الطفلة أميمة معاقة تكتب بفمها وتحلم بأن تصبح طبيبة
آخر تحديث GMT 21:43:58
المغرب اليوم -

الطفلة أميمة معاقة تكتب بفمها وتحلم بأن تصبح طبيبة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الطفلة أميمة معاقة تكتب بفمها وتحلم بأن تصبح طبيبة

باتنة - و . ا . ج

على الرغم من إعاقتها الثقيلة فإن أميمة أبركان ذات السبع سنوات القاطنة بمدينة تازولت بولاية باتنة جعلت من فمها وسيلة للكتابة عوض يديها المشلولتين وهي تحلم أن تصبح طبيبة في المستقبل حسب ما باحت به و بعفوية ل/وأج. فهذه الطفلة التي تبدي ذكاءا خارقا خطفت الأضواء في الحفل الرمزي الذي نظمته ىجمعية "البركة" لمساندة الأشخاص المعاقين بمقرها الكائن بمدينة عين التوتة أمس الاثنين عشية إحياء اليوم العالمي للمعاقين الموافق ل3 ديسمبر من كل عام وهي تمسك قلم اللباد بفمها بإصرار لكتابة اسمها بأحرف معوجة لكنها تنم عن إرادة قوية لتعلم الكتابة والقراءة. وكانت لحظات جد مؤثرة عاشتها وأج وكل الحاضرين في هذا الحفل وهم يكتشفون أميمة المقعدة التي لا تستطيع الحراك وهي تخط الحروف الأولى متحدية الإعاقة التي جعلت منها كتلة لحم بدون حراك. وقالت والدة أميمية السيدة ليلى فرحي و هي تراقب ابنتها "لم أكن أتخيل يوما أن ابنتي ستكتب .فقد كان ذلك مستحيلا لاسيما بعد أن أكد لي الأطباء منذ ولادتها بأن شلل أطرافها العلوية والسفلية إعاقة دائمة ناجم عن تشوه خلقي في المخ وكنت أظن أن إصرارها الدائم على تعلم الكتابة جنون." وأضافت "لكنها فاجأتني إحدى المرات لما نزلت عند رغبتها بعد أن أرهقتني بالبكاء والإلحاح وهي تريد أن أضع قلما في فمها فبمجرد أن أمسكته بين شفتيها حتى راحت تخط خطوطا و خربشات على فراشها الذي كانت مستلقية عليه على بطنها فأسرعت إلى وضع ورقة أمامها و كم كانت دهشتي كبيرة وأنا أكتشف أن أميمة تحول الدائرة التي رسمتها إلى وجه بعينين وحاجبين وفم إنها بقدرة المولى ترسم". "لقد تحول استسلامي منذ تلك اللحظة إلى أمل -تقول السيدة ليلى- ولا أخفيك لقد حاولت في البداية إرضاء أميمة فقط لكني تأكدت بعد ذلك بأن إرادتها أكبر بكثير من إعاقتها وأنا أسعى اليوم ووالدها لتحقيق أملها ككل الأطفال رغم ظروفنا القاسية جدا فوالدها عامل يومي ونعيش في غرفة واحدة". وكانت على ما يبدو فكرة جيدة أن ألحقها بقسم تحضيري بمسجد "علي بن أبي طالب" بمدينة تازولت الذي تدرس به حاليا حيث أظهرت براعة كبيرة في تعلم الحروف قراءة وكتابة وهي اليوم بعد شهرين من الدراسة الأولى في القسم بشهادة معلمتها تضيف السيدة فرحي. ولم تخف المتحدثة أمنيتها في أن تتمكن من إدخال ابنتها المدرسة أو مركز خاص وهي تتصفح كراس أميمة المرتب وقد لا يتخيل لمن يراه بأن حروفه لم تخطها يد وإنما فم طفلة صغيرة لكن إرادتها كبيرة . أما أميمة فكانت رغم خجلها الشديد تحكي يومياتها في قسمها الذي أصبح عالمها الخاص على ما يبدو وعن تعلقها بمعلمتها شفيقة وصديقتها دعاء غزلان وعن حلمها في أن تصبح طبيبة لتداوي نفسها هكذا قالت ببراءة ل/وأج وكأنها تطلب المساعدة وتستغيث بالقلوب الرحيمة للتكفل بحالتها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطفلة أميمة معاقة تكتب بفمها وتحلم بأن تصبح طبيبة الطفلة أميمة معاقة تكتب بفمها وتحلم بأن تصبح طبيبة



النجمات يتألقن في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية
المغرب اليوم - المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - قرداحي يؤكد أن اجتماعات الحكومة اللبنانية لازالت مستمرة

GMT 13:08 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك
المغرب اليوم - البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك

GMT 13:20 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية
المغرب اليوم - الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية

GMT 14:16 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري
المغرب اليوم - اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:30 2021 الإثنين ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مبابي يُهاجم سان جرمان للمرة الأولى ويؤكد رغبته بالرحيل

GMT 22:11 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين

GMT 09:32 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يتلقى دفعة كبيرة قبل مباراة الكلاسيكو

GMT 18:01 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 15:22 2015 الأربعاء ,14 كانون الثاني / يناير

نقوش الجبس المغربي أصالة التاريخ والثقافة الإسلامية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib