الأمهات اللاجئات يكشفن عن تفاصيل معاناتهن هربًا من الحرب
آخر تحديث GMT 23:56:27
المغرب اليوم -

يخضن أصعب التجارب وأقساها في رحلة اللجوء والعذاب

الأمهات اللاجئات يكشفن عن تفاصيل معاناتهن هربًا من الحرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الأمهات اللاجئات يكشفن عن تفاصيل معاناتهن هربًا من الحرب

الأمهات اللاجئات
لندن ـ كاتيا حداد

كشفت مجموعة من الأمهات اللواتي تنتمين إلى مناطق يسودها النزاع، عن تفاصيل مفزعة عايشوها أثاء هروبهن من بلدانهن إلى أوروبا، فأكدت إحدى اللاجئات ابتهال الجريان البالغة من العمر 26 عامًا التي هربت من بغداد في العراق مع زوجها وابنتيها إلى أوروبا، فرحلت إلى تركيا ومنها إلى جزيرة "كوس" اليونانية، في رحلة واجهت فيها الموت أكثر من مرة: "أعلم أنّ محاولة الوصول الى اوروبا الشيء الصحيح، على الرغم من أننا ربما نواجه الغرق".

وأوضحت ابتهال: "ولكننا في بساطة ليس لدينا خيار"، وكانت مهددة بفقدان زوجها في حال بقائهم داخل العراق، نظرًا لكونهم "سنيين" في قرية تهيمن عليها "الشيعة"، فما كان منهم؛ إلا أن قرروا الرحيل من هذا الجحيم إلى اسطنبول، وأضافت: "حاولنا بدء حياة جديدة في تركيا، وقضينا عامين هناك؛ ولكن زوجي عومل معاملة غير عادلة من أرباب العمل الأتراك، حيث يعمل لـ12 ساعة يوميًا، ويتلقى نحو 30% فقط من الأجر الذي يتلقاه العامل التركي".

وأضافت: "لم تتمكن الفتيات من الذهاب إلى المدرسة؛ لأنهن لسن مواطنات أتراك"، فشعرت أنه لا يمكنها الاستمرار في هذه الحياة؛ لذا قررت وزوجها الهروب إلى اليونان، مبينة: "شعرنا أنّ هذا السبيل الوحيد للوصول إلى بر الأمان"، وبعد وقت طويل في انتظار إنهاء أوراقهم للرحيل إلى أي دولة أوروبية تعيش فيها ابنتيها حياة أفضل مما عاشتها مع زوجها، وبعد محاولتين فاشلتين لعبور المتوسط، استطاعوا الوصول إلى اليونان.

أما عائشة صاحبة الـ 25 عامًا من السودان، التي عبرت 260 ميلًا في البحر الأبيض المتوسط ​​مع طفلها ذو السبعة أشهر محمد، وزوجها عبد الله سمير 35 عامًا، ووالدتها فاطمة وشقيقتها، فأبرزت أنّه "في ليبيا يعاملونك مثل الكلاب، القتل هناك شيء عادي كأن تدخن سيجارة، غادرت من ليبيا مع والدتي، وأختي وزوجي وطفلي، حيث دفعنا 4000 جنيه استرليني لنا نحن الأربعة والطفل مجانًا" مردفة: "تركت خمس شقيقات في ليبيا؛ إذ لم يكن لديهن المال للمجيء إلى هنا".

وتابعت عائشة: "اتضح لنا أن الرحلة خطيرة جدًا؛ إذ كان هناك 520 فردا على متن قارب مكون من دورين؛ لم أستطع النوم مدة ثلاثة أيام، وكنت أخشى على ابني من البحر"، وكادت عائشة وعائلتها يتعرضون للغرق، حيث وصلت المياه إلى الجزء السفلي من القارب، كما كان هناك أسماك قرش تلاحقهم، وحاولوا عقب وصولهم سالمين إلى إيطاليا الوصول إلى فرنسا؛ لكن الشرطة أوقفتهم وطالبتهم بالعودة إلى إيطاليا.

وزادت: "نحن بخير هنا على الرغم من أننا ننام على الأرض؛ لكن على الأقل لا أحد هنا لديه بندقية كما هو الحال في ليبيا، سنبقى هنا حتى فتح الحدود"، وغادرت عائشة دارفور منذ 10 أعوام، مع عائلتها صوب مخيم للاجئين في السودان قبل أن يرحلوا إلى ليبيا.

أما بالنسبة إلى فرسونة كوهستاني 33 عامًا، من أفغانستان وأم لخمسة أبناء، فرحلت مع أبنائها وأخت زوجها من كابول إلى اليونان، ولم تكن رحلتها سهلة على الإطلاق، حيث انتقلت من كابول إلى طهران ثم في اتجاه اسطنبول حتى انتهى بهم الحال في اليونان، ما أجهد أبناءها وأصابهم بأمراض كثيرة.

وأفادت كوهستاني: "ابنتي ساها ليست بخير، وأريد لها الرعاية الطبية حتى تتحسن صحتها"، مشيرًا إلى أنّه "الآن لدينا أوراقنا وسنذهب إلى أثينا، أملًا في أن تتمكن ساها من رؤية الطبيب والحصول على العلاج اللازم".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمهات اللاجئات يكشفن عن تفاصيل معاناتهن هربًا من الحرب الأمهات اللاجئات يكشفن عن تفاصيل معاناتهن هربًا من الحرب



استوحي إطلالاتك لسهرات عيد الأضحى من من ديانا كرزون

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 15:24 2024 الإثنين ,29 إبريل / نيسان

هالة سرحان سفيرة معرض أبوظبي الدولي للكتاب

GMT 15:17 2023 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

هواوي تتحدى آبل وسامسونغ بحاسبها اللوحي الجديد

GMT 00:49 2016 الجمعة ,23 أيلول / سبتمبر

ريجيم خاص للمرأة الحامل

GMT 12:38 2023 الخميس ,04 أيار / مايو

محمد رجب ضيف «واحد من الناس» مع عمرو الليثي

GMT 12:45 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

تحديد تفاصيل مفاوضات الأهلي مع الهولندي تين كات

GMT 17:32 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

هاتف تاجر هوى يفضح علاقته بفتيات معروفات في لبنان
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib