ترميم لوحة باستخدام الذكاء الصناعي عقب300 عام من تعرضها لأسوأ تخريب لعمل فني
آخر تحديث GMT 04:35:03
المغرب اليوم -

ترميم لوحة باستخدام الذكاء الصناعي عقب300 عام من تعرضها لأسوأ تخريب لعمل فني

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ترميم لوحة باستخدام الذكاء الصناعي عقب300 عام من تعرضها لأسوأ تخريب لعمل فني

لوحة
امستردام - المغرب اليوم

أعيد بفضل الذكاء الصناعي تكوين لوحة «دورية الليل» الشهيرة للرسام الهولندي رامبرانت بعد أكثر من 300 عام من تعرضها لأسوأ عمل تخريبي يطال عملاً فنياً، إذ أمكن بفضل هذه التقنية استكمالها بأجزاء اقتُطعت منها في القرن الثامن عشر لتسهيل نقلها.
وقد مرت هذه اللوحة الضخمة، وهي من بين الأشهر في العالم، بصعوبات كثيرة. ففي سنة 1715. جرى تقطيعها إلى أجزاء صغيرة بهدف نصبها في مقر بلدية أمستردام.
وبات في إمكان الزائرين حالياً رؤية العمل بحجمه الأصلي: فبفضل الذكاء الصناعي ونسخة صغيرة تعود إلى القرن السابع عشر، توصل علماء إلى إعادة تشكيل القطع الضائعة التي أعيدت طباعتها ووضعها حول التحفة الفنية.
ويقول مدير متحف ريكميوزيم تاكو ديبيتس لوكالة الصحافة الفرنسية: «هذا يثير حماسة كبيرة حقاً. لأنكم تعرفون هذا العمل منذ الطفولة، تشعرون كما لو أن الزمن عاد بكم فجأة ثلاثة قرون إلى الوراء».
وتعكس اللوحة بشكلها المحدّث الدينامية الموجودة في اللوحة الأصلية لرامبرانت. وهي تنقل من وسط العمل إلى الطرف الشخصيتين الرئيسين وهما قائد الميليشيا البرجوازية في أمستردام فرانس بانينغ كوك ومساعده العسكري فيليم فان رويتنبرخ، بحسب ديبيتس.
وبموازاة ذلك، جرى ترميم الطيف الضائع لرجلين وفتى من الجانب الأيسر للوحة حيث اقتُطع جزء بطول 60 سنتيمتراً ما شوّه اللوحة. ومع ذلك بقيت مقاسات العمل 3.79 متر على 4.36 متر.
وسيبقي متحف ريكميوزيم الذي أعاد أخيراً فتح أبوابه إثر تخفيف تدابير مكافحة جائحة «كوفيد - 19». على هذه الأجزاء المعاد تشكيلها خلال ثلاثة أشهر في إطار عملية ترميم واسعة للعمل انطلقت في 2019 ونُقلت ببث مباشر عبر الإنترنت.
وقد أنجز رامبرانت لوحة «دورية الليل» سنة 1642 بطلب من قائد الحرس المدني في أمستردام فرانس بانينغ كوك لتجسيد ضباطه وأعضاء الميليشيا التي يقودها.
وبعد تعليقها مدة 73 عاماً في مقر الميليشيا البرجوازية، نُقلت اللوحة إلى مقر بلدية أمستردام لوضعها بين بابين «لكن المكان لم يكن يتسع لها»، وفق ديبيتس.
عندها قرر الأشخاص الذين تولوا نقلها تقطيعها واستعانوا ببساطة بمقصات لتقطيعها عند كل جانب من الجهات الأربع». ولم يُعثر يوماً على الأجزاء المقتطعة.
وهذا لم يكن سوى أول غيث الانتهاكات في حق لوحة «دورية الليل» التي تعرضت أيضاً للتشويه بالسكاكين سنة 1911 على يد رجل، ثم أخرجت مع 30 ألف عمل آخر وخبئت خلال الحرب العالمية الثانية. وكان آخر مخبأ لها في كهف ماستريخت (جنوب)، ثم تعرضت مجدداً للتشويه بالسكين على يد شخص مختل عقلياً سنة 1975 وجرى رشها بالحمض الكاوي سنة 1990.
وأعيد تشكيل القطع الناقصة بفضل نسخة أصغر بكثير من العمل أنجزها في القرن السابع عشر الفنان غيريت لوندنس لكن مع تباين في الأسلوب والألوان.
ويشرح روبرت إيردمان وهو عالم في متحف ريكيموزيم على رأس المشروع، أن الحل كان بـ«وضع الذكاء الصناعي في مدرسة الفنون».
ويوضح إيردمان لوكالة الصحافة الفرنسية: «لضمان النجاح، دربت ثلاث شبكات عصبونية صناعية مختلفة على المساهمة في العملية، وهذا نوع من الذكاء الصناعي يتيح لنا تلقين جهاز الكومبيوتر من خلال منحه بعض الأمثلة».
وقد قارن الكومبيوتر بعدها العمل الأصلي والنسخة، وبعد تعلم أسلوب رامبرانت، جرى تشغيله لإعادة تشكيل القطع المفقودة. لقد كانت المحاكاة ناجحة لدرجة أن الآلة نسخت حتى التفسخات الصغرى الظاهرة على سطح العمل، وفق إيردمان.
بعدها طُبعت الصورة على لوحة قماشية وطُليت بالورنيش ثم وُضعت في أربعة إطارات معدنية حول اللوحة.
ويؤكد إيردمان أن رؤية العمل مرمماً بهذه الطريقة شكلت «سعادة حقيقية»، مضيفاً: «هذا يغير حقاً التركيبة بأكملها».
ويقول ديبيتس: «الأهم هو أن رامبرانت يواصل إدهاشنا ويستمر في صنع أمور لا نتوقعها».

قد يهمك ايضأ:

دراسة تؤكد أن أنظمة الذكاء الصناعي يمكنها التلاعب بسلوكيات البشر

 

توقع زيادة الاستثمار الأجنبي في الذكاء الصناعي وإطلاق شراكات سعودية ذكية

 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترميم لوحة باستخدام الذكاء الصناعي عقب300 عام من تعرضها لأسوأ تخريب لعمل فني ترميم لوحة باستخدام الذكاء الصناعي عقب300 عام من تعرضها لأسوأ تخريب لعمل فني



أبرز إطلالات النجمات في حفل "موريكس دور 2019"

لندن - المغرب اليوم

GMT 11:57 2021 الخميس ,16 أيلول / سبتمبر

أجمل المعالم السياحية في جزيرة كريت اليونانية
المغرب اليوم - أجمل المعالم السياحية في جزيرة كريت اليونانية

GMT 12:41 2021 الخميس ,16 أيلول / سبتمبر

أفكار تصاميم وديكورات لغرفة الأطفال المراهقين
المغرب اليوم - أفكار تصاميم وديكورات لغرفة الأطفال المراهقين

GMT 13:55 2021 الخميس ,16 أيلول / سبتمبر

تفاصيل توضح ملامح مجلس النواب المغربي الجديد
المغرب اليوم - تفاصيل توضح ملامح مجلس النواب المغربي الجديد

GMT 11:18 2021 الأربعاء ,15 أيلول / سبتمبر

أفكار في الديكور لتنسيق النباتات الداخليّة
المغرب اليوم - أفكار في الديكور لتنسيق النباتات الداخليّة

GMT 20:15 2021 الأربعاء ,15 أيلول / سبتمبر

موريتانيا تغلق سفارتها بالمغرب

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 13:55 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

خلاف ينتهي بجريمة قتل في فاس

GMT 10:31 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب المغربي للتايكواندو يُشارك في بطولة العالم

GMT 14:35 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المغربي أيوب قنير يشارك في ذكرى "المسيرة الخضراء" بقصة مصورة

GMT 18:50 2014 الخميس ,25 أيلول / سبتمبر

٥ طرق لتحسين مزاجك ورفع معنوياتك المنخفضة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib