تطبيق واتساب بين حماية الخصوصية أو تحقيق الأرباح
آخر تحديث GMT 18:33:29
المغرب اليوم -

تطبيق "واتساب" بين حماية الخصوصية أو تحقيق الأرباح

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تطبيق

تطبيق واتساب
واشنطن-المغرب اليوم

بعد إعلان تطبيق واتساب المملوك لشركة “فيسبوك” التراجع عن تحديث بيانات الخصوصية الذي أثار جدلا واسعا ، أدى ذلك لعزوف ملايين المستخدمين إلى استخدام تطبيقات أخرى مثل سيغنال، الأمر الذي وضع “واتساب” أمام خيارين (حماية الخصوصية أو تحقيق الأرباح).عندما بدأ مستخدمون التحذير من خطر على خصوصيتهم بسبب قواعد واتساب الجديدة، هجر أعضاء مجموعة لهواة كرة القدم في العاصمة الأمريكية واشنطن خدمة المراسلة التي كانوا يستعينون فيها للتواصل في ما بينهم، ونزحوا جميعا إلى خدمة سيغنال المنافسة. شركة “فيسبوك”، إعلان، التراجع عن تحديث بيانات الخصوية، عزوف ملايين المستخدمين،

ويوضح برنارد فليك وهو أحد هؤلاء اللاعبين، أن هذا القرار يرمي إلى ”الدفع بأكبر عدد من الزبائن للخروج من إمبراطورية فيسبوك التي أصبحت فائقة الحجم والقوة بنظري“.وفي محاولة لإخماد الجدل، أعلنت واتساب الشهر الماضي، إرجاء دخول قواعد الاستخدام الجديدة حيّز التطبيق ثلاثة أشهر، بعد تنديد مستخدمين كثر بما اعتبروه محاولة لتوسيع نطاق جمع البيانات الشخصية.وتتحدث خدمة المراسلة التي تضم ملياري مستخدم حول العالم، عن سوء فهم للقواعد الجديدة التي تؤكد أن هدفها مساعدة التجار في تحسين التواصل مع زبائنهم عبر واتساب.ورغم هذه الشروح وإرجاء العمل بالقواعد الجديدة حتى 15 ماي، هجر مستخدمون كثر واتساب إلى منصات منافسة بينها سيغنال وتلغرام.ويقول الباحث في معهد ”تك بوليسي لاب“ التابع لجامعة واشنطن راين كالو: إن ردود الفعل السلبية على إعلان واتساب مبررة.ويوضح: ”التغييرات لا تحمل طابعا ديستوبيا (الشر المطلق) كما يتصور كثر، لكنها تشكل خطوة نحو نموذج يخشاه كثيرون“.

نموذج جديد لفيسبوك

وتشكل واتساب التي استحوذت عليها “فيسبوك” في 2014 في مقابل 19 مليار دولار، ورقة استراتيجية أساسية للشبكة المملوكة من مارك زاكربرغ التي تسجل تراجعا في نموها.وقد أثارت رغبة “فيسبوك” في إدماج خدمة المراسلة ضمن عائلة التطبيقات، جدليات كثيرة ودفعت ولايات أمريكية عدة إلى إطلاق مسارات قضائية؛ للتحقيق بشروط الاستحواذ على واتساب وإنستغرام.وفي مذكرة صادرة حديثا، اعتبر المحلل في مصرف ميريل لينش الاستثماري جاستن بوست أن واتساب ستبقى ”محركا مهما لمستقبل قيمة فيسبوك في البورصة“، لافتا إلى أن المجموعة ستتخطى المشكلات كما فعلت قبل سنوات مع فضيحة تسريب بيانات عشرات ملايين المستخدمين لشركة ”كامبريدج أناليتيكا“.وتسعى الشبكة العملاقة إلى زيادة الإيرادات المالية من تطبيق المراسلة، وفق المحللة في شركة ”إي ماركتر“ للدراسات جاسمين إينبرغ.وأشارت المحللة إلى أنه في ظل استبعاد فيسبوك حتى اللحظة نشر إعلانات على واتساب، تعتزم الشبكة العملاقة استخدام التطبيق منصة للتجارة الإلكترونية مع أدوات مهنية لخدمة الزبائن.

بيانات سبق تشاركها

ويذكّر أخصائيون في شؤون السرية بأن واتساب تتشارك أصلا بيانات مع فيسبوك منذ اعتماد قواعد جديدة في 2016، غير أن المستخدمين كانوا مخولين عدم السير بها.وكان مواطنو الاتحاد الأوروبي محميين أيضا بموجب القوانين الأوروبية لحماية الخصوصية.وتؤكد غيني غيبهارت الباحثة في ”إلكترونيك فرونتير فاونديشن“ أن رغبة واتساب في فرض هذه الإجراءات ”أشبه بإهانة لذكاء المستخدمين“، وتقول: ”الناس اكتشفوا أن واتساب تتشارك بيانات بدرجة أكبر بكثير مما كانوا يظنون، ما زاد الوضع سوءا وأثار ردات فعل“، وتوضح غيبهارد أن الخيارات البديلة ضيقة بسبب حجم المنصة وطابعها المجاني.وبحسب بيانات نشرتها ”إي ماركتر“ السنة الماضية، كانت واتساب تضم 99 % من مستخدمي التطبيقات المحمولة في البرازيل، و97 % في الهند و52 % في الولايات المتحدة.وتشير إينبرغ، إلى أن المشكلات الأخيرة التي تعترض واتساب لن تبطئ ديناميتها، خصوصا بسبب ”التباعد“ بين أقوال الناس وأفعالهم على صعيد الخصوصية.وتقول المحللة: ”ثمة بالتأكيد كثيرون يغادرون واتساب والعدد مرشح للازدياد“، لكن ”من غير المرجح أن نشهد نزوحا جماعيا. وبما أن قاعدة مستخدمي واتساب بهذا الحجم، هذا تحديدا ما يجب فعله لتحقيق أثر حقيقي“.

قد يهمك أيضا:

 “واتساب” يتخذ خطوة جديدة لمنع هروب مستعمليه

 "فيسبوك" توسع نطاق مكافحة المعلومات المضللة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تطبيق واتساب بين حماية الخصوصية أو تحقيق الأرباح تطبيق واتساب بين حماية الخصوصية أو تحقيق الأرباح



GMT 14:39 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
المغرب اليوم - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 13:34 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

عبد الله بوصوف يترأس لجنة تحكيم "جائزة الصحافة"
المغرب اليوم - عبد الله بوصوف يترأس لجنة تحكيم

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 02:02 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ميني تسونامي" يضرب سواحل تطوان وشفشاون

GMT 22:37 2021 الجمعة ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بريد المغرب يحتفي بـ"المسيرة" ويعتمد"الأمازيغية

GMT 22:12 2021 الأحد ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

كرواتيا تهزم روسيا لتتأهل إلى كأس العالم

GMT 16:07 2021 الأحد ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ميسي يشارك في تدريبات الأرجنتين قبيل مواجهة البرازيل

GMT 13:21 2021 الأحد ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ميسي يشارك في تدريبات الأرجنتين قبل مواجهة البرازيل

GMT 20:10 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر يونايتد يقيل مدربه سولشاير

GMT 17:22 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدًا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 14:17 2020 السبت ,02 أيار / مايو

بدرية طلبة ضيف الليلة في "رامز مجنون رسمي"

GMT 04:58 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة هدى سعد ترد على شائعة طلاقها بصورة مع زوجها

GMT 16:32 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز المعالم السياحية في مدينة فرساي الفرنسية

GMT 05:22 2018 الإثنين ,11 حزيران / يونيو

"دبي للثقافة" تنظم "معرض زايد للكتاب المستعمل"
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib