مهربة أيزيدية تكرس حياتها لإنقاذ الفتيات من براثن  داعش
آخر تحديث GMT 09:03:57
المغرب اليوم -

عشرات المراهقات قتلن أنفسهن خوفا من الاغتصاب والتعذيب

مهربة أيزيدية تكرس حياتها لإنقاذ الفتيات من براثن "داعش"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مهربة أيزيدية تكرس حياتها لإنقاذ الفتيات من براثن

المهربة أمينة سعيد حسن
بغداد - نجلاء الطائي

كشفت المهربة أمينة سعيد حسن (36 عامًا) وهي أم يزيدية، عن إدارتها شبكة تهريب لإنقاذ الفتيات من عبيد الجنس لدى تنظيم "داعش" بمساعدة رجل أعمال ملقب بـ"أبو شجاع"، مشيرة إلى أنهما تمكنا من تهريب ما يقرب من 400 شخص من التنظيم المتطرف، وذلك بعدما اضطرت الكثير من الفتيات إلى الانتحار بسبب اعتداءات مقاتلي "داعش" عليهن.

مهربة أيزيدية تكرس حياتها لإنقاذ الفتيات من براثن  داعش

وأوضح المهربان أن الفتيات اللاتي فشلن في الهرب لجأن إلى الانتحار للنجاة من الاغتصاب والتعذيب والضرب على أيدي خاطفيهم، وذكرت العضو السابق في البرلمان العراقي أمينة سعيد حسن، قائلة: "تفقد العديد من الفتيات الأمل عندما يكنّ مع مقاتلي "داعش" ويخترن الانتحار إذا لم يعثرن على طريقة للهرب".

وساعدت أمينة وزوجها خليل مئات الفتيات على الهرب لكنهما لم ينجحاا بشكل دائم، وأضافت: "فقدنا الاتصال ببعض الفتيات وأنا متأكدة أنهم انتحروا، لدى بعض الصور لفتيات أقدمن على الانتحار"، إلا أنها رفضت إظهار صور فتيات ميتة لأي شخص".

مهربة أيزيدية تكرس حياتها لإنقاذ الفتيات من براثن  داعش

واختطفت أكثر من 50 امرأة أيزيدية وفتاة صغيرة من قبل مقاتلي "داعش" عند اقتحام منطقة "سينجار" في آب/ أغسطس الماضي وذُبح أكثر من 5000 من رجالهم، وحالف الحظ بعض الفتيات اللاتي نجحن في الهرب من وحشية متطرفي "داعش" الذين كانوا يرسلون الفتيات كهدايا للقادة وعبيد للجنس.

وتابعت أمينة: "قبل عشرة أيام ساعدنا فتاة على الهرب مع أطفالها إلا أن أحد مقاتلي "داعش" بعد اعتدائه عليها قتل ابنتها التي يبلغ عمرها عام وخمسة أشهر أمام عينها، وأصبحت العديد من الفتيات حاملات لكنهن أجهضن عند عودتهم لأنهن لم يردن الأطفال لأن والدهم من مقاتلي داعش".

وتنظم أمينة وزوجها من شقتها في دهوك شمال العراق حيث تربي ابنتها البالغة من العمر ستة أعوام، عمليات جريئة لتحرير العبيد الأيزيديين من براثن تنظيم "داعش"، وتتصل الفتيات بأمينة ويبلغنها بأماكنهن وترسل إليهن أمينة أرقام زملائها المهربين الذين يرتبون لهن لقاء بالقرب من مكان احتجازهن ثم يساعدوهن على الهرب.

وأشارت أمينة إلى أن سعر التهريب يتراوح بين 1300 إلى 3200 جنيه إسترليني لتحرير فتاة من الأسر، مضيفة: "معظم المهربين من العرب وليسوا من "داعش" لكنهم يعيشون في المنطقة التي يسيطر عليها "داعش"، إنهم لا يبيعون الفتيات لكنهم يسرقونهم، وأنا لن أتعامل مع "داعش" مباشرة".

ويؤثر التعامل مع هذه الحالات السيئة بشكل كبير على أمينة لكنها ترفض أن تتخلى عن ما تفعله، موضحة " كل يوم أتلقى مكالمات تقول من فضلك أنقذيني، متى ستنقذينني؟ في البداية كنا مجموعة صغيرة من المتطوعين تقوم بجمع أسماء المختطفين، ولكن الآن لدينا مكتب للشؤون اليزيدية في دهوك تموله الحكومة البارزانية برعاية رئيس إقليم كردستان في العراق مسعود بارزاني ".

ولا تقتصر المشكلة على تهريب الفتيات فقط لأن العديد من اليزيديين ليس لديهم مكان للعيش، وهو الشيء الذي تلقي أمينة باللوم فيه على تقاعس الغرب والحكومة العراقية، قائلة: "ساعد زوجي أسرة للهروب ولكن عند عودتهم لم يكن لديهم منزل للعيش فيه، ولا تتساهل الحكومة في إصدار وثائق جديدة لهم لمغادرة البلاد، لماذا تنتح وتغتصب فتياتنا يوميا؟ ولماذا تباع الفتيات مثل الحيوانات؟ يجب على المجتمع الدولي مساعدتنا، وإذا لم يساعدونا فسوف ننتهي خلال 10 سنوات".

وتصل عائلات الفتيات المفقودات إلى أمينة باعتبارها امرأة أيزيدية من سنجار وتعرف الكثير من المخطوفين بما في ذلك أقاربها وجيرانها، ويمكث معظم من ساعدتهم أمينة بالقرب من الموصل وتلعفر في العراق.

وزادت أمينة: "نحن نساعد الفتيات في العراق ولكن الأمر صعب على الحدود، ويجب علينا الاتصال بزعيم البيشمركة لفتح الحدود لكنهم في بعض الأحيان يرفضون ويعتقدون أن الهاربين من أعضاء "داعش"، لقد تواصلت مع فتيات من سورية ولكن للأسف لم أستطع مساعدتهم".

وفي سورية أنشأ "أبو شجاع" شبكة سرية من المساعدين في جميع أنحاء البلاد لتحرير اليزيديين المحاصرين في سورية، وأوضح أبو شجاع الذي يسكن بالقرب من شقة أمينة كيف استطاع هو وفريقه جمع أسماء السجناء المحتجزين بحوزة "داعش"، مضيفا: "أنا لا أدفع لأي مهرب إلا وسائل النقل فقط، ويقوم فريقي بسرقة الناس وتهريبهم إلى الحدود".

ويحظى أبو شجاع (40 عاما) بشهرة واسعة لمساعدته في إنقاذ أكثر من 380 من الأيزديين، وينتمي معظم من ساعدهم إلى مدينة الرقة العاصمة الفعلية ل"داعش" في سورية وغيرها من الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم في البلاد، ويبدو أبو شجاع غامضا عما كان يفعله قبل مهمته الحالية لكنه كان منفتحا بشأن الإستراتيجية التي يستخدمها لخداع "داعش".

وذكر أبو شجاع: "لدي أكثر من مائة شخص يعملون معي في الرقة وسورية، وفي كل مرة أحرر فتاة أحصل على مزيد من المعلومات، وحاصرت "داعش" مجموعتنا 5 مرات وفقدت 12 من رجالي، وفقدت أحدهم صدفة بسبب الضربات الجوية التي تنفذها الولايات المتحدة ولكن الباقين قتلوا على يد "داعش"، أنا أثق أن "داعش" ستحاول مرة أخرى ولكن لن أتوقف حتى تحرير كافة اليزديين، ربما يحاصرون بعض من أعضاء مجموعتي لكن مجموعتي تزيد، وعندما يهرب يزيدي واحد فإنهم يمنحوني مزيد من المعلومات وجهات الاتصال".

وتابع أبو شجاع: "في أيلول/ سبتمبر أنقذت 7 فتيات من بيت مقاتل أسترالي لبناني من "داعش"، وأتيت بهن إلى تركيا ثم إلى العراق، ومؤخرا استطعت إنقاذ فتاتين من بيت مقاتل سعودي لدى "داعش"، وأعلم أن الكثير من البريطانيين انضموا إلى "داعش"، ويخبرني الأيزيديون المختطفين أن البريطانيين يعتدون عليهم".

وضحك أبو شجاع ساخرا عند سؤال عما إذا كان يتلقى مساعدات حكومية قائلا: "أتلقى القليل جدا من المساعدة وإذا كانت الأموال تحت سلطتي كنت حررت معظم النساء اليزديات".

مهربة أيزيدية تكرس حياتها لإنقاذ الفتيات من براثن  داعش

وانقطعت المقابلة مع أبو شجاع عدة مرات بسبب تلقيه عدة اتصالات هاتفية مع جهات اتصال في الأراضي التي تسيطر عليها "داعش"، وأضاف أبو شجاع: "ربما أتجه إلى سورية اليوم أو غدا لإحضار امرأة وثلاثة أطفال إن استطعت".

ويذكر أن أبو شجاع وهو أب ل 12 من الأبناء يساعد في إنقاذ اليزديين منذ هجوم "داعش" على منطقة سينجار في آب/ أغسطس العام الماضي، وأضاف أبو شجاع " من المؤكد أن عائلتي تقلق بشأني ولكن هذا قراري وهم يدعمونني".

ولا شك أن هجوم "داعش" غيّر حياة أمينة وأبو شجاع بشكل جوهري وأعطاهم هدفا جديدا يتمثل في الحفاظ على حياة الأبرياء، وقالت أمينة " أنا عضو سابق في البرلمان ولدى اتصالات بالحكومة وسأفعل كل ما في وسعى للمساعدة".

وقال أبو شجاع: "تاجرت بين تركيا وسورية قبل أن أعرف العديد من الناس الذين ساعدوني من خلال العلاقات التجارية، ربما اخترت هذه الحياة ولكنى لن أتوقف حتى أنقذ الجميع من داعش".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهربة أيزيدية تكرس حياتها لإنقاذ الفتيات من براثن  داعش مهربة أيزيدية تكرس حياتها لإنقاذ الفتيات من براثن  داعش



GMT 09:14 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021
المغرب اليوم - فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021

GMT 07:07 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

"عيون المياه" في الفجيرة وجهة سياحية للعلاج والاسترخاء
المغرب اليوم -

GMT 22:48 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الإعلامي
المغرب اليوم - الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الإعلامي

GMT 06:57 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021
المغرب اليوم - أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021

GMT 06:29 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"
المغرب اليوم -

GMT 06:30 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021
المغرب اليوم - مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 22:29 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يضيف الثاني للبارسا 2-1 ضد أتلتيك بلباو

GMT 22:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

التعادل السلبي يحسم الشوط الأول بين يونايتد والسيتي

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 23:32 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ليون يعزز صدارته ترتيب الدوري الفرنسي بفوز ثمين ضد لانس

GMT 22:09 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

فريق موناكو يكتسح لوريان بخماسية في الدوري الفرنسي

GMT 22:24 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

برشلونة يقلب الطاولة على الباسك في شوط أول مثير

GMT 16:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

يوفنتوس يؤجل رحلته لميلانو خوفًا من زيادة الإصابات بكورونا

GMT 01:52 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

اليوفي يُسقط ميلان بثلاثية في قمة الدوري الإيطالي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib