حكاية شاب مصري يحول النفايات الي موسيقي ويصل العالمية
آخر تحديث GMT 23:56:57
المغرب اليوم -

حكاية شاب مصري يحول النفايات الي موسيقي ويصل العالمية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حكاية شاب مصري يحول النفايات الي موسيقي ويصل العالمية

الشاب المصري «شادي رباب»
القاهرة - المغرب اليوم

أمام أحد مقالب زبالة، لم يفكر في جمع المخلفات البلاستيكية أو علب الكانز لبيعها بالطن مقابل مبلغ مالي؛ بل صمم لنفسه هرمًا من الشهرة على درجات آلات موسيقية مصنوعة من «الزبالة».

للوهلة الأولى قد يبدو الأمر مضحكًا أو صادمًا إلا أن تجربة الشاب المصري «شادي رباب»، أصبحت مصدر إلهام جنسيتها إفريقية وشهرتها عالمية، كصديق عالمي للبيئة، بعد أن حول قطع المخلفات المختلفة إلى آلات موسيقية أهدى بها العالم «كونسرفتوار الزبالة». 

الكنز المصري

شاب عشريني، خريج كلية فنون جميلة، ورث عن والده شغف الموسيقي والعزف، له ميول خاصة وزاوية تفكير مختلفة استطاع أن يخلق لنفسه مجالا متميزًا، ويؤمن بحلمه، واستغل الكنز المصري «الزبالة» ليخرج منها آلات موسيقية الجديدة ليصبح مشروعه «كونسرفتوار الزبالة« عالميًا.
 
أصبحت للزجاجات البلاستيكية فضلا على هذا الشاب، ووصل بها إلى العالمية، فمن هذه المقالب أخرج خراطيم المياه وعلب «الكانز» ليسير في مشواره.
 من السباكة لـ«ديدريدو»
 
لعبت الصدفة دورها مع «شادي»، لتخرج موهبته إلى النور، ويظهر أمام الجميع قدرته على تصنيع الآلات الموسيقية من القمامة، من خلال إدراكه أن مصر ليس بها آلات موسيقية كافية سوى «جيتار وكمانجا»، وبطبيعة الحال فإن شراءها أون لاين بات مكلفًا جدًا.

مشوار الشاب الموهوب بدأ فعليًا بتصنيع آلة «ديدريدو»، وهي في الأساس آلة نفخ استرالية، وساعده كثيرًا خبرته في مجال الموسيقي على إدراك الأصوات ومعرفة الخامات المطلوبة، وتحديد ما الأداة المناسبة لتخرج صوتًا مناسبًا.

تعود «رباب» على عدم إلقاء أي مخلفات في القمامة، وصارت أسعد لحظات حياته يقضيها في تصنيع آلة موسيقية من علبة كانز فارغة أو استغلال ماسورة للسباكة لتصبح آلات طبيعية.

ماسورة ومنظم بوتاجاز
 لا تزال جدران معرض «رباب الأقصر»، الذي صممه شادي، شاهدًا حيًا على آلات موسيقية صنعها بنفسه، مثل قيثارة مصنوعة من أسطوانة خشبيّة قديمة وأوتار، وآلات نفخ موسيقية مصممة من زجاجات البلاستيك.

وببساطة حول شادي ماسورة معدنية ومنظّم أسطوانات بوتاجاز إلى آلة ساكسفون، ثم ماسورة كهرباء ملفوفة بأحبال إلى مزمار أيضًا، إضافة إلى بعض عصي البامبو المغطاة بجلود الأسماك، والتي تحولت إلى ناي، وهو مركز لعرض الآلات الموسيقية التي يصنعها شادي من القمامة.

بطل الأرض
 
بفيديو قدمه «شادي»، وهو يعزف بـ«موسيقى الزبالة»، اشترك الشاب المصري في مسابقة بيئية بالولايات المتحدة، تتمثل في اختيار شخص واحد فقط من كل قارة، وأصبح مشروعه من ضمن 35  مشروعا خاصًا بالبيئة على مستوى العالم منها 5 مشروعات فقط من قارة إفريقيا من بينهم طاقة شمسية ومشروع تنظيف البحر.

مرحلة تلو الأخرى، اجتازها شادي حتى وصل إلى النهائيات ليحمل اسما جديدًا «بطل الأرض في إفريقيا» بمشروعه ويخطو خطوات جديدة نحو النجاح.

ثم استوحى شادي رباب اسم مشروعه من صديقه الفلسطيني، ولكونه شخص شغوف وطموح ويريد أن يساعد الجميع بدأ في مشروعه كونسرفتوار الزبالة بتجميع الأشخاص «نبيشة الزبالة» ليصبحون جزءًا من مشروعه ويعلمهم أساسيات تصنيع الآلات من الزبالة ليصبحوا أصحاب «باندات موسيقية».

فرح.. فريدة.. مملوكة
 
أما آلات النفخ والوترية والإيقاع فحدث ولا حرج؛ حيث استطاع رباب تصنيعها وتسميتها بأسماء مختلفة لتشهد على تاريخه وتكون سببًا في وصوله للعالمية في الولايات المتحدة.

واليوم، بات شادي يحلم بأن تتحول تلك الآلات إلى براند تحمل اسمه، ويتحرر من كل القيود ولا يقف شيئًا في طريقه، وإن ظل ضعف الوعي بمشروعه أبرز مشكلة تواجهه إلى الآن.

 
almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكاية شاب مصري يحول النفايات الي موسيقي ويصل العالمية حكاية شاب مصري يحول النفايات الي موسيقي ويصل العالمية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكاية شاب مصري يحول النفايات الي موسيقي ويصل العالمية حكاية شاب مصري يحول النفايات الي موسيقي ويصل العالمية



أثناء احتفالها بقُرب زفافها في أحد نوادي إسيكس

تألّق أمبر دافيس في توب بقَصّة منخفضة وبنطال واسع

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 01:29 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

10 صنادل مميّزة تكمل أناقة الرجل العصري في 2019
المغرب اليوم - 10 صنادل مميّزة تكمل أناقة الرجل العصري في 2019

GMT 23:23 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل
المغرب اليوم - أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل

GMT 17:45 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية
المغرب اليوم - 752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية

GMT 05:23 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان
المغرب اليوم - مذاق خاص لـ
tajnid

GMT 05:13 2016 الإثنين ,04 إبريل / نيسان

الإجهاض في الشهر الثاني بين الأسباب والوقاية

GMT 19:41 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

نقل بيليه إلى المستشفى فور وصوله البرازيل

GMT 17:27 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

الاستئناف تصدر أحكامها في ملف "الإحراق إصلاحية"

GMT 19:48 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وكيل بيل يكشف حقيقة انتقاله إلى "يوفنتوس"

GMT 05:37 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

خبيرة أميركية توضح أسباب حكة المهبل والحرقة

GMT 01:45 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

عزيزة الخواجا تطالب الإعلاميين بعدم الانسياق إلى الشهرة

GMT 17:49 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

بيتر كراوتش يرغب في المشاركة أكثر مع فريق ستوك سيتي

GMT 19:13 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جون سينا يرتدي ملابس نيكي بيلا ويقلدها بشكل غريب للغاية

GMT 18:17 2014 الإثنين ,26 أيار / مايو

ساحة التوت في البليدة تستعيد بريقها

GMT 17:05 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

"تويوتا" تطرح "سوبرا" الجديدة في معرض "ديترويت للسيارات"

GMT 22:09 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

جيرمان يسعى إلى مواصلة انتصاراته خلال لقاء فريق"ليل"الجمعة

GMT 11:18 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

غاريث بيل يقود تشكيل "ريال مدريد" المتوقع أمام "برشلونة"

GMT 07:08 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

الوراق يخصص ميزانية كبيرة لملابس الجيش المغربي
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib