مذنّب قضى على الديناصورات
آخر تحديث GMT 16:26:57
المغرب اليوم -

مذنّب قضى على الديناصورات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مذنّب قضى على الديناصورات

لندن ـ وكالات

عبر علماء أمريكيون عن اعتقادهم في أن تكون الصخرة الفضائية التي ضربت الأرض منذ 65 مليون عام، والتي يعرف عنها أنها السبب في انقراض الديناصورات، مذنباً.ويرى باحثون من ولاية نيوهامشير أن فوهة "تشيكسولوب" الصدمية، الواقعة في دولة المكسيك والتي يبلغ قطرها 180 كيلومترا، نجمت عن اصطدام جرم أصغر حجماً مما كان يعتقد في السابق.ويردّ العديد من العلماء السبب في ذلك إلى كويكب كبير كان يتحرك بسرعة منخفضة نسبيا. وجاء هذا الكشف خلال المؤتمر الرابع والأربعين لعلوم القمر والكواكب.إلا أن باحثين آخرين أبدوا تحفظات كبيرة حبال هذه النتائج. وقال جيسون مور، أحد باحثي كلية دارتموث بنيوهامشير لـ"بي بي سي": "يهدف مشروعنا بشكل رئيسي إلى وضع تصور أفضل لذلك الجرم الذي تسبب في إحداث تلك الفوهة التي تقع في شبه جزيرة يوكاتان" بالمكسيك.وتسببت الصخرة الفضائية في تكوّن طبقة أرضية من الغبار التي تشكلت داخل عنصر الإريديوم الكيميائي، وذلك في بيئات أعلى تركيز بكثير مما يحدث في الطبيعة، حيث من يمكن التأكيد على أنها قادمة الفضاء الخارجي.وفي بداية عمله، رأى فريق الباحثين أن القيمة التي كانت تؤخذ باستمرار من عنصر الإريديوم لم تكن صحيحة. لذلك لجأوا إلى مقارنتها بعنصر آخر فوق طبيعي، وخلصوا نتيجة لذلك إلى أن الاصطدام أحدث موجة غبار أقل مما جرى تخمينه في الماضي.وأظهرت النتائج الجديدة التي أعيد حسابها أن الجرم الذي ضرب الأرض كان أصغر حجماً. لذلك، عمل الفريق على المواءمة بين تلك القيمة والخصائص الفيزيائية المعروفة لتأثير الصخرة الفضائية تشيكسولوب.وحتى تتمكن تلك الصخرة الفضائية الصغيرة من إحداث فوهة بهذا الحجم، فمن المؤكد أنها كانت تسير بسرعة كبيرة نسبيا. حيث توصل فريق الباحثين إلى أن مثل هذا المذنب كان يضم خصائص تميزه عن غيره من المذنبات الأخروأضاف مور: "سنكون بحاجة إلى مذنب يبلغ قطره خمس كيلومترات لإحداث مثل ذلك التأثير، إلا أن مذنبا بذلك الحجم الذي توصلنا إليه لن يحدث فوهة يبلغ قطرها 200 كيلومتر."وتابع: "لذا، بحثنا عن جرم يمكن أن يكون له مثل تلك القوة لإحداث فوهة بهذا الحجم مع أنه يضم عنصر الصخور بكميات أقل، وذلك ما يوجهنا نحو المذنبات."ويتشكل هذا النوع من المذنبات من كرات غبار وصخور وثلج تتحرك في مسارات غريبة حول الشمس، وقد تستغرق مئات -بل آلاف أو ملايين- السنين لاستكمال دورة واحدة.ويجري الربط بشكل عام بين الانقراض الذي شهده ما يقرب من 70 في المئة من الكائنات التي كانت تعيش على سطح الأرض باختلاف أنواعها منذ 65 مليون عام وبين تأثير اصطدام صخرة تشيكسولوب بالأرض. حيث كان تأثير ذلك الاصطدام سريعا، وتسبب في القضاء على أغلب الديناصورات، خاصة الأنواع التي لا يمكنها الطيران.ومن المتوقع أن يكون الاصطدام قد تسبب في اندلاع حرائق ووقوع زلازل وفيضانات هائلة. اضافة الى انبعاثات للغبار والغاز ربما تسببت في انخفاض في درجات الحرارة لعدة أعوام على سطح الأرض.ووصف غاريث كولينز، الأستاذ في إمبريال كوليدج لندن، النتيجة بأنها "بحث مثير". إلا أنه قال لبي بي سي: "لا أعتقد أنه يمكننا تحديد حجم الجرم السماوي الذي أحدث مثل تلك التأثيرات من خلال الكيمياء الجيولوجية فحسب. فالكيمياء الجيولوجية تطلعنا بشكل دقيق على كتلة تلك المادة التي انتشرت على الأرض، وليس على كتلة الجرم السماوي نفسه." يذكر أنه في الخامس عشر من فبراير/شباط من هذه العام، مر نيزك 2012 دي اي 14، وهو نيزك يبلغ حجمه حجم حوض سباحة أولمبي، فوق كوكب الأرض على مسافة تقدر بسبعة وعشرين وسبعمئة كيلو متر فقط، ولم يجر التحقق منه إلا العام الماضي. وفي اليوم نفسه، سقط جرم فضائي يبلغ قطره 17 مترا فوق جبال أورال بروسيا وبلغ حجم الطاقة المنبعثة منه ما يقرب من 440 كيلو طنا من المتفجرات، لتتسبب موجة الاصطدام الناجمة عنه في تحطيم النوافذ وبعض المباني و إصابة ما يقرب من 1000 شخص.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مذنّب قضى على الديناصورات مذنّب قضى على الديناصورات



GMT 11:34 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

مؤسس "تيليغرام" يهاجم "فيسبوك" و"واتس آب"

GMT 09:27 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"غوغل" تطور ميزة تسجل مكالمات الغرباء بصورة تلقائية

GMT 17:24 2020 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العالم على موعد مع حدث فلكي نادر لم يحدث منذ عام 1226

GMT 01:01 2020 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

علماء صينيون يتوصلون بعينات من سطح القمر

GMT 10:04 2020 السبت ,19 كانون الأول / ديسمبر

ميزات جديدة على “إنستغرام” تعرف عليها

موديلات فساتين للرشيقات مستوحاة من إطلالات نانسي عجرم

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:07 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
المغرب اليوم - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 10:58 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
المغرب اليوم - رحالة يعثر على

GMT 00:56 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء
المغرب اليوم - وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء

GMT 07:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
المغرب اليوم - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 03:54 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

منتزه "جبل حفيت الصحراوي" تجربة سياحية لعشاق المغامرة
المغرب اليوم - منتزه

GMT 20:53 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

وفاة الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالرحمن آل سعود

GMT 22:43 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

مفاجأة بشأن هوية "رجل الفراء" الذي اقتحم الكونغرس

GMT 08:03 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات فساتين مطبعة بالورود موضة ربيع 2021

GMT 23:03 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

إندونيسيا تفرج عن رجل دين متشدد على صلة بتفجيرات بالي

GMT 05:22 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

كيت ميدلتون تصبح "أميرة الأطفال" في عيد ميلادها

GMT 02:56 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

تعرف على السيارات التي ظهرت في آخر إطلالة لياسمين صبري

GMT 05:56 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

تعرف على السن المناسب لتعليم الطفل لغة جديدة

GMT 11:24 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

الشريك المناسب للمرأة العذراء وفق الأبراج

GMT 23:19 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

عبير صبري تنتقد تداول تعليقاتها عن الحجاب بشكل خاطيء

GMT 23:28 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

جو رعد يكشف عن تلقيه اللقاح الخاص بفيروس كورونا

GMT 11:03 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

بالميراس يضرب موعدًا مع جريميو في نهائي كأس البرازيل
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib