تعرف على قصة حمدي قنديل مع السحر والدجل
آخر تحديث GMT 06:53:36
المغرب اليوم -

تعرف على قصة حمدي قنديل مع السحر والدجل

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تعرف على قصة حمدي قنديل مع السحر والدجل

الكاتب الصحفي الراحل حمدي قنديل
القاهرة - المغرب اليوم

ناقش الكاتب الصحفي الراحل، حمدي قنديل، العديد من القضايا الشائكة والتي تمس حياة المواطن اليومية، خلال مسيرة عمله في مجال الصحافة و الإعلام، وسرعان ما ان أصيب "قنديل" في أولى سنواته الجامعية بمرض لم يجد له علاجًا، حتى اهتدى أهله للجوء إلى الدجالين لعلاجه مما أصابه.

وأصيب حمدي قنديل بصداع مستمر، في أولى أيام دراسته في كلية العلوم في الإسكندرية، كانت تداهمه نوبات الصداع المرهقة بشكل مستمر، ولم يكن أصيب بها من قبل خلال إقامته مع أسرته في طنطا، واستمرت نوبات الصداع لفترة طويلة حيث كانت تتكرر باستمرار.

منعت نوبات الصداع، حمدي من الدراسة بشكل جيد، فلم يكن يستطع القراءة أكثر من دقائق معدودة، وظن الجميع حينها في بداية الأمر أنه يحتاج إلى نظارة طبية، وبالفعل خضع لكشف طبي على عينيه ولكن كان نظره سليمًا.

ولم يتردد والد حمدي كثيرًا، واصطحبه إلى القاهرة وذهبوا للأطباء في كل التخصصات عدا النساء والأطفال، ولم يتبين إصابته بأي مرض، وعاد الأب والابن إلى طنطا وهما في حيرة، بخاصة وأن الصداع ظل كما هو.

واجتمعت صديقات والدة حمدي في منزلهم في طنطا، وأمضين معها يومًا كاملًا يبحثن في الأمر، وتوصلن إلى أن "الولد معمول له عمل"، وكان تفسيرًا منطقيًا بالنسبة لهن.

ولم يضيعن وقتا، على الفور حضر رجل معمم إلى البيت، وأعدت له غرفة مظلمة وحده، ويروي حمدي قنديل تفاصيل هذا اليوم في مذكراته "عشت مرتين": "خرج منها بعد ساعة ليعلن على الجميع أن الولد معمول له عمل فعلًا، وأن هذا العمل مدفون فى الحقول المجاورة لمستشفى طنطا الأميرى، وأننا يجب أن نخرج فى اليوم التالى فى الفجر لنبحث عنه ونبطل مفعوله، وعندما جاء الرجل بالحنطور مع أول خيط من خيوط النهار نزلت إليه مع أبى الذى كان ممتعضًا امتعاضًا شديدًا لتورطه فى كل هذه الرواية، لكنه حاول إخفاء شعوره".

واستكمل قنديل: "وتوقف الحنطور بنا بجانب سور المستشفى، ونزل الرجل معصوب العينين ونحن وراءه، وعندما أمسك السور بيده، خطا ثلاث خطوات عدَّها بحرص، ثم توقف وخلع منديله من فوق عينيه ونادى على واحد من الفلاحين الذين كانوا يعملون فى الحقل بالقرب منا: "افحت هنا يا جدع"، وإذا بخرقة ملفوفة فى قطعة من القماش القذر تظهر من باطن الأرض فيتلقفها الرجل بيده متلهفا كما لو كان وجد كنزا.

عاد بهم الحنطور إلى البيت، وطلب الرجل "طشت غسيل" مليئا بالمياه، ونثر فيه كثيرًا من الملح وهو يقرأ القرآن، ثم فك اللفافة بيديه، حتى ظهرت بداخلها ورقة ملفوفة بعناية فقال الرجل عليها إنها "العمل"، وقال قنديل في مذكراته: "وعندما هَمَّ بإلقاء الورقة فى الماء أطبق والدى على يده، وصمم على أن يقرأ ما فى الورقة، حاول الرجل أن يقنع والدى بأن من يلقى نظرة واحدة على العمل تعمى عيناه، ولكن والدى لم يتراجع، وازداد إعجابى لحظتها به، ولم أكن أتخيل أنه يخفى وراء وجهه السمح كل هذه القوة والحزم، وبدأ والدى فى قراءة الورقة، ولم يجد مكتوبا فيها سوى آيات من القرآن فتساءل: كيف يجلب كتاب الله الضرر؟ وفوق هذا وذاك لم يجد ذكرًا لاسمى فى الورقة، فطرد الرجل شر طردة، ومنذ ذلك الحين وأنا لا أصدق الدجالين أو أتعامل مع العرافين.".

واشتد بحمدي الصداع حتى أنه وصل إلى درجة عدم التمكن من النوم أو النوم ولكن بصعوبة، ولم تجد المهدئات أو المنومات، فنصح عمه والده أن يدخن سيجارة عندما يدخل سريره، وكانت هذه أول سيجارة تناولها حمدي في حياته، قائلا:"لم أنم ليلتها ولم أقلع عن التدخين منذ ذلك الحين".

 
almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرف على قصة حمدي قنديل مع السحر والدجل تعرف على قصة حمدي قنديل مع السحر والدجل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرف على قصة حمدي قنديل مع السحر والدجل تعرف على قصة حمدي قنديل مع السحر والدجل



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

النجمة كاتي برايس في إطلالة بسيطة أثناء التسوق

باريس ـ مارينا منصف
ذهبت عارضة الأزياء ونجمة تلفزيون الواقع البريطانية، كاتي برايس، للتسوق في متجر "باوند لاندPoundland"، يوم الأحد، قبل أسابيع من إعلان إفلاسها، وقد شوهدت النجمة صاحبة الـ40 عامًا، في فرع المتجر في العاصمة البريطانية لندن، وهي تحمل لفائف من ورق التغليف، وحقيبة بها بعض المشتريات، إذ يفترض أنها كانت تشتري مستلزمات عيد الميلاد، في وقت مبكر.   وارتدت برايس قميص باللون البيج مطبوع برسمة "بلاي بوي"، كشف عن خصرها، وبنطال أسود، وزوج من الأحذية الرياضية باللون الأبيض، وكذلك كاب بيسبول على رأسها بنفس رسمة القميص، وتركت شعرها الطويل المصبوغ باللون الكستنائي مسدولًا , أما المكياج، فاعتمدت صاحبة البشرة البرونزية مكياجًا خفيفًا، أبرز ملامح وجهها، ووضعت أحمر شفاة باللون الوردي، ليناسب مظهرها خلال رحلة متواضعة إلى متجر باوند لاند , ورافقتها مربية أطفالها إلى المتجر، والتي ساعدتها في حمل الأكياس من المتجر وعبور الشارع.   وظهرت برايس في باوند لاند،

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 06:17 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
المغرب اليوم - كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 03:47 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا
المغرب اليوم - انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا

GMT 01:00 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة أوَّل مذيع"يقرأ"نشرة الأخبار في تلفزيون"بي بي سي"
المغرب اليوم - وفاة أوَّل مذيع

GMT 21:44 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مولاي هشام يُعزي الأميرة للا سلمى في وفاة جدتها

GMT 20:14 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

التحقيق في أسباب سقوط طائرة بعد تحطُمها في مراكش

GMT 07:06 2016 الأحد ,27 آذار/ مارس

زبدة الشيا لبشرة فاتحة ونقيّة طبيعيًا

GMT 08:06 2016 الأربعاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

18نوعًا من الأعشاب تُعالج الأمراض المزمنة أفضل من الكيمياء

GMT 22:22 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

رسالة عاجلة من عرشان لمدير الأمن الوطني ووزير الداخلية

GMT 15:30 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائق مثيرة تسببت في فاجعة سيدي بوعلام

GMT 07:01 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

الخشت يبحث تعزيز التعاون مع الجامعات الصينية

GMT 05:57 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

“أمن طنجة يشن حملة على مقاهي “الشيشة

GMT 17:59 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

انتحار شاب من شرفة عمارة سكنية في مدينة مكناس

GMT 22:47 2018 الإثنين ,02 إبريل / نيسان

نيسان تكشف عن تفاصيل IMx الاختبارية الكهربائية

GMT 12:24 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

فهمي يوضّح أنّه مشغول في تصوير "أنا شهيرة أنا الخائن"

GMT 15:32 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

القبض على شخص يخدع رجال الشرطة في آسفي

GMT 01:24 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤولو "الريال" يتواصلون مع "تشيلسي" لشراء مدافع الفريق

GMT 16:20 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الفنانة المغربية خديجة جمال بعد صراع طويل من المرض

GMT 21:42 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

المصالح الأمنية تُوقف الفنانين سامي راي وشقيقه سيمو
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib