عبد الناصر ناجي يرصد أسباب تأخير تصنيف المؤسسات الجامعية المغربية
آخر تحديث GMT 21:25:53
المغرب اليوم -

عبد الناصر ناجي يرصد أسباب تأخير تصنيف المؤسسات الجامعية المغربية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عبد الناصر ناجي يرصد أسباب تأخير تصنيف المؤسسات الجامعية المغربية

احتلت الجامعات المغربية مرتبة جد متأخرة في التصنيف الدولي السنوي
الرباط - المغرب اليوم

على غرار التصنيفات الدولية السابقة، احتلت الجامعات المغربية مرتبة جد متأخرة في التصنيف الدولي السنوي الذي أصدرته مجلة “التايمز”، حيث غابت أي جامعة مغربية عن المراتب الـ800 الأولى في هذا التصنيف.وجاءت أحسن جامعة مغربية في هذا التصنيف، وهي جامعة سيدي محمد بن عبد الله، في المرتبة ما بين الـ801 و1000؛ بينما صُنفت جامعة ابن طفيل في المرتبة ما بين 1001 و1200، وصُنفت جامعة الحسن الأول وجامعة الحسن الثاني وجامعة محمد الخامس في المرتبة ما بعد 1200.تصنيف الجامعات المغربية في مراتب جد متأخرة في التصنيف الدولي لمجلة “تايمز” هو “تحصيل حاصل، وانعكاس لوضعية منظومة التربية والتكوين في المغرب ككل”، بحسب رأي عبد الناصر ناجي، رئيس جمعية أماكن من أجل تحسين جودة التعليم.وقال ناجي، إن أسباب تخلف الجامعات المغربية على مستوى التصنيف الدولي متشعبة؛ ولكنها مرتبطة بوضعية المنظومة التربوية المتسمة بضعف الجودة.ولفت رئيس جمعية أماكن من أجل تحسين جودة التعليم في التصريح ذاته إلى أن هذا الواقع لا تؤكده التصنيفات الدولية فحسب؛ بل حتى التقارير الوطنية.وبالرغم من أن المؤسسات الدولية تصنف الجامعات ومؤسسات التعليم العالي بناء على معايير معينة قد لا يتوفر بعضها في الجامعات المغربية، فإن ناجي يرى “القاسم المشترك للنتائج التي يحققها المغرب على هذا المستوى هو أن نتائجه ضعيفة، سواء فيما يخص نتائج تقييم المؤسسات أو حتى نتائج التحصيل الدراسي للتلاميذ”.

وفيما تذيلت الجامعات المغربية تصنيف مجلة “تايمز”، فإن جامعات دول من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا جاءت في مراتب أفضل، حيث تمكنت من تحسين ترتيبها، وجاءت جامعات سعودية ضمن الجامعات الـ200 الأولى في العالم.ويأتي التصنيف الجديد للجامعات المغربية في تصنيف مجلة “التايمز” ليطرح الأسئلة حول سبب عدم نجاح المخططات التي وضعها المغرب لتحسين المنظومة التربوية.في هذا الإطار، توقف عبد الناصر ناجي عند الإصلاحات التي انطلقت بداية الألفية الحالية، بدءا بالميثاق الوطني لإصلاح منظومة التربية والتكوين، ثم الرؤية الإستراتيجية 2015-2030، قائلا إن الميثاق، على مستوى تصوره العام، “كان يمكن أن يعطي ثمارا جيدة، ولكن تطبيقه كان فيه خلل”.واعتبر المتحدث ذاته أن هناك ثلاثة أسباب رئيسية أدت إلى الفشل في تطبيق الميثاق الوطني للتربية والتكوين؛ أولها عدم رصد مواردَ مالية كافية تكون في مستوى الطموح الذي جاء به الميثاق كإصلاح جذري للمنظومة التربوية.السبب الثاني، الذي يعتقد ناجي أنه ساهم في فشل الميثاق الوطني للتربية والتكوين، يتعلق باعتقاد الفاعل السياسي بأن وثيقة الميثاق لوحدها كفيلة بتحقيق الإصلاح؛ بينما هي في الواقع مجرد مبادئ عامة تتطلب ترجمتها إلى برامج ذات أولويات واضحة.وتابع: “الإصلاح يقتضي تحديد الأولويات ووضع خطط عملية لتنفيذه وجعله برنامجا قابلا للتطبيق”، لافتا إلى أن أخطاء المنظومة التربوية التي تراكمت على مدى عقود لا يمكن معالجتها دفعة واحدة.

ويتعلق السبب الثالث الذي أدى إلى فشل الميثاق الوطني لإصلاح منظومة التربية والتكوين، حسب ناجي، بعدم توفير الموارد البشرية الكافية لتحقيق الإصلاح، من أطر إدارية على مستوى المنظومة ككل، من الوزارة مرورا بالأكاديميات والجامعات والمدارس.وفي الوقت الذي تُقر الجهات الرسمية بفشل المنظومة التربوية وتسارع الزمن من أجل إنقاذها، يرى عبد الناصر ناجي أن الاختلالات التي واكبت الميثاق الوطني لإصلاح المنظومة لم يتم تجاوُزها، وأنها لا تزال قائمة، معتبرا أن “الإصلاح الجديد الذي جاءت به الرؤية الإستراتيجية قد لا يتحقق إذا لم نتدارك الاختلالات الموجودة”.ويرى الفاعل التربوي ذاته أن هناك إشكالا آخر يُعيق إصلاح منظومة التربية والتكوين، ويتعلق بانخراط الحكومة في توظيف الأساتذة بـ”العقدة” أو التوظيف الجهوي عن طريق الأكاديميات، معتبرا أن هذا التوظيف يُشعر الأساتذة بعدم الأمن الوظيفي؛ ما دفعهم إلى الانخراط في مسلسل من الاحتجاجات، وهو ما لا يخدم مشروع الإصلاح.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

جامعة القاضي عياض في مراكش تواصل ريادتها وطنيا وفق تصنيف عالمي

طلبة الجامعات المغربية سيستفيدون من "الويفي" مجانا

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبد الناصر ناجي يرصد أسباب تأخير تصنيف المؤسسات الجامعية المغربية عبد الناصر ناجي يرصد أسباب تأخير تصنيف المؤسسات الجامعية المغربية



النجمات يتألقن في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية
المغرب اليوم - المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - قرداحي يؤكد أن اجتماعات الحكومة اللبنانية لازالت مستمرة

GMT 13:08 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك
المغرب اليوم - البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك

GMT 13:20 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية
المغرب اليوم - الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية

GMT 14:16 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري
المغرب اليوم - اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:30 2021 الإثنين ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مبابي يُهاجم سان جرمان للمرة الأولى ويؤكد رغبته بالرحيل

GMT 22:11 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين

GMT 09:32 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يتلقى دفعة كبيرة قبل مباراة الكلاسيكو

GMT 18:01 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 15:22 2015 الأربعاء ,14 كانون الثاني / يناير

نقوش الجبس المغربي أصالة التاريخ والثقافة الإسلامية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib