أوتاراخاند تقضي باعتبار نهر الغانغ ضمن الكيانات الحية
آخر تحديث GMT 06:01:01
المغرب اليوم -

"أوتاراخاند" تقضي باعتبار نهر الغانغ ضمن الكيانات الحية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

نهر يامونا "ونهر الغانغ"
نيودلهي ـ المغرب اليوم

أصدرت المحكمة العليا في ولاية أوتاراخاند شمال الهند، حكمًا تاريخيًا يُعلن أن نهر يامونا "ونهر الغانغ"، أحد الممرات المائية الأخرى في الهند، "كيانات حية"، في صباح أحد الأيام في أواخر آذار/ مارس، اتصل الناشط البيئي بريغ خاندلوال، في شرطة مدينة أغرا الهندية للإبلاغ عن محاولة قتل، وكان منظم حملة "ريفير كونيكت" لإنقاذ الأنهار المتدهورة بريغ خانديلوال، باعتبارها قلب وروح المجتمع، يقول "من الناحية العلمية، فإن نهر يامونا ميتا بيئيًا".

وذكر تقرير الشرطة اتهام خانديلوال سلسلة من المسؤولين الحكوميين، بمحاولة قتل، وأوضح بريغ: "إذا مات النهر فإن شخصًا ما، يجب أن يكون مسؤولاً عن قتله"، وفي القرن السادس عشر، وصف بابور، أول إمبراطور مغولي، مياه يامونا بأنها "أفضل من الرحيق". بنى أحد خلفائه نصب تاج محل الأكثر شهرة في الهند على ضفافه. أول 250 ميلا (400 كم) للنهر يبدأ من جبال الهيمالايا السفلى، ويتلألأ النهر الأزرق و يتمتع بالحياة والازدهار، وصولا إلى دلهي.

في العاصمة المزدحمة في الهند، يتم تجفيف نهر يامونا بالكامل للاستخدام البشري والصناعي، وتغيره بالمواد الكيميائية السامة والصرف الصحي من أكثر من 20 من المصارف. أولئك الذين يدخلون المياه في الظلام، والطين. لتكون في النهاية موطنا للبكتيريا الأكثر مرونة للبقاء على قيد الحياة، وقد أصبح الممر المائي الذي عزز الحضارة في دلهي لمدة 3000 سنة على الأقل - وهو المصدر الوحيد للمياه لأكثر من 60 مليون من الهنود اليوم - في العقود الماضية واحدا من أكثر الأنهار قذارة على كوكب الأرض.

يقول هيمانشو ثاكار، وهو مهندس ينسق شبكة جنوب آسيا للسدود والأنهار والشعب، وهي شبكة من الجماعات الحقوقية، "لدينا سجلات المياه التي تبين أنه حتى الستينات، كان النهر أفضل بكثير في جودته"، "كان هناك تنوع بيولوجي أكبر بكثير، ولا تزال الأسماك محاصرة ".

وما حدث بعد ذلك يعكس قصة هندية أكبر، خاصة وأن أسواق البلد كانت غير مقيدة في أوائل التسعينات: أحد النمو الاقتصادي الهارب الذي يغذي الهجرة الهائلة وغير المقيدة إلى المدن؛ وانتشار الصناعات الملوثة التي لوثت العديد من الممرات المائية في الهند وجعلت من الهواء الأكثر تلوثا في العالم.

وفي دلهي تضاعف عدد السكان منذ عام 1991، ويعيش أكثر من ربع سكانه - أي 5 ملايين شخص - في مستوطنات غير قانونية أو غير مخطط لها، وتتدفق نفاياتهم مباشرة إلى شبكات الصرف الصحي المفتوحة، وهناك اثنتان وعشرون مصرفًا تصب مياه الصرف الصناعي في النهر، في حين أن المجاري والجداول التي يفترض أن تغذيها مياه الأمطار قد تآكلت أو اختنقت منذ فترة طويلة بسبب القمامة.

يقول ثاكار: "لقد خفضنا إمدادات المياه العذبة، وزادنا إمدادات المياه الملوثة، "ليس علينا أن ندخل عالم الصواريخ للتنبؤ بما سيحدث"، والضرر هو الأكثر وضوحًا في "وازيراباد"، داخل حدود دلهي، حيث يلتقي النهر مع سد ويأتي إلى توقف مفاجئ. وعلى الجانب الآخر، فإن الصرف الرئيسي يقطر حوالي 500 مليون غالون من مياه الصرف الصحي في قاع النهر كل يوم. كما ان مستويات الأوكسجين المذاب في قطرة الماء تناقص من حوالي 13ملجم لكل لتر إلى الصفر.

الحياة الحيوانية لا يمكنها البقاء على قيد الحياة في هذه الظروف، ولكن الحياة البشرية على ضفاف النهر لا تتوقف: الرجال والنساء تزج نفسها في الطقوس، والاستحمام، وعسل الملابس، وبعضهم، مثل البنغالي"سيكندر شيخ"،  يجعل عيشه من التلوث، والذي يبلغ من العمر 95 عاما، يمتلك عائمة صغيرة على النهر، مما يرفف من السطح الذي يبيعه في عطلة نهاية الأسبوع لبضع عشرات روبية.يقول: "لا أستطيع أن أفعل أي عمل آخر"، كما يقول. "للقيام بالعمل الزراعي، تحتاج للعينين، وهي ضعيفة لدي. في هذا العمل، أنا اطفو ببطء في كل يوم للبحث عن ما يمكنني أن أبيعه".

وهو يعيش على ضفاف النهر، في كوخ بناه بنفس. نوبة المرض متكررة. "سأذهب إلى الطبيب، وسوف آخذ الأدوية و سأصبح  أفضل ومرة ​​أخرى، سوف أعود للعمل"، وعلاوة على يامونا، بالقرب من مدينة أغرا، يشكو السكان في قرية باتي باشغاي من وباء تشوهات العظام والتسمم بالفلورايد. يقول تان سينغ،  البالغ من العمر 40 عاما، والذي أصيب بالمرض قبل خمس سنوات ولم يعاف قط: "أخبرني الطبيب أنه بسبب المياه. "لا أستطيع التنفس كثيرا. عندما استنشق أشعر بصعوبة، أضلاعي تؤلمني لا أستطيع الجلوس، او التحرك، او اي شيء ".

وأظهرت دراسة أجريت عام 2015 أن المدن الواقعة على بعد كيلومترين (1.25 ميل) من نهر يامونا أظهرت جميعها أربعة أضعاف مستوى الفلورايد المسموح به في الماء على الأقل. ويلوم المسؤولون الملايين من الجالونات من مياه المجاري غير المعالجة التي يتم ضخها في يامونا، والتي يقولون أنها تتدفق إلى المياه الجوفية. وقال تانسينغ "الطبيب قال يجب أن أوقف شرب هذه المياه، واقترح شراء زجاجات من المياه التي تمت تصفيتها". "في كل مرة، كيف يمكننا شراء كمية من المياة؟ انها غالية الثمن."

في ماثورا، بلدة أخرى على طول النهر، الآلاف من المصلين الهندوس يتجمعون كل عام للاحتفال باليوم الذي يعتقدون أن آلهة يامونا ظهرت على وجه الأرض، يستحمون في النهر ويشربون منه، والنشوة واضحة على وجوههم كثيرة، يقولون "نعم، يامونا ملوثا، ولكنه لديه القدرة على تحريرنا"، ويقول أحد الكهنة. "إذا استحممت في يامونا لن تذهب إلى الجحيم."

وقد استمعت المحكمة العليا في الهند في شباط / فبراير إلى أنه تم إنفاق 2،000 روبية روبية (240 مليون جنيه استرليني) على تنظيف النهر منذ عام 1985. ويقول ثاكار: "لا تملك دلهي نقصا في المال. "كما أن لديها أعلى قدرة معالجة مياه الصرف الصحي في البلاد. كما أنه لا يوجد اهتمام من أي من الدوائر السياسية أو القضائية أو وسائل الإعلام".

المشكلة، كما يقول، هو أن الوقت والمال يتم استثمارهما في نظام مختل. وهناك عشرون مؤسسة حكومية وفيدرالية تتشاجر للسيطرة على عناصر مختلفة من النهر. ومن المفارقات أن هياكل الحكم الأساسية لا تزال غير كافية بالنسبة لكل هذا الاهتمام الرسمي.

وهناك خطة لتنظيف أكبر نهر في الهند، وهو الغانج، والتي يقودها رئيس الوزراء الهندي، نارندرا مودي، هي أيضا عثرة لعدم وجود حكم فعال.
يقول ثاكار:"إذا قمت بتثبيت محطات معالجة مياه الصرف الصحي الجديدة، تحتاج أيضًا إلى نظام في مكان لضمان أنها سوف تعمل"،وهو يريد مجلسا مستقلا للاشراف على النهر، الامر الذى يمكن ان يشكك فى المسؤولين ويستعرض باستمرار عملية التنظيف. "في الوقت الراهن، لا أحد يعرف حقا كيف تعمل محطات المعالجة. وإذا لم تعمل، فلا توجد إجراءات تصحيحية. لم يحدث شيء.

"وقال ريتويك دوتا، وهو محامي بيئي مقيم في دلهي، إن قرار منح مركز "الكيان الحي" للنهر هذا العام قد واجه ضجة، ولكنه لن يفعل شيئا يذكر لتحسين حالته.وقد منحت المحكمة حقوق معينة في يامونا، ولكنها أعطت الوصاية القانونية على كبار أعضاء بيروقراطية الدولة. يقول دوتا أن ذلك يمثل تضاربا واضحا في المصالح. "إذا طرح مشروع الطاقة الكهرومائية للنظر فيه، من الجانب الذي سوف يأخذ البيروقراطي؟ النهر أو الحكومة؟يقول: "لقد حصلت على قيمة رمزية". ولكن في الواقع، قد لا يعني ذلك الكثير ".

قريبا، قد لا يعني شيئا على الاطلاق: يوم الجمعة الماضي، علقت المحكمة العليا في الهند قرار منح الوضع ليامونا . وتريد حكومة ولاية اوتاراخاند الغاء القرار تماما، قائلة ان الحقوق القانونية للنهر تجعل من غير الواضح من هو المسؤول عن الاضرار الناجمة عن الفيضانات، من بين قضايا أخرى، ولا تزال تقام جلسة استماع كاملة بشأن المسألة المعلقة.

أن الخطة الاخيرة لتنظيف يامونا، التى قامت بها حكومة دلهى منذ عامين، لا تتضمن شيئا جديدا. وبدلا من مجرد بناء المزيد من محطات الصرف الصحي، يهدف المخطط إلى إعادة تنشيط ضفاف النهر، بما في ذلك من خلال بناء مسارات للدراجات والسكن المنخفض التكلفة والمدارس والحدائق العامة.

إنها من أفكار فريق بقيادة بانكاج فير غوبتا، أستاذ الهندسة المعمارية في جامعة فيرجينيا، الذي يرى في انعكاس يامونا الظلام ضيقا أعمق، نشأت في الماضي الاستعماري في الهند."قبل مائة عام، كان يامونا الواجهة الأمامية لمدينة دلهي المغولية"، كما يقول "كانت وجه الآثار المهمة مثل قبر همايون، القلعة الحمراء. كانت مرآة للمدينة" "حتى في وقت قريب منذ 50 عاما، كانت هناك عربات على النهر"، كما يقول. "كان هناك مشاركة نشطة من قبل شعب دلهي، الذين ذهبوا للصيد، وركوب الزوارق، والمشي الترفيهي".

وقال غوبتا إن المشكلة بدأت مع المعماريين البريطانيين إدوين لوتينز وهربرت بيكر، الذين صمموا في 1920 بنيودلهي، الحي الجنوبي للمدينة، عاصمة مستوحاة من أوروبا من الشوارع الواسعة والحدائق المشذبة والمباني الحكومية الفخمة، وقال ":يامونا، وهو ممر مائي مزدحم يخفف في موسم الجفاف، قبل التورم بشكل كبير خلال الرياح الموسمية، لم يكن مناسبا للمخططين البريطانيين "أمر صارم نظرة العالمـ "كل شيء كان غير رسمي، إيكولوجيا، لم يكن حقًا جزءً من الخطة الإمبراطورية للهند البريطانية".

خلافًا للتكرار الماضي للمدينة، بنيت نيودلهي دون يامونا في مركزها. يقول غوبتا: "بدأ ذلك في كشف العلاقة بين المدينة والنهر، وقد استغرق الأمر شيئًا أساسيًا في سبل العيش والخبرة الثقافية والطقوسية للمواطنين، وجعلها في حيز سلبي"هل يمكن أن تجادل مشكلة التلوث هو حقا مشكلة التصور، في اللحظة التي تزيل فيها شيئا ما، من مركز المدينة، فإن مغزىها وأهميتها تختفي".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوتاراخاند تقضي باعتبار نهر الغانغ ضمن الكيانات الحية أوتاراخاند تقضي باعتبار نهر الغانغ ضمن الكيانات الحية



GMT 15:40 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

العثور على أفعى كوبرا برأسين في مدينة هندية

GMT 08:49 2019 الثلاثاء ,12 آذار/ مارس

فهد يُحاول افتراس 6 أشخاص في قرية هندية

GMT 08:55 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

فهد يقتحم بهو فندق فخم ويتجوّل بحُرية تامّة في الهند

موديلات فساتين سهرة ناعمة مستوحاة من إطلالات ديانا كرزون

بيروت _المغرب اليوم
المغرب اليوم - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 09:14 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
المغرب اليوم - كهوف جبل

GMT 21:28 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن
المغرب اليوم - مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن

GMT 09:46 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

"هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام
المغرب اليوم -

GMT 09:14 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021
المغرب اليوم - فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021

GMT 07:07 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

"عيون المياه" في الفجيرة وجهة سياحية للعلاج والاسترخاء
المغرب اليوم -

GMT 06:30 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021
المغرب اليوم - مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021

GMT 09:40 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن
المغرب اليوم - مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن

GMT 22:48 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الإعلامي
المغرب اليوم - الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الإعلامي

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 23:44 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بايرن ميونخ يجد بديل ألابا في الدوري الإنجليزي

GMT 22:50 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على تغييرات خطة التلقيح ضد كورونا التي اعتمدها المغرب

GMT 17:01 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مانشستر يونايتد يعلن ضم أماد ديالو بعد عام من شرائه

GMT 17:04 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 19:17 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 18:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مدرب بيرنلي يعلن وجود حالتي إصابة بكورونا بين لاعبيه

GMT 12:33 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بشكتاش يفوز على ريزا سبور وينفرد بصدارة الدوري التركي

GMT 16:51 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية السنة اجواء ايجابية

GMT 17:16 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك

GMT 18:53 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة

GMT 18:06 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 18:36 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 19:04 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يشير هذا اليوم إلى بعض الفرص المهنية الآتية إليك

GMT 15:18 2017 الخميس ,11 أيار / مايو

الأزمة تشتد في مسلسل"خاتون 2" مع كارثة العار

GMT 22:35 2019 السبت ,20 إبريل / نيسان

أحدث ديكورات غرف النوم الضيقة في 2019

GMT 22:51 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

حبس شاب 6 سنوات اغتصب والدته وأجبرها على ممارسة الجنس معه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib