي السنوي لسكان جزر "الفارو" بقتل الحيتان.وتظهر الصور هذا التقليد المستمر منذ أكثر من 4 قرون حيث تملأ هذه الحيتان والملقبة "بالطيارة" شواطئ الجزيرة، في الوقت الذي ينهال السكان عليها بالأسلحة البيضاء، ليتحول لون المياه إلى اللون الأحمر.والمطاردة، المعروفة باللغة المحلية باسم "gridadrap"، تكون ساعة الفجر عندما تُرصَد قافلة الحيتان قبالة الشاطئ. وقال راسموسن "شاهدت قرى بأكملها تستدرج قطعاناً من الحيتان إلى شواطئ محددة مسبقاً عن طريق ضرب هياكل القوارب وقرقعة المعادن والهراوات الخشبية. ومتى تصل الحيتان الى المياه الضحلة، ينهال عليها المشاركون في المطاردة بالأسلحة البيضاء ويقومون بقطع الحبل الشوكي للمخلوقات المحاصرة مما يقتلها على الفور".ويؤدي السكان - بحسب المصور الأميركي عقب المطاردة - رقصة وينشدون أغنية تراثية خاصة بالتقليد قبل سلخها وقبل القيام بتوزيع اللحوم، والدهون، والجلود للحيتان المذبوحة على بعضهم البعض بالتساوي، ليتشارك الجميع في المكسب العائد عليهم، إما من أكلها، أو بيعها.وقال راسموسن "لقد كان مشهداً دموياً مروعاً بصورة لا يمكن تصديقه، شعرت فجأة كأن تلك "الجزر تحولت إلى مجازر لا تختلف عما يحصل خلف الجدران في مسالخ الحيوانات، إلا أن هذا يحصل في الهواء الطلق وعلى مرأى من الجميع".وكان راسموسن، الذي كان والده من مواطني من جزر فارو، قد قضى جزءا من طفولته هناك ، وتناول من لحم ودهن الحوت.وأشار إلى أن التقليد، الذي يتبعه حتى سكان الأرخبيل النائ ، قد ينتهي قريبا حيث ليس لدى جيل الشباب ذاك الولع التقليدي بلحوم الحيتان. ففي الماضي، اعتمد سكان الأرخبيل على لحوم الحيتان للحصول على القوت، وإنما هو أقل شعبية الآن بسبب المستويات العالية من السموم مثل الزئبق وثنائي الفينيل متعدد الكلور.وفي عام 2008، أوصى كبير المسؤولين الطبيين في جزر فارو أن لحم ودهن الحيتان القاتل لم تعد صالحة للاستهلاك البشري. ونصحت في الآونة الأخيرة، وكالة الأغذية والطب البيطري جزر فارو أن السكان هناك يجب ألا يأكلوا لحوم الحيتان أكثر من مرة في الشهر، في حين جرى حث النساء في سن الإنجاب لتجنب ذلك تماما.لسنوات، ونشطاء حقوق الحيوان في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك منظمة غير ربحية تعرف بإسم "حملة الحوت"، احتجت ضد ممارسة قتل الحيتان، ووصفته بأنه غير إنساني، همجي وغير ضروري. وجدير الذكر أن الحيتان القاتلة ليست من الأنواع المهددة بالانقراض.ويسكن جزر فارو نحو 48 ألف شخص، ومعظم تراثهم الثقافي وتقاليدهم، مبنية على فكرة صيد الحيتان، التي يعود تاريخها إلى القرن الـخامس عشر.ويذكر أن هذا النوع من الحيتان يعيش ضمن قطعان تحتوي على 10-30 حوتاً وقد تصل الى 100 حوت. والإناث منها من أنواع الحيوانات القليلة التي تصاب بسن اليأس. ويتم التزاوج بين أفراد القطيع الواحد، والشائع أن يتم التزاوج بين القطعان المختلفة لزيادة فرص النجاة بين الحيتان، حيث يقضي الحوت الذكر مع الأنثى من القطيع الآخر فترة عدة أشهر وقد يتزاوج مع عدة إناث من القطيع الآخر ليعود بعدها الى قطيعه الأصلي. وهذا النوع من الحيتان يقضي أكثر فترة بين الولادات حيث تلد الأنثى كل ثلاث الى خمس سنوات.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قتل الحيتان في جزر الفارومذبحة سنوية قتل الحيتان في جزر الفارومذبحة سنوية



GMT 14:57 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حيوان مخيف خرج من البحر وباغت الجميع في استراليا

GMT 00:20 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

هزات أرضية متتالية وإعلان عن حالة الطوارئ في كرواتيا

GMT 04:59 2020 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

العثور على زهرة من عصر الديناصورات

GMT 02:14 2020 الجمعة ,18 كانون الأول / ديسمبر

"العدل الأوروبية" تدعم صعق الحيوان قبل الذبح

GMT 20:07 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسجيل هزة أرضية بلغت قوتها 4,7 درجات في المحيط الأطلسي

موديلات فساتين سهرة ناعمة مستوحاة من إطلالات ديانا كرزون

بيروت _المغرب اليوم

GMT 06:45 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا
المغرب اليوم - المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا

GMT 06:52 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب يسعى لاقتناء صواريخ "باتريوت" الأمريكية
المغرب اليوم - المغرب يسعى لاقتناء صواريخ

GMT 09:46 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

"هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام
المغرب اليوم -
المغرب اليوم - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 09:14 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
المغرب اليوم - كهوف جبل

GMT 06:30 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021
المغرب اليوم - مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 23:44 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بايرن ميونخ يجد بديل ألابا في الدوري الإنجليزي

GMT 22:50 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على تغييرات خطة التلقيح ضد كورونا التي اعتمدها المغرب

GMT 17:01 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مانشستر يونايتد يعلن ضم أماد ديالو بعد عام من شرائه

GMT 17:04 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 19:17 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 18:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مدرب بيرنلي يعلن وجود حالتي إصابة بكورونا بين لاعبيه

GMT 12:33 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بشكتاش يفوز على ريزا سبور وينفرد بصدارة الدوري التركي

GMT 16:51 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية السنة اجواء ايجابية

GMT 17:16 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك

GMT 18:53 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib