المدارس الأكاديمية البريطانية تلجأ إلى مساعدات دافعي الضرائب
آخر تحديث GMT 13:48:10
المغرب اليوم -

المدارس الأكاديمية البريطانية تلجأ إلى مساعدات دافعي الضرائب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المدارس الأكاديمية البريطانية تلجأ إلى مساعدات دافعي الضرائب

المدارس الأكاديمية البريطانية
لندن - المغرب اليوم

يتعين على مديري العشرات من المدارس الأكاديمية البريطانية، الاعتماد على المساعدات المالية العاجلة من دافعي الضرائب، نتيجة لتزايد العجز الذي يهدد بوضع البعض خارج نطاق العمل، وفي آخر مؤشر على الضغوط المالية التي تواجهها الآن مدارس بريطانيا، أثار مراجعو حسابات أحد المدراء الذين يشرفون على 21 مدرسة بأن لديهم مخاوف بشأن قدرتهم على الاستمرار في العمل بعد أن سجلوا خسارة قدرها 2.5 مليون جنيه إسترليني في العام الماضي.

وكشف المراجعون عن تحقيق أجراه مراقب في الأسبوع الماضي وجد أن أكثر من نصف أكبر السلاسل الأكاديمية المتعددة قد أصدرت تحذيرات بشأن التمويل، مستشهدا بالدفع ومستويات التوظيف وصيانة المباني وتصاعد العجز، وقد برز الآن أن بعض الصناديق الأصغر حجما قد اضطرت إلى طلب السلف النقدية من الحكومة للبقاء واقفة على قدميه.

وأما مؤسسة ترانسفورماتيون ترانسفورماتيون ترست الخيرية والتي تتخذ من برمنغهام مقرا لها والتي حصلت على تمويل من الحكومة بقيمة 59 مليون جنيه إسترليني في العام الماضي وتدير 21 مدرسة تُعلم ما يقرب من 12000 تلميذ، فهي واحدة من عدد من السلاسل التي يبدو أنها تعتمد على المساعدات المالية الحكومية المستقبلية للحفاظ على العمل .وفي مذكرة عن حساباتها السنوية 2016 - 2017، يعترف القائمين على مؤسسة ترانسفورماتيون ترانسفورماتيون ترست الخيرية، بأنه "على الرغم من أن الميزانية العمومية للمؤسسة تظل قادرة على السداد، فإن صافي دخل الصناديق يبين أن المؤسسة تواجه عجز قدره 2.513 مليون جنيه إسترليني, ويتوقع الصندوق أيضا مزيدا من التخفيض في الأموال في الفترة 2017 - 2018. و"إن الصندوق قد اتخذ إجراءات لمعالجة هذا الموقف وهي في نقاش مستمر مع وكالة تمويل التعليم والمهارات، لتوفير قرض أو سلفة لضمان التدفق النقدي المناسب خلال عام 2017-18 وما بعدها".

وأضاف مدقق الحسابات "هناك عدم يقين جوهري يمكن أن يثير شكوكا كبيرة بشأن قدرة الصندوق على الاستمرار كمنشأة عاملة". ويذكر أن الوضع المالي لمؤسسة ترانسفورماتيون ترانسفورماتيون ترست كان "يزداد سوءا على مدار السنة"، وأن مجلس أمناءها لم يكونوا على دراية كافية بذلك بسبب "أوجه القصور في التقارير المالية وإجراءات التنبؤ بالصندوق".

وكشفت مؤسسة رودليان مولتي أكاديمي تروست في غرب يوركشاير أنها تحتاج أيضا إلى "سلفة نقدية لتكون قادرة على العمل بفعالية"، وقد سجلت المؤسسة التي تدير أربع مدارس عجزا قدره 1.5 مليون جنيه إسترليني في العام الماضي، وتقول حساباتها: "في ظل جميع المدارس التي تمولها الدولة، يواجه الصندوق ضغوطا كبيرة فيما يتعلق بالتمويل، وتبنى الصندوق مدرستين لديهما أعداد منخفضة من التلاميذ، ولم يكونا قويتين من الناحية المالية، وبحاجة إلى تخفيض عدد الموظفين المدربين لمعالجة عدد الموظفين المفرط، وأن إدارة التدفق النقدي من شهر إلى آخر أمر صعب وأصبح مستوى الدائنين مرتفعا بشكل غير مريح.

ويجري إعداد دراسة جدوى لطلب سلفة نقدية قابلة للسداد من وكالة تمويل التعليم والمهارات، وتقر وكالة تمويل التعليم والمهارات بأن الصندوق يتطلب أن تكون السلف النقدية قادرة على العمل بفعالية ". وقد رأت مؤسسة تشابيل ستريت كوميونيتي ششولز تروست التي تتخذ من لندن مقرا لها والتي تدير خمس مدارس مجانية واثنين من الأكاديميات أنها تبلغ عجزا قدره 1.6 مليون جنيه إسترليني، وتشير إلى أنها تعتمد على الحكومة التي تقدم "مبالغ نقدية تتجاوز ترتيبات التمويل العادية".

وتقول حساباتها: "إن الصندوق يعتمد اعتمادا كبيرا على استمرار التمويل الحكومي، ومن المرجح أن يظل هذا دون تغيير من حيث التمويل لكل تلميذ، على الرغم من الأجور والمعاشات وضغوط التضخم العامة، وهذا يزيد من خطر العجز ".

ويتوقع معهد بلايموث كاست أن أكثر من 90٪ من مدارسه ستعاني من عجز بحلول العام المقبل، وقال مدققو الحسابات: "هناك حالة من عدم اليقين المادية التي قد تثير شكوكا كبيرة على قدرة الأكاديمية على الاستمرار في العمل كمنشأة مستمرة"، وذكر الصندوق أنه يعاني من عجز 1.54 مليون جنيه إسترليني للسنة، وأحال نفسه إلى الهيئة التي تشرف على تمويل المدارس في العام الماضي.

وقالت إدارة التعليم إن التمويل المدرسي يرتفع من 41 مليار جنيه إسترليني تقريبا في 2017-2018 إلى 43.5 مليار جنيه إسترليني في 2019-20، وأن كل مدرسة ستحصل على زيادة في التمويل من خلال صيغة التمويل الوطني هذا العام.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المدارس الأكاديمية البريطانية تلجأ إلى مساعدات دافعي الضرائب المدارس الأكاديمية البريطانية تلجأ إلى مساعدات دافعي الضرائب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المدارس الأكاديمية البريطانية تلجأ إلى مساعدات دافعي الضرائب المدارس الأكاديمية البريطانية تلجأ إلى مساعدات دافعي الضرائب



GMT 11:55 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام
المغرب اليوم - مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام

GMT 10:17 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

" La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
المغرب اليوم -

GMT 06:30 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

فيكتوريا بيكهام تطلق أول مجموعتها لربيع وصيف 2019
المغرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تطلق أول مجموعتها لربيع وصيف 2019

GMT 09:44 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

ملتقى بغداد السنوي الثاني لشركات السفر والسياحة

GMT 15:11 2012 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

البيئة النظيفة.. من حقوق المواطنة

GMT 16:08 2012 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

البـيئة النقية مصدر الجمال

GMT 14:36 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

بين إعلام الحقيقة وإعلام المنتفعين

GMT 22:21 2017 الجمعة ,07 إبريل / نيسان

إعلام "التريند"!

GMT 15:17 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

السياحة في بلدي

GMT 14:39 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

اقتراح علمي لمكافحة الإرهاب والصراع

GMT 06:06 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 11:05 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

للمرأة دور مهم في تطوير قطاع السياحة في الأردن

GMT 09:13 2017 الأربعاء ,12 إبريل / نيسان

برامج الطبخ بين الفائدة والتسلية

GMT 03:59 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حياة سعيدة.....

GMT 10:36 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب المغربي يصعد إلى المركز الرابع في تصنيف الفيفا

GMT 05:09 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"البار بالقسم" الأكثر مبيعًا في "نيويورك تايمز"

GMT 14:49 2014 الخميس ,29 أيار / مايو

دنيا عجيبة غريبة

GMT 04:26 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تصوير الموت والدم عبر الهواتف الخلوية

GMT 08:50 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

دور المهرجانات السينمائية في الترويج للسياحة الوطنية

GMT 11:19 2014 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

اخطاء وخطايا النخبة

GMT 14:58 2014 الخميس ,29 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 13:50 2012 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

البيئة النظيفة.. من حقوق المواطنة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib