بلدات عائمة في كمبوديا مهددة جراء اتساع حركات عودة السكان
آخر تحديث GMT 09:41:38
المغرب اليوم -

بلدات عائمة في كمبوديا مهددة جراء اتساع حركات عودة السكان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بلدات عائمة في كمبوديا مهددة جراء اتساع حركات عودة السكان

شنورك ترو - أ.ف.ب

عاشت اجيال من الصيادين الكمبوديين في بلدات عائمة على تونلي ساب اكبر بحيرة للمياه العذبة في جنوب شرق آسيا الا ان تراجع عدد الاسماك يدفع الشباب الى العودة الى اليابسة ما يهدد نمط حياة تقليديا قديما. وتبعد قرية شنورك ترو العائمة ثلاث ساعات عن العاصمة الكمبودية بنوم بنه، كما تعتبر ابرز معالم بحيرة تونلي ساب التي تصب في نهر ميكونغ. وفي هذه القرية مدرسة وطبيب اسنان وصالون لتزيين الشعر وعيادة طبية. وكما الحال بالنسبة للعدد الاكبر من مئات الاف القرويين الذين تتمحور حياتهم حول البحيرة، يعتاش سكان شنورك ترو من الصيد وتربية الاسماك، ولا يمكن تصور حياتهم خارج هذا الاطار. ويؤكد الصياد سوك بونليم (62 عاما) ان "الحياة في البلدات العائمة افضل بكثير" من اي مكان اخر. وبونليم مولود في هذه البلدة التي يستخدم جميع سكانها، حتى باعة الخضار المتجولين، المراكب للتنقل او السفن الصغيرة المزودة بمحرك. ويوضح هذا الصياد ممسكا بشبكته "احب العيش على البحيرة. بائعو الخضار يأتون الي، لسنا بحاجة للذهاب الى السوق".الا ان عدد الاسماك يسجل تراجعا متواصلا. ويقول سوك بونليم "اذا ما تعين علينا الذهاب للعيش على البر الرئيسي، ماذا يسعني فعله؟ لا اعرف كيفية زراعة الارز، لا اجيد اعمال الحراثة". وتوفر بحيرة تونلي ساب وسيلة للاستمرار لاكثر من مليون شخص يعيشون على مقربة من البحيرة الكبرى التي تعد 149 جنسا من الاسماك، بحسب اللجنة الاقليمية لنهر ميكونغ. وبحسب هذه الهيئة الحكومية البينية التي تجمع كمبوديا ولاوس وتايلاند وفيتنام، بين موسمي الجفاف والامطار، يتغير مظهر البحيرة بشكل كامل اذ تزداد مساحتها من 3500 كلم مربع في ادنى مستوياتها (مع عمق حوالى 0,5 متر في نيسان/ابريل) الى 14500 كلم مربع (حتى 9 امتار من العمق بين ايلول/سبتمبر وتشرين الاول/اكتوبر).وهذا التبدل الهائل في الحجم يحتم تنظيم انتقال هذه المساكن العائمة تماشيا مع مستوى المياه في البحيرة. لكن مع التراجع الكبير في كميات الاسماك في البحيرة، فإن عددا كبيرا من السكان يقررون المغادرة. ويقول يورنغ ساراث الصياد البالغ 25 عاما "لا اصطاد ما يكفي من السمك والمال لا يكفي"، مؤكدا تراجع كميات الاسماك التي يصطادها. ويوضح هذا الشاب الاب لولدين "حين تكون الرياح هادئة، اصطاد ما يقارب الخمسة كيلوغرامات من الاسماك يوميا. عندما تكون الرياح عاصفة، اصطاد كيلوغراما واحدا فقط"، مؤكدا انه يسعى الى ان "يجرب حظه على اليابسة". وغادر ما لا يقل عن 400 عائلة شنورك ترو خلال العامين الماضيين، اي ما يقارب 20 % من سكان البلدة، بحسب المسؤول عن هذه البلدة ساماريث فينغ. ويؤكد زعيم البلدة ان "اولادي يريدون العيش على اليابسة". ويضيف "في الماضي كان هناك الكثير من الاسماك، الناس كان بامكانهم ان يعتاشوا منها. لكن مخزونات الاسماك تتراجع. لو كنا على البر الرئيسي، لكان بامكاننا زراعة الخضار لكن هنا، علينا شراء كل شيء". ويشير سوك بونليم ايضا الى ان "الاشخاص الاصغر سنا، كما الحال بالنسبة لولدي، يريدون العيش على اليابسة لانهم تلقوا تعليما ويعرفون امورا اكثر لذلك يطلبون المزيد". وتوفر البحيرة ما بين 200 الف و218 الف طن من الاسماك سنويا، ما يمثل حوالى نصف الاسماك التي يتم اصطيادها في المياه العذبة في كمبوديا، بحسب تقديرات اوردتها اللجنة الاقليمية لنهر ميكونغ عام 2006. ويعيد الناشطون البيئيون هذا الوضع خصوصا الى ازدياد الكثافة السكانية وبناء السدود في نهر ميكونغ. وفي محاولة لتغيير مسار الامور، قامت الحكومة الكمبودية بحظر الصيد الصناعي على البحيرة، ما يمثل نصرا لصغار الصيادين. الا ان انشطة الصيد غير القانوني والتي يتم احيانا استخدام الكهرباء فيها، لا تزال تمثل مشكلة كبرى. ويبدي اوم سوفات مدير منظمة "فيشريز اكشن كواليشن تيم" غير الحكومية في بنوم بنه قلقا حيال الوضع قائلا "نظرا الى حجم التجاوزات لقانون الصيد اليوم، لا نتوقع عودة مخزونات الاسماك الى معدلاتها الطبيعية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بلدات عائمة في كمبوديا مهددة جراء اتساع حركات عودة السكان بلدات عائمة في كمبوديا مهددة جراء اتساع حركات عودة السكان



GMT 14:57 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حيوان مخيف خرج من البحر وباغت الجميع في استراليا

GMT 00:20 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

هزات أرضية متتالية وإعلان عن حالة الطوارئ في كرواتيا

GMT 04:59 2020 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

العثور على زهرة من عصر الديناصورات

GMT 02:14 2020 الجمعة ,18 كانون الأول / ديسمبر

"العدل الأوروبية" تدعم صعق الحيوان قبل الذبح

GMT 20:07 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسجيل هزة أرضية بلغت قوتها 4,7 درجات في المحيط الأطلسي

موديلات فساتين باللون الأسود من وحي إطلالات دنيا بطمة

الرباط _المغرب اليوم

GMT 06:57 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021
المغرب اليوم - أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021

GMT 06:29 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"
المغرب اليوم -

GMT 06:21 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

معاقبة المذيعة الإيرانية روزيتا قبادي بسبب دعوة للرقص
المغرب اليوم - معاقبة المذيعة الإيرانية روزيتا قبادي بسبب دعوة للرقص

GMT 13:51 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

ترندز موضة تناسب المرأة من برج الدلو دون غيرها
المغرب اليوم - ترندز موضة تناسب المرأة من برج الدلو دون غيرها

GMT 12:22 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

التدابير الوقائية تمنع السياحة في منتجع أوكايمدن المغربي
المغرب اليوم - التدابير الوقائية تمنع السياحة في منتجع أوكايمدن المغربي

GMT 03:27 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

أفكار فريدة لديكورات حوائط غرفة نومك تعرف عليها
المغرب اليوم - أفكار فريدة لديكورات حوائط غرفة نومك تعرف عليها

GMT 21:33 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مانشستر سيتي ينافس يونايتد على التعاقد مع سيرجيو راموس

GMT 20:50 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

باريس سان جيرمان يزاحم مانشستر سيتي على ضم هاري كين

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib