جامعات تستكشف طرق زيادة معدلات استمرار الشباب في التعليم
آخر تحديث GMT 17:34:05
المغرب اليوم -

جامعات تستكشف طرق زيادة معدلات استمرار الشباب في التعليم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جامعات تستكشف طرق زيادة معدلات استمرار الشباب في التعليم

أحد الجامعات البريطانية
لندن - المغرب اليوم

تبحث الجامعات عن الاستراتيجيات التي تعمل على أفضل وجه لخفض معدلات التسرب من التعليم، وتعد بريطانيا من البلاد الرائدة عالميا في ذلك، حيث جاءت في المرتبة الأخيرة من حيث التسرب التعليمي في أحدث بيانات منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي (منذ عام 2014)، حيث أن 71٪ من الطلاب في البلاد يكملون دوراتهم الجامعية، مقابل 49٪ في الولايات المتحدة و31٪ في استراليا.

غير أن هناك تباينًا هائلًا داخل البلاد - فقد أظهرت البيانات التي أجريت في الفترة من عام 2013-2014 أنه في حين لم يرسب طالب واحد في الكلية الملكية للموسيقى، إلا أن واحدا تقريبا من كل خمسة طلاب في جامعة "لندن متروبوليتان" يقوم بذلك.

 وتتغير الصورة مع نوع الطالب، أيضا -حيث ان الطلاب الذين يبلغون أكثر من سن الثلاثين أو الطلاب ذوي الدخل المنخفض من المرجح أن يغادروا الجامعة قبل الانتهاء من دوراتهم. كما ان الطلاب الذين يتسربون من المدارس يكلفون الجامعات الكثير بسبب فقدان التمويل. لكن تطبيق إطار التميز التعليمي الذي يهدف إلى مكافأة التعليم والتدريس المميز، الذي تعكف الحكومة على تطبيقه يعني أن الجامعات ستولي اهتماما أكبر من أي وقت مضى للتأكد من التزام الطلاب بها وعدم تهربهم من اكمال العملية التعليمية.

توجد بعض المؤسسات التي تعمل على استكشاف طرق لزيادة معدلات استمرار الطلاب في التعليم مثل مؤسسة بول هاملين، وهي مبادرة لإيجاد سبل تحسين معدلات الاستمرار منذ ما يقرب من عقد الآن.

وقد تم نشر التقرير الأول لها عام 2012، موضحا بالتفصيل أعمال سبعة مشاريع جرت في جامعات المملكة المتحدة على مدى ثلاث سنوات. ونشرت نتائج الجولة الثانية في نيسان / أبريل، وقدمت تقارير عن مشاريع جديدة في 13 جامعة.

وكانت جامعة ولفرهامبتون واحدة من بين الجامعات، وقد ركزت مساهمتها، بقيادة مدير تطوير البحوث الدكتور ديبرا كوريتون، على التدخل المباشر للتأكد من أن الطلاب يفهمون ما يتوقع منهم القيام به من مهام.

تم تصميم عملية "التقييم الشامل"، التي تم تجريبها في ثلاث إدارات، لوقف القلق غير الضروري حول المهام. وقد أعطي المحاضرون مبادئ توجيهية لضمان أن تكون موجزة و واضحة، ويتاح للطلاب الفرص لمناقشة المهام معا.

ويوضح كوريتون: "نحن نريد أن تكون مفيدة وبسيطة قدر الإمكان". "أظهرت الأبحاث المؤسسية أن بعض طلابنا قضوا المزيد من الوقت في محاولة لفهم مهام العمل ، وفي حالة عدم فهمهم ، فإنهم غالبا ما يلجؤوا إلى سؤال أصدقائهم وذلك يؤدي إلى سوء الفهم.

وأضاف: "[التقييم الشامل] لا يعني أنهم يشاركون الملكية الفكرية للمهام ولكن يعني فهم آليات كيفية القيام بذلك".

يسلط كورتون الضوء على عدد كبير من الطلاب غير التقليديين في الجامعة: 40٪ يمثلون الجيل الأول من أسرهم لحضور الجامعة، ويمثل الطلاب اكبر من ثلاثين عام حوالي  60٪ من الدروس التحضيرية، حيث ان واحد من كل أربعة يكون مسؤولا عن رعاية للأطفال، وواحد من كل خمسة يعول اسرته ماديا . وكانت النتائج مثيرة للإعجاب. وبالإضافة إلى التحسينات المبلغ عنها في مشاركة الطلاب وثقتهم، وخفض الفشل في تقديمه، فقد أغلقت تقريبا فجوة التحصيل بين المرشحين البيض والأسود والأقليات العرقية.

وكانت نسبة الطلاب الذين يحصلون على 50٪ أو أعلى في المهام في "2012-2013" ، 37٪ للمرشحين السود و 53٪ لأقرانهم البيض. وبحلول الفترة 2014 - 2015، كانت الأرقام 74 في المائة و 70 في المائة على التوالي. ويجري الآن تنفيذ البرنامج في جميع أنحاء البلاد.

كما شارك كلية الموسيقى والأداء بجامعة سالفورد في وضع الدروس على الجدول الزمني، وهي طريقة جديدة لتدريس الدروس الخصوصية. بدلا من التحدث إلى المعلم عند حدوث مشكلة، كان للطلاب مجموعة من الدروس الخصوصية كجزء من الجداول الزمنية الخاصة بهم. وتم تعيين مجموعات لأعضاء هيئة التدريس، يعطي مواعيدها في جداولهم ويطلب منهم حضورها.

يقول جيل مولينو، مسؤول السياسة التنفيذية بالجامعة: "كانت هناك مقاومة من الطلاب في البداية لأنهم لم يفهموا ما كان عليه فعلا". "اعتقدوا أنه كان علامة على الضعف، أن الطلاب الذين يعانون من مشاكل فقط يذهبون إلى المعلمين. وقد استغرق الأمر بعض الوقت لكي يدركوا أن هناك فائدة من وجود تلك الساعة كل أسبوع مع أحد الموظفين ".

وارتفعت معدلات الاستمرار في العملية التعليمية من 77٪ إلى 85٪ في الموسيقى، و 81٪ إلى 89٪ في الأداء، ولكن كان هناك تأثير أوسع أيضا في الاتصالات.

يقول مولينو: "ان الموسيقى والأداء كشفوا أنه يمكن حل المشكلات التي اثارت الجدل بسرعة كبيرة". "بدلا من أن يكون هناك شيء يؤدي إلى شكوى رئيسية في اجتماع لجنة الموظفين والطالب - والذي قد يحدث في منتصف الطريق خلال الفصل الدراسي، وفي اجتماعات لجنة الموظفين والطالب، كان عدد القضايا التي تم طرحها أقل بكثير ".

ومنذ ذلك الحين قامت الجامعة بتعديل سياسة صوت الطلاب لتشمل المزيد من المناقشات غير الرسمية بين الموظفين والطلاب، على أمل مواصلة هذا الاتجاه.

"تبادل الأفكار"

في الولايات المتحدة، حيث ان الاستمرار في عملية التعليم هي مشكلة أكبر بكثير، قررت مجموعة من قادة الجامعات لمعالجة هذه المسألة معا. ويتألف التحالف الجامعي للابتكار من 11 مؤسسة، تعمل معا، شعارهم "إنشاء دليل ابتكارات لمساعدة الطلاب من جميع الخلفيات الأسرية على التخرج من الجامعة".

وقد بدأ المشروع بمحادثة بين قادة الجامعات في عام 2013، ويوضح "بريدجيت بيرنز"، المدير التنفيذي للمنظمة : "لقد سئموا من رؤية الكثير من الترقيع والتقدم القليل جدا من حيث معالجة فجوة الإنجاز الوطني، لذلك قرروا وضع ايديهم معا".

وفي كل عام تتبنى جامعات التحالف مبادرة تثبت قدراتها فقد تم استخدام التحليلات التنبؤية، ثم المشورة الاستباقية.

 على سبيل المثال، يتتبع عضو التحالف من جامعة جورجيا الحكومية حوالي 800 مؤشر للأداء - من حضور المحاضرات إلى الدرجات المستلمة في المهام - ويصدر كل يوم إنذارين لأي طالب يتطلع إلى التسرب، وتنشر الجامعة 3000 ساعة عمل أسبوعيا للعمل مع هؤلاء الطلاب.

وهو نظام اعتمده جميع أعضاء التحالف وكان له آثار ملحوظة: فقد ضاعفت ولاية جورجيا معدل تخرجها على مدى سبع سنوات، وهي تغلق فجوة التحصيل بسرعة. وبموجب هذا النظام، تدفع الجامعات ما يصل إلى 1000 دولار (786 جنيها إسترلينيا) مستحقة على حسابات الطلاب ذوي الدخل المنخفض الذين من المقرر أن يتخرجوا. وعلى الرغم من أن مثل هذه التدخلات تتطلب الاستثمار، فإنها يمكن أن تسدد بسرعة. وفي ولاية جورجيا، يقول بيرنز إنهم استثمروا 1.8 مليون دولار في التحليلات التنبؤية والاستشارات الاستباقية، ولكنهم يشهدون عائدات بقيمة 3 ملايين دولار لكل زيادة بنسبة 1٪ في الاستمرار بالتعلم

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جامعات تستكشف طرق زيادة معدلات استمرار الشباب في التعليم جامعات تستكشف طرق زيادة معدلات استمرار الشباب في التعليم



GMT 20:59 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أسباب وفوائد كثيرة للشروع في الدراسات العليا

GMT 20:45 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

اختتام برنامج تعريفي لاستكمال الدراسات العليا في أميركا

GMT 20:21 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

8 قواعد لتقديم الطعن على فشل رسالة الدكتوراه

GMT 23:17 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة استخدامات البلوك تشين في التعليم العالي

GMT 00:14 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

جامعة الإمارات تجيز 3 رسائل ماجستير لطلبة الدراسات العليا

اعتمدت على تسريحة شعر بسيطة ومكياج قوي

سيرين عبد النور تتألق في إطلالة أنيقة من دار "سان لوران"

بيروت _المغرب اليوم

GMT 12:06 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
المغرب اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 11:34 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
المغرب اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 01:15 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص
المغرب اليوم - سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص

GMT 22:36 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل مجموعة عطور مميزة من ماركات عالمية تثقين بها

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 12:23 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات" ذكيّة تُناسب غرف المنزل الضيقة تعرفي عليها

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 16:59 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تفاصيل مسرحية كواليسنا قبل عرضها

GMT 12:00 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل خواتم زفاف ماسية بالقطع البيضاوي الرائجة هذا الموسم

GMT 09:05 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

قرابة نصف الشباب المغربي يعيشون في منازل خالية من الكتب

GMT 12:34 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات شتوية بميزانية معقولة

GMT 00:06 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتريهات مريحة لغرفة المعيشة

GMT 23:55 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

الأرضيات الخشبية شياكة بدون ملوثات

GMT 20:03 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

خطوات تنظيف فرش المكياج

GMT 19:06 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

شركة تركية تسعى إلى الفوز بتسيير أكبر ميناء إسرائيلي

GMT 02:21 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

أحدث صيحات الأحذية هذا الخريف

GMT 11:44 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مذهلة لزينة طاولات زفاف من وحي الطبيعة

GMT 00:00 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

في «طعم البيوت» نباتات الزينة لمسة جمال في منزلك

GMT 04:49 2020 الأربعاء ,19 آب / أغسطس

جدد إطلالتك في عيد الأضحى مع شماغ لوفان

GMT 11:36 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

البروكلي والمكسرات يحميان من آلام المفاصل
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib