اتهام جامعة أوكسفورد بالفشل في التعامل مع العنصرية
آخر تحديث GMT 23:41:25
المغرب اليوم -

اتهام جامعة أوكسفورد بالفشل في التعامل مع العنصرية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اتهام جامعة أوكسفورد بالفشل في التعامل مع العنصرية

جامعة أوكسفورد
لندن -المغرب اليوم

اتهم وزير التعليم العالي السابق جامعة أكسفورد بالفشل في مواجهة العنصرية الناتجة عن التحيز اللاواعي ضد المتقدمين السود، والمحرومين على نحو كاف، وأثار النائب العمالي لتوتنهام ديفيد لامي استجابة ساخطة من ممثلي كليات أوكسفورد عندما قاطعه أحدهم ليصف تعليقاته بالهراء خلال نقاش في الجامعة، وعُقدت ندوة حول القبول مساء الجمعة أوضحت فيها نائبب رئيس الجامعة لويز ريتشاردسون أن الجامعة ربما تحتاج لإصلاح إجراءات القبول لتحسين سجلها فيما تفسح الكليات الفردية المجال لقبول أكثر مركزية، وألقت تعليقاتها بظلالها على تساؤلات لامي عما إن كانت مقابلات القبول لدى أكسفورد مدربة للتعرف على التحيز غير المقصود،

وذكر لامي " حصلنا على أكاديميين لكتابته لكني أشك أن التدريب يحدث في الواقع عبر النظام، لكننا جميعا نميل التوظيف على أساس صورتنا الخاصة،الأمر ليس أن المعلمين يقولوا: لا تذهبوا إلى أوكسفورد، ولكن الأكاديميين الذين يقولون أن لهجة تلك الفتاة الصومالية ..."، حتى قاطعه بيتر كلوس الزميل في كلية Pembroke قائلا "هراء مُطلق".

وتابع لامي "هل تقول أنه ليس هناك تحيز غيرمقصود ، هل تقصد ذلك؟ "، فيما أوضح كلوس أن مسؤولي القبول يقضون ساعات طويلة في المقابلات مضيفا "المقابلات تتعلق بجزء واحد صغير فقط،"، وانتهت الجلسة مع قول كلوس للامي بأنه "يشوه عملية القبول وهذا كل شئ"، وانتقد لامي وزير التعليم العالي السابق في حكومة حزب العمال الأخيرة جامعة أكسفورد وكامبردج بسبب عمليات القبول في الماضي، ونشر لامي بيانات عام 2010 تسلط الضوء على سجل أوكسبريدج الضعيف في قبول طلاب بريطانيين من السود، وكشف أن كلية Merton وأكسفورد لم تقبل طالب أسود واحد لمدة 5 سنوات.

وأوضح لامي في الندور أن جهود التعليم البريطاني في التنوع ما زالت متأخرة عن الجامعات الأميركية مثل هارفارد، مضيفًا " التوازن بين كون المنظمة للصفوة وكونها قاصرة على  النخبة فقط ما زال جاريًا في أوكسفورد "،

وجرت الندورة في قاعة مارغريت، وتم عرض برنامج القبول المبتكر لدى الكلية لقبول الطلاب الموهوبين من الخلفيات المحرومة للسنة التأسيسية، ويعد مدير الجامعة حاليا آلان روزبريدجر وهو رئيس التحرير السابق للغارديان، وأشار ريتشاردسون في وقت سابق إلى أن معدل التنوع بين طلاب أوكسفورد بطيئا للغاية، مضيفا " أعتقد أنه من المستبعد أننا سنتمكن من إحداث تغيير حقيقي ما لم نعمل معا بطريقة منسقة" مشيرا إلى أن تصريحاته ربما تجعله يحظى بشعبية أقل مع قادة الكلية.

وأشارت الندوة إلى تقرير بشأن عملية القبول في أوكسفورد برئاسة مويرا والاس عميد كلية أوريل، وتابع والاس" نحن لا نبدأ بورقة فارغة ولا نبدأ من وضع عدم وجود أشخاص محرومين في جامعة أكسفورد، ولكن هناك الكثيرمنهم"، وتضم أكسفورد حاليًا واحدًا من كل 10 طلاب بريطانيين ينتمي إلى أسرة تربح 16 ألف استرليني سنويًا أو أقل، وطالب من كل 4 طلاب جاء من عائلة تربح أقل من 42 ألف أسترليني سنويًا، وأضاف والاس "في الواقع هناك الكثير هنا ممن ينتمون إلى خلفيات محرومة ونسبة قليلة ممن يعيشون حياة رغدة، لكننا نود أن يكون هناك أكثر من ذلك".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتهام جامعة أوكسفورد بالفشل في التعامل مع العنصرية اتهام جامعة أوكسفورد بالفشل في التعامل مع العنصرية



GMT 21:55 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

طلبة يطّلعون على برنامج الإبتكار في الجامعة الأميركية

GMT 21:51 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة هومبولدت البرلينية تاريخ من العلماء وتغير الواقع

GMT 00:21 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

لأول مرة شهادة جامعية تؤهل لوظيفة "جاسوس دولي"

GMT 00:17 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

جامعة بريطانية تتيح درجة البكالوريوس في "البلايستيشن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتهام جامعة أوكسفورد بالفشل في التعامل مع العنصرية اتهام جامعة أوكسفورد بالفشل في التعامل مع العنصرية



تألّقت بتنورة باللون الزيتوني ومجموعة من المجوهرات الفضية

بيلا حديد بإطلالة مُثيرة وجذّابة في عيد ميلاد حبيبها ذا ويكند

واشنطن ـ رولا عيسى
حرصت العارضة بيلا حديد على أن يكون عيد ميلاد حبيبها المغني ذا ويكند الـ29 لا ينسي ، واحتفل المغني بعيد ميلاده يوم السبت ، لكن الحبيبان احتفلا في منتصف الليل ، وهما يرتدان ملابس تمويه تشبه ملابس الجنود مع مجموعة من اللقطات عبر "إنستغرام" ، و كتبت بيلا البالغة من العمر 22 عامًا أسفل الصور" باقي دقيقة واحدة على أفضل يوم في حياتي" أقرأ أيضًا:بيلا حديد في إطلالات ساحرة و ظهرت بيلا وهي تجلس على الأرض بطريقة مُثيرة ، وتضع يدها على ساق حبيبها ، الذي ظهر مبتسمًا وهو يرتدي سروالًا مع قميص وجاكيت من ملابس التمويه "الكامو"، بينما بدت العارضة مثيرة للغاية في طماق من برادا  ، وتنورة باللون الزيتوني مع مجموعة من المجوهرات الفضية . وحرصت بيلا على جذب الانتباه في مجموعة من الصور المرحة بجانب ذا ويكند ، حيث ظهرت في صورة وهي تقبّل الكاميرا

GMT 02:58 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

موقع "تويتر" يفضح مستخدميه وينتهك خصوصيتهم
المغرب اليوم - موقع

GMT 05:51 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

مشهد "العبودية" يعود للبرازيل بسبب "عيد ميلاد"
المغرب اليوم - مشهد

GMT 03:34 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

"لون البول" يُساهم في معرفة المخاطر الصحية

GMT 21:16 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

الغيرة تفسر أزمات بيريسيتش في إنتر ميلان

GMT 09:06 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

الجريمة الالكترونية ومخاطرها المتعددة

GMT 04:40 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

اليابان تسعى لرفع أوّل لوحة إعلانية على سطح القمر

GMT 23:57 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الفنان تيوتيو يطلق فيديو كليب جديد لأغنية"مريولة"

GMT 07:10 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محلات rolady تطرح مجموعتها المستوحاة من هوليوود لشتاء 2018

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أصول عائلة كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي

GMT 20:14 2018 الجمعة ,10 آب / أغسطس

لاعب تشيلسي يدافع عن ألوان "إيفرتون
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib