تعرف على إيجابيات وسلبيات إضافة الأنظمة الذكيّة للسيارات
آخر تحديث GMT 01:44:13
المغرب اليوم -

تعرف على إيجابيات وسلبيات إضافة الأنظمة الذكيّة للسيارات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تعرف على إيجابيات وسلبيات إضافة الأنظمة الذكيّة للسيارات

الأنظمة الذكيّة للسيارات
واشنطن - المغرب اليوم

عملت العديد من الشركات على إنتاج أجهزة ذكية يمكن إضافتها على السيارات مهما كان نوعها وسنة تصنيعها، تعمل على جعلها أكثر ذكاء وتوافقاً مع تقنيات الاتصال الحديثة.

  أقرأ أيضا :"ديترويت"يعرض مجموعة من السيارات أمام الجمهور

 تتوافر في السيارات الجديدة خيارات الحصول على أنظمة المعلومات والترفيه التي تدعم «أندرويد أوتو» أو آبل «كار بلاي». في المقابل، هنالك أيضاً خيارات متاحة للمشتري غير القادر على شراء سيارة جديدة، ويريد الحصول على هذه الميزات، تتمثّل في إضافة جهاز ذكي من طرف ثالث يوفّر بعض ميّزات أنظمة المعلومات والترفيه التي توفرها أنظمة الشركات المصنّعة للسيارة. 

وهنا من المهم الإشارة إلى أنّ هذه الأنظمة، لا يمكنها القيام بنفس الوظائف التي تقوم بها أنظمة الترفيه الذكية المجهّزة من الصانع. فالأخيرة يمكن من خلالها التحكّم بأنظمة السيارة الأساسية، مثل تشغيل السيارة عبر الهاتف الذكي وفتحها وإغلاقها، فيما أجهزة الطرف الثالث الذكية، يمكنها فقط الاتصال بالهاتف وإجراء المكالمات والرد عليها وتنزيل التطبيقات التي يمكن أن تفيد السائق، لكن لا يمكن ربطها بأنظمة السيارة، أو حتى أن تشكل خطراً على حياته ومن معه من الركّاب، وكل من يستخدم الطريق.
 
وهذه الأجهزة يمكن أن تكون متوافقة تماماً ليتم تركيبها مكان جهاز الراديو في السيارة، أو تأتي في أشكال أخرى يمكن وضعها على الكونسول، أو تحل مكان المرآة الداخلية للرؤية الخلفية. وهذه الإضافات تأتي بأغلبها أيضاً متوافقة مع مستشعرات ركن السيارة الخلفية ومع كاميرات تسجيل الرحلة.

 إيجابيات وسلبيات
 توفّر أجهزة الترفيه الذكية العديد من الميزات الإيجابية المفيدة للسائق إذا تمّ استخدامها بالشكل الصحيح، مثل الرد على المكالمات دون الحاجة إلى رفع اليدين عن المقود وتشتيت الانتباه عن الطريق. لكنه كما هو معلوم، انّ السائق لا يلتزم دائماً بمعايير السلامة، لذلك قامت الشركات المصنّعة للسيارات بوضع قواعد صارمة في أنظمة تشغيل أجهزة الترفيه والمعلومات، أهمها وقف عمل بعض الميزات عند تحرّك السيارة لعدم إلهاء السائق وتشتيت تركيزه عن الطريق.

 على سبيل المثال، لا يمكن تشغيل مقاطع الفيديو والـ «دي في دي» والتلفزيون في أنظمة الترفيه الأصلية عند تحرّك السيارة.
 في المقابل، تسمح أنظمة الطرف الثالث الذكية بتشغيل هذه الميزات على كافة السرعات ولا تتقيّد بأية معايير. لذلك يمكن بسهولة أن تشتت تركيز السائق وترفع نسبة تعرّضه للحوادث بشكل كبير.

وبما أنّ طريقة استخدام أجهزة الترفيه المضافة مرتبطة مباشرة بوعي السائق ومدى شعوره بالمسؤولية، لذلك لا يمكن تصنيفها إذا كانت آمنة أم لا.

 وهنا لا بدّ من الإشارة إلى أنّه على الطرقات اللبنانية، بدأنا نشهد العديد من السيارات التي تمّ إضافة مرآة ذكية إليها، يعمد إصحابها إلى تشغيل التلفزيون أو تشغيل الكاميرا الخلفية أثناء القيادة.

 وهذا التصرّف الخطير يمكن أن يؤدي إلى مخاطر كبيرة على جميع مستخدمي الطريق. لذلك ننصح كل من يرغب بإضافة أنظمة الترفيه الذكية إلى سيارته، أن يتحلى بقدرٍ كافٍ من الوعي والمسؤولية، وأن يستخدم تلك الأنظمة بطريقة سليمة، حفاظاً على سلامته وسلامة الآخرين.

وقد يهمك أيضاً :

التقدم التكنولوجي يحّول السيارات إلى وسيلة تجسس على أصحابها

"سيارات تمشي" وتصعد السُلم لإنقاذ الحالات الطارئة من هيونداي

 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرف على إيجابيات وسلبيات إضافة الأنظمة الذكيّة للسيارات تعرف على إيجابيات وسلبيات إضافة الأنظمة الذكيّة للسيارات



موديلات فساتين باللون الأسود من وحي إطلالات دنيا بطمة

الرباط _المغرب اليوم

GMT 13:51 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

ترندز موضة تناسب المرأة من برج الدلو دون غيرها
المغرب اليوم - ترندز موضة تناسب المرأة من برج الدلو دون غيرها

GMT 12:22 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

التدابير الوقائية تمنع السياحة في منتجع أوكايمدن المغربي
المغرب اليوم - التدابير الوقائية تمنع السياحة في منتجع أوكايمدن المغربي

GMT 03:27 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

أفكار فريدة لديكورات حوائط غرفة نومك تعرف عليها
المغرب اليوم - أفكار فريدة لديكورات حوائط غرفة نومك تعرف عليها

GMT 01:09 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

حليمة بولند تتعرض للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي
المغرب اليوم - حليمة بولند تتعرض للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 13:07 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
المغرب اليوم - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 22:12 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملك فهد الدولي
المغرب اليوم - الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملك فهد الدولي

GMT 00:56 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء
المغرب اليوم - وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء

GMT 21:33 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مانشستر سيتي ينافس يونايتد على التعاقد مع سيرجيو راموس

GMT 20:50 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

باريس سان جيرمان يزاحم مانشستر سيتي على ضم هاري كين

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 21:39 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

ملف تجديد سيرجيو راموس مع ريال مدريد يعود إلى نقطة الصفر

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 11:56 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حمية غذائية تعزز صحة المتعافين من كوفيد-19

GMT 05:44 2015 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إنجاز مركز لمعالجة إدمان المواد المخدرة في بركان
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib