اتهام جامعة أوكسفورد بالفشل في التعامل مع العنصرية
آخر تحديث GMT 12:40:20
المغرب اليوم -

اتهام جامعة أوكسفورد بالفشل في التعامل مع العنصرية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اتهام جامعة أوكسفورد بالفشل في التعامل مع العنصرية

جامعة أوكسفورد
لندن -المغرب اليوم

اتهم وزير التعليم العالي السابق جامعة أكسفورد بالفشل في مواجهة العنصرية الناتجة عن التحيز اللاواعي ضد المتقدمين السود، والمحرومين على نحو كاف، وأثار النائب العمالي لتوتنهام ديفيد لامي استجابة ساخطة من ممثلي كليات أوكسفورد عندما قاطعه أحدهم ليصف تعليقاته بالهراء خلال نقاش في الجامعة، وعُقدت ندوة حول القبول مساء الجمعة أوضحت فيها نائبب رئيس الجامعة لويز ريتشاردسون أن الجامعة ربما تحتاج لإصلاح إجراءات القبول لتحسين سجلها فيما تفسح الكليات الفردية المجال لقبول أكثر مركزية، وألقت تعليقاتها بظلالها على تساؤلات لامي عما إن كانت مقابلات القبول لدى أكسفورد مدربة للتعرف على التحيز غير المقصود،

وذكر لامي " حصلنا على أكاديميين لكتابته لكني أشك أن التدريب يحدث في الواقع عبر النظام، لكننا جميعا نميل التوظيف على أساس صورتنا الخاصة،الأمر ليس أن المعلمين يقولوا: لا تذهبوا إلى أوكسفورد، ولكن الأكاديميين الذين يقولون أن لهجة تلك الفتاة الصومالية ..."، حتى قاطعه بيتر كلوس الزميل في كلية Pembroke قائلا "هراء مُطلق".

وتابع لامي "هل تقول أنه ليس هناك تحيز غيرمقصود ، هل تقصد ذلك؟ "، فيما أوضح كلوس أن مسؤولي القبول يقضون ساعات طويلة في المقابلات مضيفا "المقابلات تتعلق بجزء واحد صغير فقط،"، وانتهت الجلسة مع قول كلوس للامي بأنه "يشوه عملية القبول وهذا كل شئ"، وانتقد لامي وزير التعليم العالي السابق في حكومة حزب العمال الأخيرة جامعة أكسفورد وكامبردج بسبب عمليات القبول في الماضي، ونشر لامي بيانات عام 2010 تسلط الضوء على سجل أوكسبريدج الضعيف في قبول طلاب بريطانيين من السود، وكشف أن كلية Merton وأكسفورد لم تقبل طالب أسود واحد لمدة 5 سنوات.

وأوضح لامي في الندور أن جهود التعليم البريطاني في التنوع ما زالت متأخرة عن الجامعات الأميركية مثل هارفارد، مضيفًا " التوازن بين كون المنظمة للصفوة وكونها قاصرة على  النخبة فقط ما زال جاريًا في أوكسفورد "،

وجرت الندورة في قاعة مارغريت، وتم عرض برنامج القبول المبتكر لدى الكلية لقبول الطلاب الموهوبين من الخلفيات المحرومة للسنة التأسيسية، ويعد مدير الجامعة حاليا آلان روزبريدجر وهو رئيس التحرير السابق للغارديان، وأشار ريتشاردسون في وقت سابق إلى أن معدل التنوع بين طلاب أوكسفورد بطيئا للغاية، مضيفا " أعتقد أنه من المستبعد أننا سنتمكن من إحداث تغيير حقيقي ما لم نعمل معا بطريقة منسقة" مشيرا إلى أن تصريحاته ربما تجعله يحظى بشعبية أقل مع قادة الكلية.

وأشارت الندوة إلى تقرير بشأن عملية القبول في أوكسفورد برئاسة مويرا والاس عميد كلية أوريل، وتابع والاس" نحن لا نبدأ بورقة فارغة ولا نبدأ من وضع عدم وجود أشخاص محرومين في جامعة أكسفورد، ولكن هناك الكثيرمنهم"، وتضم أكسفورد حاليًا واحدًا من كل 10 طلاب بريطانيين ينتمي إلى أسرة تربح 16 ألف استرليني سنويًا أو أقل، وطالب من كل 4 طلاب جاء من عائلة تربح أقل من 42 ألف أسترليني سنويًا، وأضاف والاس "في الواقع هناك الكثير هنا ممن ينتمون إلى خلفيات محرومة ونسبة قليلة ممن يعيشون حياة رغدة، لكننا نود أن يكون هناك أكثر من ذلك".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتهام جامعة أوكسفورد بالفشل في التعامل مع العنصرية اتهام جامعة أوكسفورد بالفشل في التعامل مع العنصرية



GMT 21:55 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

طلبة يطّلعون على برنامج الإبتكار في الجامعة الأميركية

GMT 21:51 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة هومبولدت البرلينية تاريخ من العلماء وتغير الواقع

GMT 00:21 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

لأول مرة شهادة جامعية تؤهل لوظيفة "جاسوس دولي"

GMT 00:17 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

جامعة بريطانية تتيح درجة البكالوريوس في "البلايستيشن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتهام جامعة أوكسفورد بالفشل في التعامل مع العنصرية اتهام جامعة أوكسفورد بالفشل في التعامل مع العنصرية



ارتدت تصميمًا بوهيميًا مميّزًا من "غابريلا هيرست"

الملكة رانيا تتألق بإطلالتين ساحرتين بمعاطف راقية

عمان - المغرب اليوم
ظهرت الملكة رانيا العبد الله بإطلالتين ساحرتين وراقيتين خلال المناسبات التي أطلّت من خلالها في الأردن. فأبهرتنا بجمالها وأناقتها المتنوعة التي اعتدنا عليها من خلال سحر الألوان والقصّات الفاخرة التي تليق بقامتها الممشوقة. موضة الترانش الكارو والبيح بلمسات بوهيمية لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا خلال استقبالها السيدة الأولى لجمهورية بلغاريا ديسيسلافا راديفا في قصر "الحسينية" معطفًا أنيقًا وساحرًا حمل توقيع علامة "غابريلا هيرست" Gabriela Hearst. فتمّيز هذا التصميم الذي يأتي بأسلوب "الترانش" من الجهة العليا بأقمشة الكارو الساحرة والخطوط الرفيع مع اللون البنفسجي الفاتح الأحب على قلبها. أما الجهة السفلى للتصميم، فتميّزت باللون البيج الفاتح مع القصة الواسعة التي تتخطى حدود الركبة، إلى جانب الجيوب الجانبية البارزة. ولم تتخلى الملكة رانيا عن القفازات الجلدية باللون الرمادي لتضفي أنوثة على إطلالاتها. معطف مرجاني وضخم وفي إطلالتها الثانية خلال مناسبة أخرى، تألقت الملكة رانيا بمعطف مرجاني ضخم وطويل

GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين تستعرض جسدها بالبكيني في البرتغال
المغرب اليوم - بيانكا غاسكوين تستعرض جسدها بالبكيني في البرتغال

GMT 06:06 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة
المغرب اليوم - منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة

GMT 05:34 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين
المغرب اليوم - ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين

GMT 03:41 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"
المغرب اليوم - الإعلامية إيناس عبدالله

GMT 14:23 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
المغرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح

GMT 05:14 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أهم المعالم السياحية الشهيرة في مدينة بودروم التركية
المغرب اليوم - أهم المعالم السياحية الشهيرة في مدينة بودروم التركية

GMT 08:00 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مجلة "ويكلي ستاندرد" الأسبوعية بعد 23 عامًا من العمل
المغرب اليوم - إغلاق مجلة

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 12:17 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد السمسم وزيته كمقوي للمبايض

GMT 06:39 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

عرض بندقية "تربيل كرون" باسطواناتها الثلاثية المميزة

GMT 11:54 2018 الأحد ,25 شباط / فبراير

مقتل 5 أفراد من مشجعي الرجاء في حادث مروِّع

GMT 18:08 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

جوليا جورجيس تبدأ 2018 بالتتويج بلقب بطولة أوكلاند

GMT 11:39 2016 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

حقن الفيلر لتكبير المؤخرة والصدر

GMT 09:12 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار Rolls Royce Dawn 2016 في المغرب

GMT 16:22 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

زوج دنيا بطمة في المستشفى بسبب الورم الخبيث

GMT 02:31 2018 الثلاثاء ,27 شباط / فبراير

صفعة قوية لباريس سان جيرمان قبل لقاء ريال مدريد

GMT 07:32 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

انتقاد صديقة دييغو مارادونا لارتدائها ملابس فراء النمر

GMT 05:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الدرك ينهي فرار مشتبه بمشاركته في قتل بخريبكة

GMT 22:26 2016 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيم البرلمان المغربي ومكوناته وكيفية انتخابه

GMT 23:34 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

مشروع بريطاني لإنشاء أكبر محطة طاقة شمسية عالميًا في تونس

GMT 09:28 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

الخبيرة منى أحمد توضح نسب الغيرة في كل الأبراج

GMT 02:38 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

اعتقال شاب وضع عبوة ناسفة داخل حافلة في خنيفرة

GMT 05:43 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

السيسي يتلقى اتصالاً هاتفيًا من نظيره الصومالي

GMT 18:48 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشيلسي يُحرز فوزًا ثمينًا على حساب مضيفه وست بروميتش

GMT 18:58 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

ريبري يردّ على دعوة تشافي للانضمام إلى الدوري القطري
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib