الأردنيون وحلم امتلاك السيارات الألمانية
آخر تحديث GMT 00:50:16
المغرب اليوم -
المندوب الروسي بمجلس الأمن يؤكد التهدئة في محافظة الحديدة ستساهم بإنجاح مهمة المبعوث الاممي مارتن غريفيث باليمن مندوب روسيا بمجلس الأمن يؤكد ندعو إلى وقف تام لأعمال العنف في اليمن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة يؤكد على جميع الأطراف اليمنية، ضمان عمل الموانئ وعدم إغلاق الطرق مندوبة بريطانيا بمجلس الأمن تؤكد على كل أطراف النزاع أن تسمح بوصول الدواء والغذاء لليمنيين وكيل الأمين العام للأمم المتحدة يؤكد وفرنا المساعدة لنصف مليون شخص نزحوا من محافظة الحديدة وكيل الأمين العام للأمم المتحدة يؤكد تصدينا للموجة الثالثة للكوليرا لكن المجاعة هزمتنا في اليمن مقتل 6 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي أبو زهري يؤكد أن مفاوضات الرئيس عباس مع الاحتلال تعكس عدم مصداقية رفضه لصفقة القرن القنوات الناقلة لمباراة الأهلي وهورويا الغيني في دوري أبطال أفريقيا مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال على مدخل بلدة أوصرين قضاء نابلس.
أخر الأخبار

الأردنيون وحلم امتلاك السيارات الألمانية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الأردنيون وحلم امتلاك السيارات الألمانية

عمان (الاردن) - المغرب اليوم

رغم أن السيارات الألمانية هي الأغلى في السوق الأردني إلا أنها ما زالت تحظى بإقبال شريحة كبيرة في المجتمع حتى أن البعض قد يستدين للحصول على سيارة ألمانية. فما سر حب الأردنيين لهذه السيارات؟ "هذه ثالث مرة اشتري فيها سيارة أوبل لأنها باختصار صناعة ألمانيا"، بهذه الكلمات بدأ محمد سمير مشيراً إلى أنه كان يسمع من والده عن رقي السيارات الألمانية "فرسخت في ذهنه" صورة عن جودة هذه السيارات. ويضيف سمير أنه "اشترى أول سيارة ألمانية قبل 15 عاما وعلى مدى كل هذه السنين وفرت له السيارات الألمانية الراحة السلامة". "المتانة والأداء والتقنية" ويقول طاهر الحسيني، المدير العام لشركة الآليات الرائدة /أبو خضر للسيارات/ الوكيل الحصري لسيارات أوبل  في الأردن، إن المتانة والأداء والتقنية العالية التي تميز "أوبل" هي خصائص موروثة من الصناعات الألمانية، ولكن أبرز ما يميز هذه السيارة  "هو سعرها، الذي يتيحها لشريحة أكبر" وبالوقت نفسه، هي لا "تبخل" على السائق بأحدث التقنيات "بالإضافة إلى وجودها مع وكيل يوفر خدمة ما بعد البيع كاملة".  ويضيف أن أوبل تحظى بإقبال مستمر في الأردن ويشير إلى أن عدد السيارات المسجلة لدى شركته يتجاوز السبعة آلاف بالإضافة إلى السيارات الموجودة وبكثرة في شتى المحافظات الأردنية أبرزها إربد والزرقاء والسلط. "سيارة لكل الفئات والأعمار" من جهته يقول عادل القواسمي، تاجر السيارات المتخصص بالسيارات الألمانية، خاصة المررسيدس، إن ألمانيا  دولة اقتصادية وصناعية كبيرة وتصنع سيارات وآليات ثقيلة "بمستوى متميز جدا"، الأمر الذي "خلق ثقة كبيرة" بين المنتجات الألمانية بما فيها السيارات وبين المستهلك الأردني "فالألمان يركزون على التكنولوجيا والريادة والسلامة العامة" والمستهلك يهتم بالكلفة التشغيلية وخدمة ما بعد البيع واستهلاك البنزين والسلامة العامة والمتانة وهو يرى"هذا كله موجود بالسيارات الألمانية دون شك". ويضيف القواسمي أن السيارات الألمانية عريقة وأصيلة" وهي مطلوبة في الأردن منذ زمن بعيد و"المستهلك يفضلها عن كافة السيارات الأخرى حتى لو كان سعرها أغلى من غيرها لأنها تتمتع المتانة وتراعي شروط السلامة". ويؤكد أن الطلب على السيارات الألمانية لا يقتصر على فئة أو عمر أو جنس فهي مطلوبة من كافة الفئات والأعمار، " فهناك سيارات صغيرة تخاطب الشباب وأخرى كبيرة الحجم تخاطب الكبار في العمر، و"إذا ما قارنا السيارات الألمانية بغيرها نجدها انسابية ومتينة وصلبة وذات استهلاك وقود جيد". ويخلص القواسمي إلى القول بأن شراء السيارات الألمانية أصبح ثقافة داخل المجتمع الأردني و"سيارة المارسيدس على سبيل المثال هي حلم بالنسبة لكثير من الأردنيين". "ثقة متوارثة"  ويقول الأستاذ الدكتور في علم الاجتماع في الجامعة الأردنية والبلقاء التطبيقية حسين الخزاعي إن بدايات استخدام الأردنيين للمنتجات الصناعية والسيارات في الأردن كانت من ألمانيا وخاصة في فترة الستينات والسبعينات من القرن الماضي.  ويضيف أن هذه الفترة الطويلة جعلت عند المجتمع الأردني صورة ذهنية راسخة بأن السيارات الألمانية  ذات جودة عالية ولها قطع غيار متوفرة وصناعتها تتميز بطول العمر وأصبح بالتالي معظم الأردنيين يحبذوا هذه الصناعة بسبب ميزاتها الكثيرة التي أدت إلى وجود هذه الصورة النمطية. ويشير الخبير الاجتماعي إلى أنه ورغم دخول شركات منافسة إلى الأسواق الأردنية إلا أن هذه الشركات لم تؤثر على انتشار الصناعة الألمانية وتفضيلها من قبل الأردنيين، و"هذا لا ينطبق فقط على السيارات فقط وإنما أيضا على كافة الصناعات الألمانية" بما فيها الإنشائية ومواد البناء والأدوات الصحية المستخدمة في البيوت وغيرها.  ويقول الخزاعي إن كثيرا من أبناء الأردن كانت بداية عملهم وهجرتهم من الأردن باتجاه ألمانيا وكانوا ينقلوا لأهلهم وأسرهم الصورة الجميلة والنبيلة عن الألمان ومتانة صناعاتهم كما أن المجتمعات العربية بشكل عام والمجتمع الأردني بشكل خاص ترى وتلاحظ أن السياسة الألمانية هي سياسة متوازنة وتقف مع القضايا العربية الأمر الذي قرب هذه المجتمعات من المجتمع الألماني وصناعاته بكافة أنواعها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأردنيون وحلم امتلاك السيارات الألمانية الأردنيون وحلم امتلاك السيارات الألمانية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأردنيون وحلم امتلاك السيارات الألمانية الأردنيون وحلم امتلاك السيارات الألمانية



تألقت بقطعة مُنمّقة أكملت مظهرها العصري

جيجي حديد ترتدي معطفًا أسود مُثير في ميلانو

ميلانو ـ ريتا مهنا
 تعتبر جيجي حديد وكايا جربر العارضتان الأكثر طلبًا في العالم، بعد أن هيمنتا على مدرجات العالم التى لا تعد ولا تحصى خلال شهر الموضة هذا العام. وحصلت كل منهما على عروض الأزياء على مدرج ماكس مارا لعرض مجموعة الربيع / الصيف 2019 ، خلال أسبوع الموضة في ميلانو صباح الأربعاء، حيث تمت مشاركتهن بتصاميم تتمتع بأسلوب جريء وجذاب. وكانت جيجي البالغة من العمر 23 عامًا ,تجذب الانتباه في معطف أسود تم تصميمه ليتناسب مع الشكل المميز الإمبراطوري الذي يهدف للكمال، بينما ارتدت كايا البالغة من العمر 17 عامًا، لونًا أصفر نابضًا بالحياة. وارتدت جيجي مجموعة من الموديلات المذهلة، من بينها تصاميم لإيرينا شايك وجوان سمولز، وبدأت باقتحام المدرج في ملابس خارجية أنيقة، مصحوبة بحزام سميك لفت الانتباه إلى خصرها الصغير. وامتلأت السترة بالتفاصيل المزيّنة في نهايتها. وكانت جيجي تتألق بقطعة منمقة مع أكمام مكدسة، في حين وضعت ياقة
المغرب اليوم - الراحل العمراني أشهر وزير أول في عهد الحسن الثاني

GMT 00:29 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

طه رشدي يكشف أنّ لغة الإعلانات هي لغة مناورات

GMT 23:23 2018 الأربعاء ,12 أيلول / سبتمبر

اعتقال 6 شباب مغاربة بعد هجرتهم من طنجة إلى إسبانيا

GMT 20:40 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

القبض على مجرم خطير في القنيطرة

GMT 03:30 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مها سامي تكشف عن أهمية "النتوياج" في العناية بالبشرة

GMT 14:54 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

رفض طلب إطلاق سراح تلميذ ورزازات وتأجيل المحاكمة

GMT 07:30 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

شهرزاد بن يونس تكشف خطر الخطاب الإشهاري على المجتمع
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib