الدلافين تستخدم الاسفنج لحماية أنفها أثناء عملية البحث عن الطعام
آخر تحديث GMT 15:24:59
المغرب اليوم -

الدلافين تستخدم الاسفنج لحماية أنفها أثناء عملية البحث عن الطعام

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الدلافين تستخدم الاسفنج لحماية أنفها أثناء عملية البحث عن الطعام

دلفين
برلين - المغرب اليوم

توصلت دراسة إلى أن انواعًا من الدلافين تلجأ لاستخدام الاسفنج لحماية أنفها أثناء عملية البحث عن الطعام لتعد تلك آلية جديدة توصلت إليها الحيوانات منذ القرن التاسع عشر. وقام العلماء بتحليل البيانات التي جرى جمعها عن الدلافين مستطيلة الانف الموجودة في خليج القرش بأستراليا وذلك لوضع تصور حول تطور تلك المهارة عبر قرون من الزمن. وتوصلت الدراسة إلى أن استخدام الاسفنج من الممكن أن يكون قد بدأ من خلال "حادثة كشف" فريدة وقعت ما بين المئة والعشرين إلى المئة والثمانين سنة الماضية. 

ورأت الدراسة أيضا أن أمهات الدلافين كانت تعلم تلك المهارة لأبنائها.وقد نشر ذلك التحليل في مجلة آنيمال بيهافيور أو "سلوك الحيوانات" وعمل على الاستفادة من دراسات ميدانية سابقة للتحقق من كيفية ظهور تلك المهارة بين عالم الدلافين وطرق محافظتها عليها. وقالت آنا كوبس أستاذة علم الأحياء بجامعة نيو ساوث ويلز "كنا نظن أن السلوكيات التي تعرفنا عليها من واحدة من أمهات الدلافين ليست ثابتة إلا أنه ومن خلال النموذج الذي بين أيدينا يمكن أن نقول أن مهارة استخدام الدلافين للاسفنج يمكن أن يكون سلوكا ثابتا". 

وخرجت الدراسة بطريقة جيدة لحساب إمكانية تعلم أبناء الدلافين لهذه المهارة ومن ثم تعليمها للأجيال القادمة.ومن خلال وضع نموذج محاكاة على الكمبيوتر لظهور مهارة استخدام الاسفنج بين الدلافين تمكن فريق الدراسة من التعرف على السيناريوهات المختلفة التي قد تكون المهارة قد انتشرت من خلالها بين الدلافين خلال الأعوام الماضية. 

ثم قارن الباحثون بعد ذلك نتائج المحاكاة تلك مع البيانات الميدانية فيما يتعلق بالعلاقة الوراثية بين الدلافين التي تستخدم تلك المهارة وذلك من أجل تحديد دور الأم في تعليم صغارها كيفية تداول تلك المهارة. وتوصلوا أيضا إلى أنه إذا كانت إمكانية تعلم الصغار لهذه المهارة قد تتفاوت فإن الدلافين التي تعلمتها كانت تحتاج إليها كمهارة تساعدها على العيش وبلوغ الأجيال القادمة. ويتيح النموذج أيضا للباحثين أن يقوموا بتجربة حسابية للزمن الذي ظهرت فيه تلك المهارة.

وقالت كوبس: "تظهر النتائج أن ابتكار الدلافين لهذه المهارة يرجع إلى فترة زمنية تتراوح بين ما لا يقل عن 120 إلى 180 عاما وذلك في أفضل تقدير إلا أنه ولسوء الحظ لم يتمكن النموذج من إعطائنا تقديرا لأقصى فترة زمنية لظهورها".وتضع الدلافين الاسفنج على انفها أثناء بحثها عن الطعام في قاع البحر فيما يبدو أنها تستخدمه كحماية من الصخور والأصداف الحادة". وقد كان مجتمع الدلافين في خليج القرش بأستراليا يمثل نقطة الاتصال بين العلماء الذين كانوا يعكفون على دراسة ذلك المجتمع لعقود. وتقول كوبس: "يظهر مجتمع الدلافين قارورية الأنف في خليج القرش غرب أستراليا مجموعة واسعة من السلوكيات فعلى سبيل المثال جرى التوصل إلى 13 طريقة يستخدمها ذلك النوع من الدلافين لجمع الطعام".وأضافت: "إن أكثر طريقة جرت دراستها هي طريقة استخدام الاسفنج حيث إنها غير مألوفة لكونها تستخدم الاسفنج البحري كأداة كما أن تلك المهارة تنتقل من الأم إلى أولادها". 

كما أن تجارب حساب الفترة التي تبدأ فيها المهارات بالظهور قد أجريت أيضا على الشمبانزي.حيث إن عمل الأدوات الصخرية لتكسير البندق سمح للعلماء بأن يؤرخوا لاستخدام قرود الشمبانزي لهذه الآلة لتعود إلى ما قبل 3400 عام معتقدين أن يعود استخدام تلك الآلة بين قرود الشمبانزي إلى ما يزيد على 200 جيل إلا أن كوبس قالت إنه ثبت أن تحديد وقت ظهور تلك العادات يعد أمرا صعبا. وتأمل كوبس أن تطبق الطريقة التي في دراستها على أنواع كثيرة أخرى.وقالت: "سيكون أمرا شيقا أن نستخدم النموذج الذي طورناه ليعتمد على بيانات حياتية سابقة مأخوذة من الأنواع الأخرى غير الدلافين كالقردة العليا على سبيل المثال". وأضافت: "قد نتعلم من خصائص تاريخ الحياة للدلافين عادات تكون أكثر ثباتا من الأنواع الأخرى".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدلافين تستخدم الاسفنج لحماية أنفها أثناء عملية البحث عن الطعام الدلافين تستخدم الاسفنج لحماية أنفها أثناء عملية البحث عن الطعام



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 13:24 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري
المغرب اليوم - طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 14:15 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

زخارف الـ"آرت ديكو" وألوانه مدمجة بالديكور المعاصر
المغرب اليوم - زخارف الـ

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 13:30 2021 الإثنين ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مبابي يُهاجم سان جرمان للمرة الأولى ويؤكد رغبته بالرحيل

GMT 22:11 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين

GMT 18:27 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 19:03 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 18:10 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 18:10 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 08:33 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت الجمعة 30 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 22:53 2016 الإثنين ,02 أيار / مايو

علاج البواسير بالاعشاب الطبية

GMT 08:56 2015 الخميس ,01 كانون الثاني / يناير

النجمة الكولومبية صوفيا فيرغارا تنشر صور زفافها الأول
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib