التحرش الجنسي يصل إلى أعلى مستوياته في الجامعات البريطانية
آخر تحديث GMT 23:51:39
المغرب اليوم -

التحرش الجنسي يصل إلى أعلى مستوياته في الجامعات البريطانية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - التحرش الجنسي يصل إلى أعلى مستوياته في الجامعات البريطانية

جامعة أكسفورد
لندن - المغرب اليوم

قُدم أكثر من 300 بلاغ ضد عاملين في الجامعات البريطانية، خلال الستة أعوام الماضية، بتهمة التحرش الجنسي، إلا أن محامين الضحايا أشاروا إلى أنها مجرد نقطة في بحر من اللاعتداءات على الطالبات.

وقد قامت صحيفة "الغارديان"، بعمل تحقيق شامل بشأن ذلك الموضوع الشائك، ونشرته، اليوم ، ساهم في إعداده كلًا من ديفي باتي وسالي ويلي وكارولاين بانوك، بشأن التحرش الجنسي في الجامعات البريطانية، إذ قاموا بطلب معلومات من 120 جامعة، ووجدوا أن هناك 169 شكوى ضد موظفين أكاديميين وغير أكاديميين، في الفترة ما بين العام الدراسي 2011-2012 إلى العام الدراسي 2016-2017، كما أن هناك 127 شكوى أخرى ضد موظفين مُقدمة من زملائهم.

وأوضح التقرير، أن عددًا كبيرًا من الضحايا أكدوا للصحيفة أنه تم إقناعهم بعدم التقدم بشكوى رسمية، أو بالتوصل إلى حل غير سلمي، فيما قال كثير منهم إنهم لم يبلغوا عن التحرش خوفًا من أن يؤثر ذلك في دراستهم أو عملهم، مشيرًا إلى أن ذلك يدل أن حجم المشكلة أكبر مما تظهره المعلومات التي قدمتها الجامعات بموجب قانون حرية المعلومات.

 ومن جانبها، بينت الشريكة الرئيسة في شركة "ماكليستير أوليفاريوس" للقانون، الدكتورة آن أوليفاريوس، أن "تلك الأرقام صادمة، لكن للأسف، فإنه من خلال خبرتنا، نستطيع القول إنها لا تمثل سوى نقطة في بحر من قضية تحرش الموظفين الجنسي بالطلاب، الذي وصل إلى مستويات وبائية في الجامعات البريطانية، ولا تمتلك معظم الجامعات آليات فعالة لمنع الموظفين من الضغط على الطلاب لإقامة علاقات جنسية، وعندما يحصل ذلك، فإن الفعل التأديبي شبه غائب، فالمسؤولون هم في العادة زملاء لديهم دوافع كثيرة لعدم التدخل".

وأضافت أوليفاريوس، أن "الطالبات الشابات يكن عادةً قلقات من عواقب القيام بتقديم شكوى ضد موظف، ولذلك فإنهن عندما يفعلن ذلك، فإن الجامعة تعمل على التقليل من شأن الاعتداء، وحماية سمعتها بالتكتم على الموضوع".

وتورد الصحيفة، نقلًا عن مؤسسة مجموعة 1752، التي أسستها آنا بول، للتعامل مع موضوع التحرش الجنسي في مؤسسات الدراسات العليا، أن: "هناك أدلة على أن الأرقام الحقيقية في المملكة المتحدة ستكون صاعقة، إذ قام اتحاد الجامعات الأميركية بدراسة تفصيلية للاعتداءات الجنسية والتحرش عام 2015، تحت عنوان "تحرش طلاب بطلاب وموظفين بطلاب"، وتم إجراء البحث في 27 حرمًا جامعيًا، واستجاب 150072 طالبًا للاستطلاع، لنجد أن الإبلاغ عن التحرش الجنسي بين الموظفين والطلاب كان 7.7%، وكان فقط بنسبة 28% من الحالات الخطيرة التي تم إبلاغ المؤسسة عنها".

كما كشف التقرير، أن جامعة أوكسفورد تصدرت الجامعات من حيث عدد الاتهامات الموجهة للموظفين، إذ وصل عدد البلاغات للإدارة المركزية إلى 11 بلاغًا، وللكليات المختلفة 10 بلاغات، لكنها قالت إنه قد تكون هناك حالات تم إبلاغها للكلية وللإدارة المركزية، ما يعني أن هناك تكرارًا للأرقام، وجاءت في المرتبة الثانية جامعة نوتنغهام بعشرة، ثم جامعة أدنبرة بتسعة بلاغات، تليها جامعة الفنون في لندن وجامعة إسيكس بسبعة بلاغات، وأخيرًا جامعة كامبريدج بستة بلاغات.

وعلى سياق متصل، لفت معدو التقرير، إلى أن جامعة أوكسفورد احتلت المرتبة الأولى من حيث اتهامات التحرش فيما بين الموظفين، حيث هناك 17 حالة مسجلة مركزيًا، وثلاث في الكليات، لكن أيضًا قد يكون هناك تكرار في الأرقام، وكانت الثانية جامعة كامبريدج بسبع حالات، ثم جامعة بورتسموث بست حالات، ثم إكستر ويورك ومدرسة لندن للاقتصاد بخمس حالات لكل منها، أما نوتنغهام وغولدسميث، فسجلت أقل من 10 حالات في كل منهما.

وجدير بالذكر أن خمس جامعات فقط، أعلنت أنها عوضت طلابها، فدفعت جامعة غولدسميث في لندن، التي انتقدت لاستخدامها شرط عدم النشر في اتفاقاتها، أعلى رقم للتعويض، إذ وصل المبلغ إلى 192146 جنيه إسترليني، ثم جامعة الفنون في لندن، التي دفعت 64 ألف جنيه إسترليني لطالبين، بالإضافة إلى مبلغ لم يعلن عنه لأحد الموظفين، بسبب اتهامه لزميل بالتحرش الجنسي، إلا أن تلك المدفوعات، كما ينوه التقرير، كانت تُدرج تحت مسميات أخرى، مثل سوء السلوك أو عدم الإشراف أو أي شئ آخر غير تهمة التحرش.

ونوه التقرير أيضًا، عن أن الخبراء القانونيين حذروا من أن الجامعات التي تعلن عن أعداد أكبر من التهم والتحقيق ليست بالضرورة هي الأكثر معاناة من تلك المشكلة، بل قد تعكس الأرقام الكبيرة وجود إجراءات فعالة للتعامل مع المشكلة.

ومن جانبها، ذكرت موظفة صغيرة في إحدى الجامعات في جنوب إنجلترا، بأنها حاولت التحذير من مشكلة تحرش جنسي في قسمها على مدى خمسة أعوام، لكن لم يتم اتخاذ أي إجراء من المديرين الذين اتصلت بهم، مضيفة "أسوأ ما في الأمر هو أن الكثير من الناس يعانون في ظل إدارة هذا البروفيسور، والشكوى الرسمية لم تفعل شيئً،ا إلا أن حولت حياتي وحياة نساء أخريات إلى جحيم، فبكل بساطة لن يفصل هذا البروفيسور، وكل من تحدثت معه يؤكد لي ذلك".

وتُبرز الصحيفة، حالة طالبة في جامعة في جنوب إنجلترا، اشتكت على أحد المدرسين، لكن الجامعة ضغطت عليها لتسقط الشكوى، وعرضوا تعويضًا بشرط تركها لدراستها وإسقاط الشكوى، لكنها أصرت على أن يكون هناك تحقيق مستقل، فأجرت تحقيقًا توصل إلى أن الطالبة والمدرس كانا صديقين، وأنه حاول أن يساعدها، ولم يكن هناك تحرش جنسي، وبقي المدرس يعمل في وظيفته، في الوقت الذي تدرس فيه الطالبة من البيت ولا تستطيع الذهاب إلى الجامعة، مستدركة بأن مكتب التحكيم المستقل سيقوم بالتحقيق فيما إذا كانت الجامعة اتبعت الإجراءات الصحيحة في تحقيقها.

ووفق التقرير، فإن تلك القصة تتكرر مع مُحاضرة في جامعة في شمال بريطانيا، اشتكت من التحرش الجنسي من زميل لها في العمل، لكن بعد قيام الجامعة بالتحقيق، أكدت توصلها إلى أن هناك ما يدل على وجود علاقة بين الشخصين، ولذلك لا يمكن أن يكون هناك تحرش جنسي، بينما تنكر المحاضرة وجود مثل تلك العلاقة، ومع ذلك فقد طلب منها سحب شكواها للإبقاء على وظيفتها.

في حين أبرز التقرير، عن التحقيق في 136 حالة من اعتداء الموظفين على الطلاب من قبل الجامعات، وقد تم التحقيق في الغالبية العظمى داخليًا، وعددًا صغيرًا فقط هو من تعرض للتحقيق بواسطة الشرطة، كما وجدت الدراسة أن 38 موظفًا أُقِيل من الجامعة أو قاموا بتغيير  وظائفهم بعد اتهامهم بالتحرش الجنسي، وتم التحقيق في 109 حالة أخرى بين الموظفين والموظفات، وكانت جميع التحقيقات الداخلية، فيما غادر 48 موظفًا جامعتهم .

وأكد متحدث باسم جامعة أكسفورد، "أن الجامعة قامت بحملة واسعة النطاق في الأعوام الأخيرة، أوضحت أن الاعتداء الجنسي والتحرش، سواء من قبل الموظفين أو الطلاب، لن يتم التسامح معه في الجامعة، ونحن نرى أن عدد الطلاب الذين يأتون الآن إلى الإبلاغ عن الحوادث يعكس ذلك التقدم المحرز ".

كما أشار التقرير، إلى بعض بيانات الجامعات إزاء ذلك السلوك المنحرف وكيفية مواجهته، وأنهم يعملون على التصدي له بكل الطرق والوسائل التي تضمن حرية الطلاب وأمنهم، وعدم تعرضهم للخوف أو القلق عن تقديم البلاغات، فيما يذكر أنه تم التحقيق في حالات التحرش بين الموظفين جميعها تقريبًا داخل الجامعات، وغادر 48 جامعاتهم، أو غيروا وظائفهم بعد تلك التهم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التحرش الجنسي يصل إلى أعلى مستوياته في الجامعات البريطانية التحرش الجنسي يصل إلى أعلى مستوياته في الجامعات البريطانية



ميريام فارس بإطلالة بسيطة وراقية في الرياض

الرياض - المغرب اليوم

GMT 13:58 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تنسيق الحقائب الكلاتش في إطلالتك اليومية
المغرب اليوم - كيفية تنسيق الحقائب الكلاتش في إطلالتك اليومية

GMT 14:02 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

قواعد اختيار طاولة القهوة في غرفة الجلوس
المغرب اليوم - قواعد اختيار طاولة القهوة في غرفة الجلوس

GMT 18:23 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الجزائر تُهدد بمنع "فرانس برس" من العمل على أراضيها
المغرب اليوم - الجزائر تُهدد بمنع

GMT 11:18 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي
المغرب اليوم - أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي

GMT 10:37 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا
المغرب اليوم - حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا

GMT 11:04 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري
المغرب اليوم - ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري

GMT 23:03 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الأرض داخل "نفق عملاق" يصل إلى "نهاية الكون

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 03:00 2021 السبت ,09 تشرين الأول / أكتوبر

محكمة امريكية تبرئ رونالدو من تهمة إغتصاب إمرأة

GMT 13:54 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

جماهير نيوكاسل تحتل الملعب العريق أمام توتنهام

GMT 07:02 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مبابي يقود سان جيرمان لتحقيق الـ"ريمونتادا" أمام أنجيه

GMT 04:42 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

موقف زيدان من تدريب نيوكاسل

GMT 04:47 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مدرب ليفربول يعلق على الاستحواذ السعودي على نيوكاسل

GMT 04:58 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

باريس سان جيرمان يفلت من كمين أنجيه

GMT 14:18 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

محمد الطويل وكيل لائحة الشباب باسم حزب المصباح

GMT 00:56 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع درجات الحرارة يقضي على ذبابة "تسي تسي" الخطرة

GMT 02:19 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

هبة مجدي تقدم دور صحافية في "عوالم خفية"
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib