جامعتا أكسفورد وكامبريدج تواجهان مشكلة تنوع
آخر تحديث GMT 17:45:29
المغرب اليوم -

جامعتا أكسفورد وكامبريدج تواجهان مشكلة تنوع

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جامعتا أكسفورد وكامبريدج تواجهان مشكلة تنوع

جامعة أكسفورد
لندن - المغرب اليوم

يُقدم مجموعة من المهتمين بالتعليم في المملكة المتحدة البريطانية في هذا التقرير وجهات نظرهم بشأن مشكلة التنوع في اثنين من أكبر وأعرق الجامعات في المملكة المتحدة (أكسفورد وكامبريدج). وتقول إميلي روبر، كلية مانسفيلد، جامعة أكسفورد: "أوكبريدج لديها مشكلة في التنوع. والجمهور يعرف ذلك، والطلاب يعرفون ذلك، والجامعة تعرف ذلك. ويبدو أن التمثيل الناقص هو موضوع العام، وكل عام. ولكن هل صرخاتنا الغاضبة تصبح نبوءة الوفاء الذاتي؟ فقد خلُصت مقالة لديفيد لامي إلى أن التنوع في أوكسفورد وكامبريدج لم يتحسن -وفي الواقع، يبدو أنه ينزلق إلى الوراء (أوكسبريدج لا تزال تُغفل التلاميذ السود، وكذلك تعود إلى الوراء، فالطلاب الأغنى من الجنوب الشرقي لايزالون مهيمنين على أوكسبريدج.

ولكن هل يعتقد لامي أن نهجه سيخلق التغيير الذي يجعل كل من أكسفورد وكامبريدج تٌقدم محاولات هامشية للوفاء ذلك؟ هل لا يستحق أن نتساءل ما إذا كان شعارنا من النخبوية والامتياز، وهو صحيح، يبعد المتقدمين من الخلفيات المتنوعة عن أرقى المرافق التعليمية في البلاد قبل أن ينظر حتى في تقديمهم؟ فإذا كنا نسمى أكسفورد وكامبريدج كملاذات للممتازين، فمن الطلاب المتميزين الذين يشعرون بتشجيع للتقديم. جديلة الحلقة المفرغة. لدى كمبريدج مشكلة في التنوع.

ومن الواضح أنهم أنفسهم يفشلون في تعديل الديموغرافية المنحرفة الموجودة داخل أسوار الكلية، وهكذا، أليس الوقت قد حان لنعل دورنا أيضا؟

ويقول الدكتور جيفري صموئيل:" لدينا نظام مدرسي حيث يشكل التعليم الخاص نسبة كبيرة من أولئك الذين يتلقون العروض وهذا نظام مدعوم ماليا، على نحو غير مباشر، من قبل تلك العائلات الشمالية (وغيرها) الذين ليسوا على الطرف المتلقي من العروض الجامعية العليا. وعندما كان حزب لامي في السلطة، كان يمكن أن يغير هذا عن طريق إزالة الوضع الخيري. ولم يفعل ذلك. هل ستكون حكومة كوربين مختلفة؟

بينما قال البروفيسور كولين ريتشاردز: "بصفتي شخصا ذو خلفية من الطبقة العاملة، استفدت كثيرا من تجربتي في كامبريدج لكنني لم أحتاج إلى ما يعادل ثلاثة أضعاف ذلك للحصول على مكان. إذا كان تدريس أوكسبريدج جيدا كما تدعي الجامعات، فلماذا لا يستطيعون تكييف تعليمهم مع حاجات الطلاب ذوي مؤهلات الدخول الأقل نوعا ما؟".

وقال بيتر غوش، وهو مدرس في التاريخ، كلية سانت آن، أكسفورد: "لا يمكن تمييز الأكاديميين عن بقية المجتمع البريطاني في اعتقادهم بالعدالة الاجتماعية والجدارة. لابد أن يكون هناك حل سريع لمشكلة القبول في الجامعات (وليس فقط أوكسبريدج).

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جامعتا أكسفورد وكامبريدج تواجهان مشكلة تنوع جامعتا أكسفورد وكامبريدج تواجهان مشكلة تنوع



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جامعتا أكسفورد وكامبريدج تواجهان مشكلة تنوع جامعتا أكسفورد وكامبريدج تواجهان مشكلة تنوع



خلال مشاركتها في عرض أزياء "ميسوني" في ميلانو

كيندال جينر تبهر الحضور بتألقها بزي هادئ الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
عادت عارضة الأزياء الشهيرة كيندال جينر، إلى مدرج عروض الأزياء من جديد بعد تغيبها عن جميع العروض خلال أسبوع الموضة في نيويورك، وأثبتت جينر أنها لا تزال واحدة من أفضل عارضات الأزياء في عالم الموضة، عندما ظهرت في عرض أزياء "ميسوني" لمجموعة ربيع وصيف 2019 خلال أسبوع الموضة في ميلانو. وأبهرت عارضة الأزياء التي تعتبر ضمن الأسماء التي تحتل الـ 3 مراكز الأولى لدى ترشيحات أهم مصممين الأزياء في العالم، الحضور بارتدائها سترة متناسقة الجمال أثناء دخولها منصة "ميسونى" إلى جانب عارضتي الأزياء الأميركيتين من أصول فلسطينية جيجي وبيلا حديد. وعلى الرغم من تألق المنافستين الأميركيتين، تبدو عارضة الأزياء الجميلة جينر، واثقة من جذب عيون الجميع إليها، وهي تختال في زي هادئ الألوان. وأضافت جينر إلى رونقها بارتدائها صندل مزين بمساحات من الفراء الرمادية، كما زينت عنقها بمنديل جميل يحيط به. واكتمل جمال عارضة الأزياء في العرض بأقراطها الفضية التي تزين

GMT 08:02 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

سبنسر تسير على مدرج "D & G" في أسبوع الموضة في ميلانو
المغرب اليوم - سبنسر تسير على مدرج

GMT 08:25 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

أفضل 20 وجهة سياحية في لندن وأوروبا لقضاء عطلة
المغرب اليوم - أفضل 20 وجهة سياحية في لندن وأوروبا لقضاء عطلة

GMT 08:20 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

إحياء فن الصناعة اليدوية "Atelier Vime" في فرنسا
المغرب اليوم - إحياء فن الصناعة اليدوية

GMT 00:47 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

"البيت الأبيض" يأمر بفتح تحقيقًا مع "غوغل وفيسبوك"
المغرب اليوم -
المغرب اليوم -

GMT 21:45 2018 الجمعة ,15 حزيران / يونيو

جريمة اغتصاب تهز القنيطرة في أخر أيام شهر رمضان

GMT 15:40 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

محمد السادس يزور فرنسا ويتجه بعدها إلى لاغوس

GMT 04:46 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

سعدي حمد يكشف مزايا الإعلان في مواقع التواصل

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الاتحاد الدولي لألعاب القوى يحذف المغرب مِن لائحة المنشّطات

GMT 04:50 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

معاقبة تلميذ أشعل سيجارة داخل قسم ثانويةٍ في ويسلان

GMT 15:45 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

حل جديد يخفف الازدحام المروري في المدن المغربية الكبرى

GMT 22:54 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

فتاة تكشف خيانة والدتها مع دركي في مراكش

GMT 00:30 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

غاريدو يصر على تعزيز صفوف الرجاء بلاعبين جدد

GMT 06:05 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الحسين وعرى يؤكد استقرار الوضع المائي في زاكورة

GMT 06:22 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

عبير الأنصاري ترصد عيوب أزياء النجمات في مهرجان دبي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib