الأفاعي ومروضوها وجها لوجه في ساحة جامع الفنا في مراكش ونقطة سم تقتل جملًا
آخر تحديث GMT 20:48:02
المغرب اليوم -

الأفاعي ومروضوها وجها لوجه في ساحة جامع الفنا في مراكش ونقطة سم تقتل جملًا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الأفاعي ومروضوها وجها لوجه في ساحة جامع الفنا في مراكش ونقطة سم تقتل جملًا

ليبي يبارز ويحاور ويداعب «أفعى الكوبرا» السامة يثير الإعجاب على مواقع التواصل
الرباط-المغرب اليوم

في ركن بساحة جامع الفنا العتيقة في مدينة مراكش (جنوب المغرب) يبسط البودالي النويتي سجادته وصناديق الأفاعي والثعابين مستهلًا عمله في كسب قوته اليومي، يستقبل زواره بوجهه الشاحب الذي تركت عليه السنون أثرها الدائم، لكنها لم تمح عنه ملامح قوته ولم تؤثر على خفة حركاته.

وبينما يعدل النويتي المظلة القديمة في الاتجاه المعاكس لأشعة الشمس يكون "رحال" زميله في العمل قد أطلق موسيقى "عيساوة"، في حين يكون "حسن" وهو مروض ثالث يلاعب "ذات القرنين" بلسانه وقد أحكم إمساكها، أنغام وحركات تكون كافية ليقترب أول زبون في ذلك الصباح لتبدأ رحلة ملاعبة الثعابين والأفاعي بكل حذر.

يستمر "رحال" في عزف موسيقاه محركا نايه يمينًا ويسارًا، وأفعى كوبرا سوداء تنفخ أوداجها وتسير ببطء نحوه كأنها انبعثت من مرقد غابر، تتبع حركاته وترقص على نغمات لا تحس منها غير دبيبها على الأرض، في حين يقترب البودالي من سائحة أوروبية ليلف ثعبانا على كتفها من أجل التقاط صورة.

لا تشعر هذه السيدة بأي خوف، وتقول إنها واثقة من عمل البودالي، وإن حبها للحيوانات يجعلها مطمئنة.

وفي الجانب الآخر يبتعد سائح آخر حين يسير نحوه حسن، ويعلل ذلك بأن منظر الثعابين مخيف، ولا يمكن في هذه المواقف أن يجازف في تقمص الشجاعة. يقول البودالي للجزيرة نت إنه ينحدر من قرية سيدي رحال بضواحي مراكش المشهورة أيضا برجال يشربون الماء المغلي وأكل قطع الزجاج، مشيرا إلى أنه ورث هذه "البركة" عن آبائه وأجداده.

ويشرح رئيس جمعية مروضي الأفاعي عباس العيساوي للجزيرة نت أن عدد المهنيين يصل في الساحة إلى 84 مروضا، والمهنة محصورة بين عائلة عيساوة، ولا يسمح بمزاولتها لأي كان، مؤكدا أن الساحة لا تحتكرها، فهي موجودة في مدن أخرى، لكن سحر مراكش وعبقها من جذور ضاربة في التاريخ يضيفان إلى هذه الحرفة لمسة خاصة وجرعة من خيال.

ويوضح عباس أن الثعابين أنواع كثيرة، فمنها من ينفث السم عن بعد، وهي غير موجودة في الساحة، وأخرى تغزر شوكتها في ضحيتها، وثالثة غير سامة، وهي من يستعملها المروض عندما يقترب من أي زائر.

ويتهم بعض الناس مروضي الأفاعي بنزع السم منها، لكن عباس يؤكد أن ذلك مستحيل، فأي نزع سيؤدي حتما إلى وفاتها، وهو ما يؤيده الطاهر السلماني الأستاذ الباحث في كلية العلوم السملالية بمراكش والمتخصص في علم الزواحف، قائلا إن الأفاعي سامة جدا ولا يمكن نزع سمها الموجود في غددها الحيوية، لأن ذلك يشبه من يريد نزع كليتي إنسان ويريد أن يبقى حيا.

ذكرى أليمة
يقل عمل مروضو الأفاعي في الأيام  من فصل الصيف، ويفسر السليماني ذلك بأن الأفاعي والثعابين ليس لها حرارة ثابتة مثل الإنسان، فهي تكون شبه مشلولة وحركاتها ثقيلة وهجومها ضعيف أيام البرد، لذا نجد بعض المروضين يغطسونها في الماء البارد من أجل تقليل نشاطها.

خطر الموت الذي يواجهه مروضو الأفاعي تؤكده الحوادث التي يتعرضون لها كل سنة، آخرها وفاة مروض عمره 46 سنة في الساحة صيف العام الماضي، فغالبا ما تهاجم الأفعى عندما تكون في حالة تزاوج ولا ينتبه لذلك مروضها، فهي تكون في حالة هيجان، وأي اقتراب منها يكون بمثابة حرمانها من شريكها، لذا تدافع عن نفسها بقوة.

ويتذكر البودالي بكثير من الأسى والألم ما تعرض له من إهمال في مستشفى عمومي حين لدغته أفعى بالصحراء وهو في رحلة صيد للثعابين، هي حادثة أقعدته عن العمل لشهور.

وتطرح مثل هذه الحوادث قضايا اجتماعية مثل التأمين والتقاعد، وهو ما يرى فيه رئيس الجمعية مبررا كافيا للعمل التضامني بين المروضين.

موت مقابل موت
يعتبر صيد الأفاعي رحلة شاقة لمروضي الأفاعي، لكن السلماني ينبه إلى خطورة الصيد الجائر للزواحف في غياب أي قانون يحميها، محذرًا من أن عددًا من الأنواع في طريقه للانقراض رغم أنها تلعب دورًا كبيرًا في التوازن البيئي والتنوع الطبيعي.

ويقترح السلماني إنشاء مزرعة لتربية الأفاعي والثعابين بهدف حماية التي توجد في الطبيعة من اعتداءات البشر، فضلا عن إمكانية استعمالها في هذه المهنة.

أما البودالي فيستطرد وهو يمسك ثعبانًا ويمسح على ظهره كمن يريد تخفيف روعه أن الثعابين أصبحت جزءً من حياته اليومية، فهي تنام إلى جانبه، ويلعب معها أطفاله كما يلعب أي طفل آخر مع قطته أو كلبه.

ويقول إن تربية الأفاعي وإن كانت غريبة على البعض فإنها تتطلب فقط أن يكون الراعي لطيفًا معها لا يزعجها وقت الاستراحة ووقت التزاوج، ويوفر لها الأكل المناسب وإراحتها بعد يوم عمل.

قد يهمك ايضا:

"الليالي السياحية" تنتعش في فنادق مدينة مراكش حتى أيار2019

إطلاق خط جوي جديد بين مراكش وبلفاست الايرلندية تشرين الأول المقبل‎

المصدر :

واس / spa

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأفاعي ومروضوها وجها لوجه في ساحة جامع الفنا في مراكش ونقطة سم تقتل جملًا الأفاعي ومروضوها وجها لوجه في ساحة جامع الفنا في مراكش ونقطة سم تقتل جملًا



GMT 18:27 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

غابات الأمازون تتعرض لحرائق غير مسبوقة

GMT 16:59 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مصور يفاجأ بهجوم من أسد أثناء تصويره للغابة

GMT 17:27 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

سبب الوفاة الغامضة لـ 300 فيل في بتسوانا

GMT 08:36 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تدريب "كلاب عسكرية" على شم رائحة فيروس كورونا‎

GMT 08:17 2020 الإثنين ,22 حزيران / يونيو

علماء يكتشفون حيوان قادر على الحمل أثناء حمله

ميريام فارس بإطلالة بسيطة وراقية في الرياض

الرياض - المغرب اليوم

GMT 13:58 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تنسيق الحقائب الكلاتش في إطلالتك اليومية
المغرب اليوم - كيفية تنسيق الحقائب الكلاتش في إطلالتك اليومية

GMT 14:02 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

قواعد اختيار طاولة القهوة في غرفة الجلوس
المغرب اليوم - قواعد اختيار طاولة القهوة في غرفة الجلوس

GMT 18:23 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الجزائر تُهدد بمنع "فرانس برس" من العمل على أراضيها
المغرب اليوم - الجزائر تُهدد بمنع

GMT 11:18 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي
المغرب اليوم - أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي

GMT 10:37 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا
المغرب اليوم - حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا

GMT 11:04 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري
المغرب اليوم - ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:37 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

سترلينغ يرفض تجديد عقده مع مانشستر سيتي وينتظر برشلونة

GMT 01:39 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد مكان وموعد قرعة أمم أوروبا "يورو 2024"

GMT 00:34 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تقلب تأخرها ضد بلجيكا إلى فوز قاتل

GMT 09:27 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يسجل خسائر قياسية بقيمة 245.6 مليون يورو

GMT 05:47 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

كريستيانو رونالدو يوجه رسالة للجماهير

GMT 05:53 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

صلاح يكشف عن أولوياته وما يجعله يشعر بالسعادة

GMT 18:46 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تكون مشرقاً وتساعد الحظوظ لطرح الأفكار

GMT 19:02 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة

GMT 16:22 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

رئيس نادي المحرق يهنئ الملك بوسام نجمة الأكاديمية الكبري
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib