البث التدفقي يغزو أسواقًا جديدة بعد سنة حافلة
آخر تحديث GMT 04:07:49
المغرب اليوم -

البث التدفقي يغزو أسواقًا جديدة بعد سنة حافلة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - البث التدفقي يغزو أسواقًا جديدة بعد سنة حافلة

البث التدفقي يغزو أسواقًا جديدة بعد سنة حافلة
نيويورك ـ أ.ف.ب

احدث الاستماع الى الموسيقى بالبث التدفقي ثورة في عالم الموسيقى ويتوقع ان يستمر في غزو العالم اذ تهدف الشركات الموسيقية الان الى استغلال قدرات الاسواق الناشئة الكبيرة جدا.

كتب الكثير عن "سبوتيفاي" ومنافساتها خلال العام 2014 واستمرت في جذب المزيد من المستخدمين والانتقادات ايضا لا سيما من نجمة البوب تايلور سويفت.

فقد سحبت المغنية الاميركية التي باعت اكبر عدد من الاسطوانات هذه السنة في الولايات المتحدة اغنياتها من الموقع الموسيقي عبر الانترنت ما اثار ضجة كبيرة.

وتتهم سويفت والاخرون الذين ينتقدون مواقع البث التدفقي التي تسمح لمستخدميها الاستماع الى الموسيقى انطلاقا من كاتالوغ واسع على حواسيبهم او اجهزتهم النقالة مجانا او في مقابل اشتراك شهري زهيد، هذه الخدمات بعدم دفع ما يكفي للفنانين من حقوق والمساهمة في انقراض الاسطوانات.

الا ان دخول الدول الناشئة الى الحلبة، قد يغير المعادلة.

ففي دول مثل الصين واندونيسيا والهند قد يشكل البث التدفقي الوسيلة المثلى كما كان الهاتف النقال من قبل، لجذب طبقة متوسطة ناشئة غير معتادة بعد على تشكيل مجموعات موسيقية على شكل اسطوانات "سي دي" او "ام بي 3".

وقد وقعت "وارنر ميوزيك" قبل فترة قصيرة عقدا مع الشركة الصينية "تنسنت" يشمل البث التدفقي في اول اتفاق من نوعه لاحد الشركات الثلاث الكبرى في المجال الموسيقي في العالم، في اكثر بلد تعدادا للسكان.

اما "فوكليب" الشركة التي اسست في كاليفورنيا في العام 2008 وهي الاولى في مجالات بث اشرطة الفيديو عند الطلب في الدول الناشئة، فقد تابعت عن كثب تسارع الطلب في هذه الدول.

ويقول نخيل جاكاتدار المدير العام للشركة "انه السباق الى الذهب هناك".

ويوضح لوكالة فرانس برس "قبل سنة ونصف السنة لم يكن لدينا اي منافس تقريبا اما الان ففي كل يوم استفيق فيه اجد ان منافسا جديدا قد انطلق" في هذا المجال.

ويعزو ذلك الى خدمة انترنت افضل، اكثر سرعة واقل كلفة الامر الذي يسمح للسكان الاقل يسرا بمشاهدة اشرطة فيديو والاستماع الى الموسيقى عبر الانترنت انطلاقا من جهاز نقال.

فوكليب التي تؤكد ان لديها 120 مليون مستخدم ، تعتد ايضا بانها سهلت عملية تسديد الفاتورة على زبائنها غير المعتادين على بطاقات الائتمان او الاشتراكات الشهرية.

لم تدخل الشركة الكاليفورنية السوق الصينية بعد الا انها تتوقع نموا قويا خوصا في الهند واندونيسيا وماليزيا وتايلاند ومصر والمملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة.

ويشكل تنوع الاذواق احد التحديات التي ينبغي تجاوزها لغزو مناطق جديدة فضلا عن ان البوب الغربي غير محبوب في كل مناطق العالم.

ويضيف جاكاتدار ان "المحتويات التي يحبها المستهلكون اقليمية الطابع. فالهندي يهتم بالموسيقي الهندية وكل دولة لها سوقها الخاصة".

وكان دخول الشركات الرائدة مثل "سبوتيفاي" و "ديزر" و "رابسودي" الى سوق اميركا الجنوبية سهل نسبيا اذ ان الاذواق الموسيقية فيها قريبة من الميول الغربية.

وقد ارتفعت عائدات الاوساط الموسيقية في اميركا اللاتينية نسبة 124 % بين عامي 2010 و2013 اي اكثر بكثير من المعدل العالمي على ما يفيد الاتحاد الدولي لصناعات الموسيقى.

الا ان دخول السوق الاسيوية اصعب. سبوتيفاي الحاضرة في 58 بلدا في العالم، متوافرة في حفنة من الدول الاسيوية فقط، حيث تتقدم عليها الشركات المحلية المنافسة.

فتسمح شركة "غانا.كوم" فرع مجموعة "ذي تايمز اوف انديا" الاعلامية لمستخدميها بالوصول الى الاف اللوائح الموسيقية والاذاعية بما في ذلك تصنيف افضل 20 اغنية باللغة الهندية.

ويتوقع ان تتجاوز الهند الولايات المتحدة لتحتل المرتبة الثانية في عدد مستخدمي الانترنت في العالم ويتوقع ان يزيد استهلاكها الموسيقي الرقمي بنسبة 22 % بحلول العام 2016 على ما تفيد شركة الاستشارات "كاي بي ام جي".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البث التدفقي يغزو أسواقًا جديدة بعد سنة حافلة البث التدفقي يغزو أسواقًا جديدة بعد سنة حافلة



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 17:04 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 13:24 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري
المغرب اليوم - طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 17:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 07:56 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 00:05 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب في عمالة الحي الحسني
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib