خبراء  30 نسبة التسرب التعليمي في العالم العربي
آخر تحديث GMT 21:34:39
المغرب اليوم -

خبراء : 30% نسبة التسرب التعليمي في العالم العربي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - خبراء : 30% نسبة التسرب التعليمي في العالم العربي

القاهرة ـ وكالات

التعلم ليس وسيلة لنستعد للحياة التعلم هو الحياة. على وقع عبارة جون ديوي، انطلقت برامج حاضنة «فيرسو» للمشاريع والمبادرات التعليمية السعودية، لتقديم الدعم لمشاريع الإنترنت الناشئة في مجال التعليم. وأوضح أحمد العلولا مدير المشروع لـ«الشرق الأوسط» أن فكرة الحاضنة تقوم على تقديم الدعم اللازم للمشاريع، بدءا من تطوير الفكرة والنموذج الربحي وصياغة خطة العمل، من ثم توفر للمشاريع المقبولة تمويل أولي لتتمكن من إثبات جدوى المشروع، بالإضافة إلى مرشد متمكن يساعد على إنجاح المشروع وحل العقبات التي تواجهه. وما إن يثبت المشروع جدواه في السوق، تساعد «فيرسو» رائد الأعمال بإيجاد مستثمر، بحيث يستقل صاحب المشروع بشركته الخاصة ليعطي المشروع كامل وقته وجهده. حاضنة «فيرسو» بحسب مدير المشروع تقدم المساعدة لجميع من يملكون أفكار مشاريع تعليمية عبر الإنترنت، بعد عدة معايير عند تقييم المشاريع فهي تستند على تميز الفكرة، وقوة فريق العمل وكفاءته، بالإضافة إلى مدى حاجة السوق للمشروع. وحاليا على الرغم من حداثة نشأتها، تقوم بالعمل مع أربعة مشاريع مختلفة ومتنوعة من تطبيقات الهواتف الذكية وقنوات على موقع «يوتيوب»، بالإضافة إلى مواقع إنترنت تحمل فكرة مميزة. وأشار العلولا إلى أن دعم أصحاب المشاريع المبتكرة يتأتى عبر تطوير الفكرة وإعادة صياغتها، بالإضافة إلى تقديم المشورة والتخطيط في كل جوانب المشروع من تسويق وغيره، وكذلك وضع خطة تنفيذية مفصلة تساعد على نقل المشروع من طور الفكرة إلى طور المشروع المكتمل، معتبرا أن الجهد الأكبر يقع على عاتق المبادر لإنجاح فكرته وتنفيذ خططها على أكمل وجه، وإيجاد بدائل في حال لم تنجح الخطة. ويقول أحمد العلولا: «حاليا ينصب تركيزنا على مشاريع الإنترنت، لحداثتها وانخفاض تكلفتها وقوة تأثيرها في المجتمع». وحول سؤاله عن احتياجات المدارس لتتقاطع مع فكرة التعليم بواسطة الإنترنت، ذكر العلولا أن البنية التحتية متوفرة، ولكن ما تحتاجه المدارس فعليا هو الوعي بقوة وسائل الإنترنت في خلق فرص تعليمية مميزة، ويضيف: «ما زالت كثير من المدارس إن لم يكن كلها تنظر للإنترنت كوسيلة ترفيهية لا أكثر، على الرغم من الطاقة الكامنة في شبكة الإنترنت لقلب مفهوم التعليم بالكامل». مفهوم التعليم بواسطة الإنترنت، أعم وأشمل من التعليم عن بعد، ذلك أن الأخير يدخل ضمن صلب العملية التعليمية من دون اعتراف بحواجز المكان، إلا أنها مقيدة بمناهج ودروس أسبوعية واختبارات تقييم. ويعتبر التعلم بواسطة الإنترنت تعلما حرا غير مقيد بحواجز السن ولا الوقت ولا المكان، وإنما هو يعتمد على البحث عن المعلومة وتلقيها ذاتيا. وعلى الرغم من المجهودات الكبيرة التي يبذلها القائمون على المشاريع التعليمية على الإنترنت في السعودية، فإنها لم ترتبط بشكل مباشر بالعملية التعليمية داخل المدارس، كالمرتكزة على تعليم الطالب مهارات معينة أو دروسا إضافية لتحسين طريقة القراءة والكتابة. ومن وجهة نظر القائمين على مشروع حاضنة «فيرسو» التي تعني النبتة أو البرعم الصغير باللغة الفنلندية، والتي سموها تيمنا بأفضل دولة تعليمية في العالم، أن التعليم أوسع بكثير من المدرسة، ففكرة «بنك الأفكار» إحدى المبادرات التي يحملها موقع الحاضنة على الإنترنت، لطرح نماذج لمشاريع تعليمية مبتكرة ولا ترتبط بشكل مباشر مع المدارس، كالتعليم بواسطة الأفلام، وصف المستقبل، ومعاهد اللغات على الإنترنت، لتعزيز تلك النظرة الشمولية للتعليم، فالدورات التدريبية التي تعطى للموظفين، وكل المهارات التي يتعلمها الإنسان والمعارف التي يجمعها في حياته هي جزء من عملية تعلم مستمرة، ولا علاقة لها بطالب أو مدرسة بل بكل من يحرص على المعرفة أن يهتم ببناء نفسه وتطويرها. ومن جهة أخرى بادرت عدة جهات ومؤسسات في إنشاء مشاريع تعليمية غير ربحية، في محاولة لإثراء المحتوى العربي المختص بالتعليم بواسطة الإنترنت كوسيلة يستخدمها المعلم والطالب وغيرهم في تلقي المعلومة بطرق مبتكرة، وغير اعتيادية، قد يدخل ضمنها عنصر التعليم بالترفيه. وكانت إحدى المبادرات التي قامت بها «غوغل» العالمية، تخصيص جانب من موقع «يوتيوب» لإنشاء منصة فيديو تعليمية تهتم بنشر الفيديوهات التعليمية العالمية، مقسمة بتصنيفات بحسب المحتوى لفيديوهات التعليمية خاصة بالمدارس، وأخرى بالجامعات، تحوي دروسا وشروحات مبسطة في العلوم والرياضيات والهندسة، والعلوم الإنسانية وإدارة الأعمال. وتمكن منصة «يوتيوب» التعليمية المشرفين والمدرسين في المؤسسات التعليمية من تسجيل الدخول ومشاهدة أي فيديو، وتخصيص المحتوى المتاح في المؤسسة التعليمية؛ بحيث يكون بإمكان جميع المؤسسات التعليمية الدخول وتصفح محتوى «يوتيوب التعليم» YouTube EDU، ولكن يمكن أيضا للمدرسين والمشرفين إنشاء قوائم تشغيل بمقاطع فيديو تكون متاحة للمشاهدة في شبكة مؤسستهم التعليمية فقط. ويتعذر على الطلاب تسجيل الدخول ومشاهدة مقاطع فيديو من غير المضافة من قِبل مؤسستهم التعليمية فقط، فيتم تعطيل جميع التعليقات ومقاطع الفيديو ذات الصلة كما يتم تقييد البحث على مقاطع فيديو. وكجزء من التزام الشركة بزيادة إمكانية المواد التعليمية وتشجيع استخدام التكنولوجيا داخل الفصول الدراسية في منطقة الشرق الأوسط والعالم، قامت «غوغل» بتكريم طالب عربي لفوزه بمسابقتها العالمية للطلاب «يوتيوب سبيس لاب»، التي أتاحت الفرصة للشباب للتعرف على طبيعة تصميم وإنشاء تجارب الفضاء، بالإضافة إلى زيارة معرض «غوغل» للعلوم. وانطلقت الكثير من المبادرات التعليمية العربية في طفرة يشهدها المحتوى الرقمي العربي على الإنترنت، كموقع «مدرسة أريب» المشروع التعليمي الذي يهدف لتوفير مكتبة تعليمية تحوي شروحات ودروس في مختلف المجالات العلمية، لتيسير وصول المعلومة بشرح متقن في ظل ضعف التعليم في معظم البلدان العربية، بشكل مجاني في مختلف المراحل وفي شتى العلوم الطبيعية. فيتم شرح المواد العلمية المختلفة من رياضيات، فيزياء، كيمياء وغيرها، بأسلوب مبسط وسهل الفهم على شكل مقاطع فيديو قصيرة لا تتجاوز 15 دقيقة، كفيلة بإيصال المعلومة وترسيخها بأبسط الطرق. ومشروع «أكاديمية التحرير» التعليمي الذي انطلق من مصر لإنتاج مكتبة كبيرة من الفيديوهات التعليمية في شتى المجالات، والتي تهدف إلى التعليم المفتوح لبناء جيل مبدع. وغيرها من المبادرات من القنوات التعليمية على «يوتيوب» لطرح محتوى خاص بتعليم اللغات وتطويرها، وشرح الدروس العلمية والتقنية المترجمة للغة العربية. وبالإضافة للمواقع التعليمية، دخلت تطبيقات الهواتف الذكية واللوحية ضمن إطار التعليم بواسطة الإنترنت، خصوصا مع سهولة استخدام هذه الأجهزة من قبل الأطفال. وتسعى هذه التطبيقات التفاعلية لجذب الأطفال للتعليم بالترفيه المرتبط غالبا بالرسومات المتحركة، والصوت والصورة، وتحفيز الطفل على التعلم الذاتي بطرح المعلومة بشكل مسلٍ.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء  30 نسبة التسرب التعليمي في العالم العربي خبراء  30 نسبة التسرب التعليمي في العالم العربي



GMT 12:38 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

6 نصائح مهمة لاختيار وتنسيق المجوهرات مع الملابس
المغرب اليوم - 6 نصائح مهمة لاختيار وتنسيق المجوهرات مع الملابس

GMT 13:33 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

منطقة حتا في الإمارات وجهة سياحية بمواصفات عالمية
المغرب اليوم - منطقة حتا في الإمارات وجهة سياحية بمواصفات عالمية

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 12:01 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

المجلس الحكومي المغربي يناقش الحالة الوبائية في المملكة
المغرب اليوم - المجلس الحكومي المغربي يناقش الحالة الوبائية في المملكة

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 02:41 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"السياحة العالمية" تتراجع عن "لقاء مراكش"
المغرب اليوم -

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل

GMT 19:26 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"شاومي" تكشف مميزات هواتف جديدة في المغرب

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 05:57 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يحصل على جائزة جديدة في ريال مدريد

GMT 05:52 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن الوضع المالي لبرشلونة الإسباني

GMT 01:03 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

صندوق الاستثمارات السعودي يستحوذ على نادي نيوكاسل

GMT 03:25 2021 الجمعة ,17 أيلول / سبتمبر

حملة من الفيفا لتنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 19:11 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 19:53 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

توقيف الفنانة الشعبية الشيخة الطراكس في مراكش

GMT 09:23 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فندق إقامة حكيمي وميسي في باريس يتعرض للسرقة

GMT 19:48 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اليقطين لتنشيط الكبد و إزالة الصداع

GMT 18:18 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 14:05 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

زكرياء حذراف في المغرب للتوقيع مع فريق نهضة بركان
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib