حيوانات الرنة ضحية للاحترار المناخي في القطب الشمالي
آخر تحديث GMT 06:07:26
المغرب اليوم -

حيوانات الرنة ضحية للاحترار المناخي في القطب الشمالي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حيوانات الرنة ضحية للاحترار المناخي في القطب الشمالي

حيوانات الرنة في بلدة كوتوكينو بشمال شرق النرويج
كوتوكينو ـ المغرب اليوم

يتوقع العلماء أن ترتفع الحرارة في منطقة لابي في النروج سبع درجات خلال القرن المقبل، وهو تغير قد تكون له انعكاسات سلبية كبيرة على حيوانات الرنة وجماعات السكان الأصليين الذين يعتاشون من تربيتها.

في الآونة الأخيرة، شهدت مقاطعة فينمارك في أقصى شمال النروج ارتفاعا في درجات الحرارة غير حياة السكان هناك من أبناء شعب ساما، أو اللابيون، وحياة الماشية التي يعتاشون عليها.

ويقول أحد السكان البالغ من العمر ستين عاما "آثار الاحترار المناخي بدأت تظهر هنا".

ويضيف "نفقد المزيد من الحيوانات بسبب الاحترار المناخي".

يتغير الطقس في هذه المنطقة شيئا فشيئا، فالشتاء المعتدل الحرارة والماطر بات يحل محل الشتاء البارد والجاف، ويؤثر ذلك على طبيعة المراعي التي يسرح فيها ما مجموعه 146 الف حيوان رنة تقتات عادة على الطحالب النامية بين الثلوج.

ويوضح بير غوب "حين يذوب الثلج وتصبح التربة قاسية، تموت حيوانات الرنة لأنها لا تعثر على طعام، وخصوصا الصغيرة منها".

- 318 وصفا للثلج -

في اللغة المحلية، يصف السكان حال الثلج بما لا يقل عن 318 كلمة مختلفة، منها "سيناس" التي تعني "الثلج على شكل حبيبات"، وهو الشكل الأمثل لحيوانات الرنة التي تحفر فيه بسهولة مستخدمة حوافرها.

لكن هذا النوع من الثلج يتطلب أن يكون الطقس باردا جدا، غير أن الحرارة لم تعد تنخفض دون الأربعين درجة تحت الصفر إلا في ما ندر، بخلاف ما كانت عليه الأمور في الماضي، في بلدة كوتوكينو حيث تتركز تربية حيوانات الرنة.

ويرى الخبراء في هذا التغير مؤشرا على ما سيكون عليه الحال في المستقبل، إذ إن انحسار الجليد وارتفاع نسبة الرطوبة في الجو سترفع الحرارة في الشتاء ما بين سبع درجات وثمان في منطقة فينمارك، في القرن المقبل، بحسب راسموس بينيشتاد الباحث في معهد الأرصاد الجوية في النروج.

ويمكن أن يؤدي تقلب درجات الحرارة، وتوالي هطول الثلج ثم المطر، إلى تشكل طبقة جليدية قاسية لا يمكن لحيوانات الرنة اختراقها طلبا للغذاء.

ومن تداعيات ذلك وقوع خلافات بين أصحاب المواشي على المراعي، ودفعهم كذلك إلى إطعام مواشيهم العلف، وهو أمر مكلف وصعب في هذه المناطق.

ويؤدي التقلب في الفصول أيضا إلى وضع عقبات أمام انتقال المواشي بين المراعي الشتوية على الساحل، والمراعي الصيفية في المرتفعات.

ففصول الخريف الطويلة تجعل الطبقات الجليدية ضعيفة ويمكن أن تنهار لدى المرور عليها ليسقط الرعاة أو مواشيهم في مجاري المياه.

ويقول أحد الرعاة في المنطقة "الأمر يزداد سوءا، في العام الماضي فقدت 12 حيوانا" سقطت في مجرى مائي "ولم أتمكن من إخراجها".

في تشرين الثاني/نوفمبر من العام 2009، نفق 300 من حيوانات الرنة من قطيع واحد في أحد أنهار السويد المجاورة، فيما كانت تحاول عبور طبقة جليدية تحطمت تحتها.

- خطر تمدد النشاط البشري -

رغم ذلك، لا يبدو بعض الخبراء قلقين إزاء التغيرات المناخية في القطب الشمالي على هذه الحيوانات.

ويقول أنديرس أوسكال مدير المركز الدولي لتربية حيوانات الرنة "تعيش حيوانات الرنة مع التغيرات المناخية منذ عصور طويلة، وهي معتادة على التقلبات والتكيف مع الطبيعة".

وهو يرى أن القلق الحقيقي مصدره أن يؤدي انحسار الجليد في إلى توسع النشاط البشري في المنطقة، من تنقيب عن النفط والغاز وأنشطة سياحية يمكن أن تنافس رعاية الماشية وتقلص مساحات المراعي.

ويقول الراعي ماتيس أندرياس البالغ من العمر 47 عاما "لا يمكن أن نستقبل يصدر رحب من يأتون ليدمروا مورد رزقنا ونمط حياتنا وأرضنا التقليدية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حيوانات الرنة ضحية للاحترار المناخي في القطب الشمالي حيوانات الرنة ضحية للاحترار المناخي في القطب الشمالي



لجين عمران تتألق بإطلالة ناعمة في مهرجان الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 16:06 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات مزيّنة بنفحات اللون الوردي من النجمات
المغرب اليوم - إطلالات مزيّنة بنفحات اللون الوردي من النجمات

GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل
المغرب اليوم - الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل

GMT 22:51 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مراسل صحيفة مصرية يتعرض لسرقة هاتفه خلال بث مباشر
المغرب اليوم - مراسل صحيفة مصرية يتعرض لسرقة هاتفه خلال بث مباشر

GMT 12:40 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل أنواع الحقائب الخريفية لإطلالة مميزة وأنثوية
المغرب اليوم - أفضل أنواع الحقائب الخريفية لإطلالة مميزة وأنثوية

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 14:39 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد
المغرب اليوم - ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 13:37 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

سترلينغ يرفض تجديد عقده مع مانشستر سيتي وينتظر برشلونة

GMT 00:34 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تقلب تأخرها ضد بلجيكا إلى فوز قاتل

GMT 09:27 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يسجل خسائر قياسية بقيمة 245.6 مليون يورو

GMT 09:23 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فندق إقامة حكيمي وميسي في باريس يتعرض للسرقة

GMT 04:28 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

نابولي يسقط أمام سبارتاك موسكو بمجموعات الدوري الأوروبي

GMT 01:39 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد مكان وموعد قرعة أمم أوروبا "يورو 2024"

GMT 02:11 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

طرق استخدام زيت اللحية للترطيب والتنعيم

GMT 22:35 2014 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

فوائد الخيار للصحة والجلد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib