معهد بريطاني يُكرِّم مليكة مستظرف أهمّ ناشطة نسائية في المغرب
آخر تحديث GMT 07:38:05
المغرب اليوم -

تحدّثت في كتاباتها عن اغتصابها ومعتقداتها في الحياة

معهد بريطاني يُكرِّم "مليكة مستظرف" أهمّ ناشطة نسائية في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - معهد بريطاني يُكرِّم

الكاتبة المغربية مليكة مستظرف
الرباط - المغرب اليوم

يُقيم "غاليري موزاييك روومز" في لندن الأربعاء، 21 من الشهر الجاري، أمسيةً تحت عنوان "أهم نسوية مغربية لم تسمع بها من قبل" يستعيد بها مسار مليكة مستظرف ويتوقّف عنده، وتتضمّن الفعالية قراءات من نصوصها الرائدة باللغتين العربية والإنكليزية، ومناقشةَ قصتها وأهميتها بالنسبة إلى المرأة المغربية  النسوية المعاصرة، المغربية بشكل خاص والعربية بالعموم.

وقضت الكاتبة المغربية مليكة مستظرف (1969 – 2006) سنواتها الأخيرة تصارع مرض الفشل الكلوي الذي أُصيبت به عام 1986، وذاكرتها المترعة بالعنف الذي تعرضت إليه في طفولتها وطيلة سنوات صباها.

وتركت مستظرف كتابَين: رواية “جروح الجسد والروح” ومجموعة قصصية بعنوان “ترونت سيس” ومجموعة من المقالات. كتابتها كانت غالباً عن حياتها؛ حيث تحدّثت فيها عن اغتصابها وهي طفلة، وعن أمراضها المزمنة، ومعتقداتها في الحياة، ونسويتها وموقفها من العنف، ونظرتها إلى ذاتها كامرأة وكاتبة.

اعتبر كثيرون أنَّ في عمل مستظرف السردي الذاتي “جراح الروح والجسد” صنواً لتجربة محمد شكري في “الخبز الحافي”؛ فقد كانت تروي حياتها التي كتبتها بينما هي تعيش نصف أيامها تحت أجهزة غسيل الدم في المشافي، أمّا عملها الثاني “ترونت سيس”، أي 36، فقد كان من المفروض أن يكون رواية، وفيه رصدت معاناتها وأوجاع رفاقها في المرض، لكن وبعد أن بدأت حالتها تزداد سوءاً وأصيب بمرض آخر أقعدها على كرسي متحرك، صرفت النظر عن الرواية وكتبت قصصاً قصيرة.

أعطت مليكة مخطوط المجموعة إلى صديق لها هو الكاتب أحمد بوزفور، تستمزج رأيه فيها، فتأخّر عليها حتى أنها يئست، لكن وبينما كانت تقلّب في صحيفة ذات صباح قرأت خبر صدور مجموعة لها بعنوان “ترونت سيس”.
نشر بوزفور وأصدقاء الكاتبة عملها كمفاجأة لها، واختير لها العنوان الذي يدل في المغرب على جناح المصابين بالأمراض النفسية والعقلية في أحد مستشفيات الدار البيضاء، وهو تعبير يشير في الدارجة المغربية إلى الجنون.

قد يهمك أيضًا:

مجلس جهة الشرق يُبرز إنجازات المرأة المغربية في احتفال بيومها العالمي

المرأة المغربية تقتحم مهنة "المأذون الشرعي" وتكسر احتكار الرجال

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معهد بريطاني يُكرِّم مليكة مستظرف أهمّ ناشطة نسائية في المغرب معهد بريطاني يُكرِّم مليكة مستظرف أهمّ ناشطة نسائية في المغرب



GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 10:21 2015 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

محمد اوزال يهاجم بودريقة ويحمله مسؤولية أزمة فريق "الرجاء"

GMT 04:28 2017 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

نصائح وأسرار مهمة لـ"إتيكيت" استقبال أهل العريس

GMT 03:39 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

خالد السكاح يحتج أمام مقر الاتحاد المغربي لألعاب القوى

GMT 02:02 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

عبد الرحيم الحمراوي يبدي غضبه من ناصر لارغيت

GMT 21:06 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزائرية سهيلة بن لشهب تطلق هاشتاج "لم الشمل"

GMT 01:23 2017 الإثنين ,23 كانون الثاني / يناير

مفيدة شيحة تعلن أن "الستات مايعرفوش يكدبوا" يتمتع بمذاق خاص
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib