أبطال بريطانيين يدخلون إضرابًا ضد تغير المناخ
آخر تحديث GMT 14:14:37
المغرب اليوم -

أبطال بريطانيين يدخلون إضرابًا ضد تغير المناخ

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أبطال بريطانيين يدخلون إضرابًا ضد تغير المناخ

تغير المناخ
لندن - المغرب اليوم

طلاب مدارس حول العالم ينضمون إلى إضراب عالمي ضد تغير المناخ هذا الأسبوع، ولكنهم ليسوا وحدهم الأشخاص الملهمين يوميًا باتخاذ خطوة، نتحدث مع 10 نشطاء بريطانيين على خط المواجهة لأخطر القضايا البيئية تشاي هاروود، ناشط من سويندون من مجموعة "تمرد الانقراض" وهي متخصصة في العمل البيئي المباشر.

إذا أخبرتني منذ بضع سنوات أنني سأشارك في حركة بيئية، كنت سأظن أنك تمزح، لأنني كنت اهتم بالمساواة الاجتماعية وحقوق الأقليات، لكنني أدركت أن أزمة البيئة هي أكبر تهديد لنا، وغالبًا ما ينظر إلى البيئة على أنها قضية بيضاء من الطبقة الوسطى، وفي حين أن الأشخاص من التصنيف الديموغرافي الخاص بي لديهم أشياء أخرى تقلقهم مثل وضع الطعام على الطاولة ودفع الفواتير، اتجهت إلى مجموعة "تمرد الانقراض"، وأن تكون جزءًا من ذلك هو أمر ملهم بشكل لا يصدق، كما أن لدينا تحركًا ضخمًا يوم 15 أبريل/ نيسان، ومن المثير للإعجاب رؤية الجميع يجتمع معًا، حيث أريد أن أخبر الناس أنها معركتهم أيضًا.

روساموند أدو كيسي ديبراه، من لندن، مدافعة عن تلوث الهواء، أسست مؤسسة "عائلة إلا روبيرتا"، تخليدًا لابنتها، 9 أعوام، توفيت في عام 2013.

عانت ابنتي بفظاعة، كادت تتوقف عن التنفس، كان لديها نوبات، ولم يتمكن أحد من شرح ما يحدث، حين توفيت أردت إجابات، أردت أن أعرف كيف أصبحت مريضة جدًا، وكيف ماتت بسرعة، لقد ماتت بسبب أزمة ربو، وذلك بسبب تلوث الهواء، لوجود ثاني أكسيد النيتروجين. الوعي والتعليم هو مفتاح الحل، أنا معلمة، ويجب أن أخبرك أكثر بشأن الهواء، والذي يعرض الكثير من الأطفال للوفاة.

جولي دانيلز، من بلاكبول، عضو في حملة في مناهضة التكسير الهيدروليكي منذ عام 2011.

لم أسمع عن التكسير الهيدروليكي حتى عام 2011، إذ الوقت الذي بدأت فيه شركة الطاقة كودريلا بالتكسير وتسببت في سلسلة من الزلازل الصغيرة، كنت مشغولة بتربية بناتي الثلاثة، ولكن حين رأيت إعلانا يدعو الناس للحضور لمعرفة المزيد عن التكسير، ذهبت مع شقيقتي، وأصبحنا أكثر قلقًا، كل ما سمعناه أقلقنا، فهذه الصناعة ليست آمنة، ومنذ ذلك الحين قررت التركيز على ذلك الأمر. وفي عام 2016، قررت الشركة نفسها تنفيذ عمليات حفر وتكسير، أنتجت هزات زلزالية، وتمكنا من منع الشركة من استكمال 38 عملية حفر، وقد تراجعت أسهمها بالفعل.

اقرأ أيضاً : كلب يعيش حياة مليئة بالرفاهية بعدما نجا من الموت في مأوى للحيوانات

هولي غيلبراند، من فورت ويليام، مشاركة في إضارب مدرسي، يبدأ غدًا مستوحى من الناشطة السويدية غريتا ثونبرغ.

استغرق الأمر حوالي شهر لإقناع والدي بأن الإضراب فكرة جيدة، يبلغ عمري 13 عامًا، ورأيت فيديو عن غريتا تونبرغ على تويتر، وأعتقدت أنه شيء يمكنني القيام به، طلبت من بعض أصدقائي الانضمام، ولكن انضم لي 1 فقط. في الإضراب الأول، كان الأمر مخيفا جدا، لأنني لم أعرف رد فعل الناس، ولكنني سعدت بوجود صديقتي هناك، وغدا أعتقد أن مئات الآلاف من الأطفال سينضمون. لوكاس بورين، ديربيشاير، ناشط نباتي، عضو في منظمة "حيوانات مانشستر" وهي منظمة تهدف إلى تغيير موقف المجتمع من الحيوانات.

نشأت في مزرعة عائلية صغيرة في جمهورية التشيك، وحين كنت طفلا تعلمت قتل الحيوانات، كان الأمر طبيعيا تماما، وعملت أيضا في مسلخ للدواجن في إنجلترا، كان عمري 25 عاما، ولكن كان ذلك بمثابة الجحيم على الأرض، بدأت القراءة عن تغير المناخ. في أحد الأيام علمت أن هناك أضرارًا بيئية هائلة وتغير المناخ بسبب الزراعة الحيوانية 80 ٪ من إزالة الغابات ناتجة عن الزراعة، ومنذ ذلك الحين لم اتناول اللحوم وكذلك أطفالي.

هوغو تاغولم، من كورنوال، ناشط بحري والرئيس التنفيذي لمؤسسة "سيرفرس أغينست سيواج" الخيرية، والتي حولت تركيزها إلى التلوث البلاسيتكي منذ 10 سنوات. يعود حبي للشواطئ والمحيطات إلى ضفاف نهر التايمز، حيث اعتاد والدي أن يأخذني إلى هناك كثيرًا، كما كنت استكشف شواطئ المملكة المتحدة في الإجازات العائلية، وفي عام 1991، انضممت إلى المؤسسة لتنظيف المياه من حولنا، ومنذ 10 سنوات قررنا التركيز على البلاستيك، لحماية البيئة.
 
سالي غولدسميث، من شيفليد، ناشطة مدافعة عن الأشجار.
حين بدأوا في تقطيع الأشجار، استغرق الأمر بعض الوقت حتى يدرك الناس حجمها، إنه لأمر مزعج أن ترى الأشجار الرائعة تتساقط، أنا وبعض الناشطات كنا نقف تحت الأشجار حتى لا يتم قطعها، وفي عيد الميلاد لعام 2017، وقفنا تحتها منذ وقت مبكر، لأننا لم نعرف منى سيأتون لقطعها.

قد يهمك أيضًا:

نمر أميركي ينقض على سائحة حاولت التقاط "سيلفي" معه

العثور على "النمر التايواني المدخن" بعد اعتقاد انقراضه

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبطال بريطانيين يدخلون إضرابًا ضد تغير المناخ أبطال بريطانيين يدخلون إضرابًا ضد تغير المناخ



موديلات فساتين للرشيقات مستوحاة من إطلالات نانسي عجرم

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:07 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
المغرب اليوم - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 10:58 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
المغرب اليوم - رحالة يعثر على

GMT 06:22 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر
المغرب اليوم - يوميات

GMT 07:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
المغرب اليوم - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 03:54 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

منتزه "جبل حفيت الصحراوي" تجربة سياحية لعشاق المغامرة
المغرب اليوم - منتزه

GMT 06:27 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير
المغرب اليوم - ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير

GMT 12:10 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

نبيلة عبيد تكشف دور وحيد حامد في عودتها للتمثيل "

GMT 20:54 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

وست هام يخطف فوزًا قاتلًا ضد إيفرتون في الدوري الإنجليزي

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 23:56 2016 الأربعاء ,09 آذار/ مارس

تعرفي على فوائد الحبهان

GMT 21:47 2017 الجمعة ,07 إبريل / نيسان

إدارة السجون تكشف وضع على عراس في "تيفلت 2"

GMT 03:40 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيلوفر رحماني تتقدم بطلب اللجوء في الولايات المتحدة

GMT 03:26 2016 الأحد ,03 إبريل / نيسان

نساء رومانيا يسهمن بـ40% في الناتج المحلي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib