أحمد الخميسىالعالم ينظر لإبداع نجيب محفوظ بتقدير رفيع
آخر تحديث GMT 05:44:16
المغرب اليوم -

أحمد الخميسى:العالم ينظر لإبداع نجيب محفوظ بتقدير رفيع

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أحمد الخميسى:العالم ينظر لإبداع نجيب محفوظ بتقدير رفيع

أحمد الخميسى
القاهرة ـ أ ش أ

اكد الكاتب والمترجم الكبير أحمد الخميسى أن العالم ينظر إلي إبداع نجيب محفوظ بتقدير رفيع بصفته إضافة إلي الأدب الإنساني العالمي وصفحة عربية من صفحاته المتعددة اللغات.
أما كيف ترى روسيا نجيب محفوظ ؟ وما مدى تطابق أو اختلاف نجيب محفوظ مع أدباء روسيا ؟ فأجاب قائلا: نحن لا نستطيع أن نتحدث عن روسيا التي ترى نجيب محفوظ ، بل عن المثقفين الروس تحديدا وكيف يرون كاتبنا العظيم. لأن الأدب العربي لم يشق بعد طريقه هناك إلي دائرة القراء الواسعة التي تقرأ جابريل جارسيا ماركيز أو ساراماجو.
وتابع : ذلك لا يمنع أنه عندما يذكر الأدب العربي هناك فإنه يقترن باسم نجيب محفوظ وبألف ليلة وليلة الشهيرة. واسم كاتبنا العظيم هو أحد الأسماء القليلة التي دخلت إلي الموسوعة الأدبية الروسية وهي أكبر موسوعة في ذلك المضمار. كما ترجمت معظم رواياته إلي الروسية وفي مقدمتها "اللص والكلاب" و"حب تحت المطر" و"المرآيا" وغيرها.
وأوضح ان حصول نجيب محفوظ على جائزة نوبل ساعد في انتشار أعماله الأدبية ولفت الأنظار إليها. وقد أعد الكثيرون رسالات دكتوراه عن مختلف نواحي أدبه في أكبر الجامعات الروسية.
وذكر أن المستشرقون الروس يتوقفون بشكل خاص عند ثلاثية محفوظ التي يعتبرها الباحث يوري روشين : " حدثا ضخما ليس في الأدب المصري فحسب بل في الأدب العربي المعاصر عامة، وبالثلاثية يمكننا أن نؤرخ لنضج وازدهار الأدب العربي".
وقال بالطبع يختلف إبداع نجيب محفوظ عن ابداع الأدباء الروس أو أدباء أمريكا اللاتينية، بحكم اختلاف الظروف التاريخية وأحيانا القضايا المطروحة اجتماعيا وفلسفيا، وإبداع محفوظ يلتقي مع إبداع كبار الروائيين العالميين من حيث المدارس الأدبية والتأثر والتعامل مع الشكل الروائي.
وأشار إلى أن نجيب محفوظ على سبيل المثال لاينكر تأثره بتوماس مان وليف تولستوي حين أقدم على كتابة الثلاثية. بينما ترى مستشرقة روسية معروفة هي فاليريا كيربتشنكو أن محفوظ قد تأثر بالكاتب الروسي الكبير دستيوفسكي خاصة في روايته " اللص والكلاب" ورواية " السمان والخريف" من حيث القضية الرئيسية التي يطرحها الكاتب وهى قضية الإيمان من عدمه، والطابع الرمزي لبعض الشخصيات وما إلي ذلك. -
واختتم الخميسى قائلا: إنه من المؤكد في كل الحالات أنه في روسيا وأعتقد في غيرها من البلدان الأوروبية أنه عندما يدور الحديث عن الأدب العربي فإن اسم نجيب محفوظ أول ما يقفز إلي الحضور والذاكرة. وكاتبنا العظيم جدير بكل ذلك وبما هو أكثر بعد أن حفر بنصف القرن من العمل المنهك اسم الرواية العربية جنبا إلي جنب مع شوامخ الأدب الإنساني العالمي.
أكد الروائى الكبير أحمد الخميسى أن تأثير أدب نجيب محفوظ يتباعد ويضعف، ويتساءل البعض لماذا؟. لكن مصدر السؤال هو أن البعض يتوقع أن يستمر تأثير ذلك الأدب بقوة ومن دون انقطاع. وهذا قلما يحدث. على سبيل المثال ما هو تأثير " دعاء الكروان" لطه حسين اليوم؟ أو تأثير مقامات الحريري؟ أو " إبراهيم الكاتب " للمازني؟ . سيبدو أن ذلك التأثير قد انقطع.
وتابع:الحقيقة أن التأثير قائم ومستمر لكن بشكل مختلف. فتلك الأعمال تبقى في الضمائر وفي الوجدان الأدبي كما تبقى للخبرة الأدبية والفنية كل وسائلها وانجازاتها الفنية.
وأضاف كل ما في الأمر أن ذلك التأثير يشق طريقا آخر أكثر هدوءا وأبعد عن الضوضاء. أعمال محفوظ تبقى ليس فقط بصفتها إبداعا أدبيا روائيا بل وبصفتها جزءا من تاريخ مصر الأدبي والاجتماعي. ويبقى اسمه كمؤسس للرواية المصرية والعربية استطاع أن يحفر اسم الرواية مع شوامخ الأدب العالمي.
وقال الخميسى:الحقيقة أن رجل الشارع البسيط يتلقى معظم ثقافته من التلفزيون والسينما ، لهذا فإن الوصول إليه بأعمال محفوظ ممكن فقط عبر السينما والتلفزيون. وهناك الكثير من أعمال محفوظ لم ينقل إلي الشاشة الكبيرة والصغيرة. الإذاعة أيضا تستطيع أن تقوم بالدور ذاته.
وأشار إلى أن نجيب محفوظ وأي أديب لا يمكن أن يتحول إلي " حالة مقدسة" بعيدة عن النقد ، على العكس النقد - يحيي - أعمال الأدباء العظام كما قد يقتل الأعمال الضعيفة. المشكلة أن نجيب ورواياته قتلت بحثا عندنا وفي دوائر المستشرقين في الخارج . - في اعتقادي أن " الثلاثية " ، و " أولاد حارتنا " تبقى أهم أعمال الأديب العظيم الراحل الذي يطل علينا اليوم في ذكرى وفاته كنموذج نادر أخلاقي وأدبي للإخلاص لقضية الأدب.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد الخميسىالعالم ينظر لإبداع نجيب محفوظ بتقدير رفيع أحمد الخميسىالعالم ينظر لإبداع نجيب محفوظ بتقدير رفيع



GMT 12:38 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

6 نصائح مهمة لاختيار وتنسيق المجوهرات مع الملابس
المغرب اليوم - 6 نصائح مهمة لاختيار وتنسيق المجوهرات مع الملابس

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 12:01 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

المجلس الحكومي المغربي يناقش الحالة الوبائية في المملكة
المغرب اليوم - المجلس الحكومي المغربي يناقش الحالة الوبائية في المملكة

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 13:33 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

منطقة حتا في الإمارات وجهة سياحية بمواصفات عالمية
المغرب اليوم - منطقة حتا في الإمارات وجهة سياحية بمواصفات عالمية

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل

GMT 19:26 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"شاومي" تكشف مميزات هواتف جديدة في المغرب

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 05:57 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يحصل على جائزة جديدة في ريال مدريد

GMT 05:52 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن الوضع المالي لبرشلونة الإسباني

GMT 01:03 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

صندوق الاستثمارات السعودي يستحوذ على نادي نيوكاسل

GMT 03:25 2021 الجمعة ,17 أيلول / سبتمبر

حملة من الفيفا لتنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 19:11 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 19:53 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

توقيف الفنانة الشعبية الشيخة الطراكس في مراكش

GMT 09:23 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فندق إقامة حكيمي وميسي في باريس يتعرض للسرقة

GMT 19:48 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اليقطين لتنشيط الكبد و إزالة الصداع

GMT 18:18 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 14:05 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

زكرياء حذراف في المغرب للتوقيع مع فريق نهضة بركان
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib