دوقة ساسكس تشعر بالإحباط وخيبة الأمل والإعلام البريطاني يضعها في خانة المغضوب عليهم
آخر تحديث GMT 16:56:38
المغرب اليوم -

يُسلط الضوء على كيت ميدلتون ويمنحها قدرًا كبيرًا ومكانةً عالية

دوقة ساسكس تشعر بالإحباط وخيبة الأمل والإعلام البريطاني يضعها في خانة المغضوب عليهم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دوقة ساسكس تشعر بالإحباط وخيبة الأمل والإعلام البريطاني يضعها في خانة المغضوب عليهم

كيت ميدلتون
لندن-المغرب اليوم

يبدو أن دوقة ساسكس، ميغان ماركل، غيرُ مرحبٍ بها في الإعلام البريطاني، لذا عادةً ما يبذلُ جهودًا مضنيةً لينتقدها بشكلٍ مستمر، ويضعها دائمًا في خانة المغضوب عليهم، وفي المقابل يسلط الضوء على كيت ميدلتون ويمنحها قدرًا كبيرًا ومكانةً عالية.

منذ انضمامها للعائلة الملكية البريطانية، تبذل ماركل قصارى جهدها لإثبات وجودها وقبولها ضمن المجتمع البريطاني، سواء بمشاركتها في الأعمال الخيرية أو بإطلالاتها التي تستوحيها بلا شك من الراحلة أميرة القلوب ديانا، بالإضافةِ إلى روحها المرحة التي تقربها من الشعب البريطاني من خلال الزيارات الميدانية.

لكن يبدو أنَّ هذه الجهود ذهبت أدراج الرياح، فبحسب تقارير صحفية، تشعر ماركل بالإحباط وخيبة الأمل، كما أنها تشعر بالوحدة والغصة نتيجة ما يقوم به الاعلام البريطاني، من محاولاتٍ ظالمة للمقارنة الدائمة بينها وبين دوقة كامبريدج كيت ميدلتون تجعلها الخاسرةُ دائمًا.

اقرا ايضا:

تقرير أميركي صادم يصنف المغربيات بالنساء الأكثر تعاسة في العالم

خلال زيارتها الأخيرة لإيطاليا، بذلت ماركل جهودًا مضنية لمساعدة البشر، من خلال منصتها الخيرية لكنها لم تجنِ ثمار هذه الأعمال، بل انقلبت كالمعتاد ضدها، ويُمثلُ وضعُ كيت في مكانةٍ عالية مقارنة بماركل وفرضُ الأولى معاييرَ للوجود يصعب على ماركل الوصول إليها، الجزء الأكبر من المشكلة بحسب مصدر لصحيفة "Us Weekly، فضلاً عن عرض هذه المقارنات على الرأي العام البريطاني؛ ما يؤثر على ماركل في المحصلة.

كما تتعرض ماركل للنقد العنصري من قبل الصحف البريطانية، لا سيّما الصحف الكبرى التي تلقى صدى مميزًا لدى البريطانيين، لكنها تفتقد الكثير من المعايير المهنية المنصفة والكيل بمكيالين؛ فهي من ناحية تنتقد تصرفاتها ولا تسمح لها بالدفاع عن نفسها من ناحيةٍ أخرى.

بعبارةٍ أكثر وضوحًا، هناك الكثير من العوامل التي تشير إلى ظلم ماركل من قبل الإعلام البريطاني، ولم تظهر بعد أي مؤشرات تدل على صدور بياناتٍ من الأمير هاري أو ماركل أو ممثلين عنهما، تدافع عن ماركل وتبعد عنها هذه المحاولات الظالمة لتشويه صورتها فهي في النهاية بشر ولها الحق في الحياة مثل كيت وبقية أفراد العائلة الملكية التي تنتمي إليها.

قد يهمك ايضا:

ميلانو تجذب عشّاق التسوّق بشوارع تحتوي على محلّات تجارية متعدّدة الأنشطة

أخصائي نساء تكشف عن 10 أسباب تؤدي لحدوث ولادة المُبكِّرة

المصدر :

واس / spa

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دوقة ساسكس تشعر بالإحباط وخيبة الأمل والإعلام البريطاني يضعها في خانة المغضوب عليهم دوقة ساسكس تشعر بالإحباط وخيبة الأمل والإعلام البريطاني يضعها في خانة المغضوب عليهم



تخطف الأنظار بالتصاميم المميزة والأزياء اللافتة

إطلالات ليدي غاغا في إطلاق خطّها لمستحضرات التجميل

واشنطن- المغرب اليوم

GMT 01:32 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية
المغرب اليوم - أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية

GMT 12:39 2019 الأربعاء ,18 أيلول / سبتمبر

20 صورة تكشف عن أناقة ماغي بو غصن في عيد ميلادها
المغرب اليوم - 20 صورة تكشف عن أناقة ماغي بو غصن في عيد ميلادها

GMT 01:32 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية
المغرب اليوم - أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية

GMT 02:19 2014 السبت ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سعاد حسني ورشدي أباظة وهند رستم على "MBCمصر2"

GMT 00:21 2016 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

رقص دلال عبد العزيز يُسجل أكثر من مليون مشاهدة عبر يوتيوب

GMT 21:35 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 03:35 2018 الخميس ,01 شباط / فبراير

مناظر خلابة لتجمد "بحيرة البط " شمال شرقي تركيا

GMT 19:13 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

فلسطين تنهي مشاركتها في دوري الكويت الدولية للرماية

GMT 07:08 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

"ألبينا" ترى أن سيارتها B5 "نسخة متواضعة"

GMT 17:56 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

فاران يشدد على أهمية تصحيح الأخطاء الفترة المقبلة

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

إليان غالب يكشف أسباب الإصابة بأمراض اللثة وكيفية علاجها

GMT 16:22 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يسعى لضمّ ليمار خلال فترة الانتقالات الشتوية

GMT 07:44 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

عملة "إثيريوم" تنافس "البتكوين" وشعبيتها ترتفع بشكل ضخم

GMT 09:32 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

فوائد عشبة سانت جون لعلاج الاكتئاب

GMT 12:10 2016 الثلاثاء ,03 أيار / مايو

علاج البواسير بالاعشاب الطبية

GMT 09:15 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على قواعد وأصول السفر وركوب الطائرة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib